الرئيسية | رياضة | أسود الأطلس | "الركراكي الأب" يَحكي لـ"أخبارنا" طفولة ابنه "وليد".. ويَكشف توقعاته لمباراة المغرب وكندا

"الركراكي الأب" يَحكي لـ"أخبارنا" طفولة ابنه "وليد".. ويَكشف توقعاته لمباراة المغرب وكندا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وليد الركراكي وليد الركراكي
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

أدى فوز المنتخب المغربي على نظيره البلجيكي بهدفين لصفر، أول أمس الأحد بملعب الثمامة في قطر، (أدى) إلى بزوغ نجم الناخب الوطني "وليد الركراكي" 

ولمعرفة طفولة "وليد"؛ دقّ موقع "أخبارنا" باب والده "محمد الركراكي"، ليحكي طفولة الناخب الوطني الحالي، وبداية عشقه لـ"الساحرة المستديرة" منذ نعومة أظفاره.

وفي هذا الصدد؛ كشف "الركراكي الأب" أن ابنه كان شغوفا بكرة القدم منذ سنواته الأولى، مؤكدا أنه مولع بها منذ بلوغه 5 سنوات.

هذا الشغف الكروي دفع "وليد"، يشرح أب وليد، إلى الانخراط مع فريق محلي قبل أن ينضم إلى فريق فرنسي، ثم يتدرج شيئا فشيئا في سلم كرة القدم.

وزاد "الكركركي الأب" أن مدرب المنتخب الوطني المغربي حينها "أورني ميشيل" شاهد "وليد الركراكي" في تولوز، فأتى به الى الفريق الوطني.

 

وبعد انتهاء لعبه مع "أسود الأطلس"، يبرز "محمد الركراكي"، التحق "وليد" بعد ذلك بفرنسا لدراسة التدريب.

واستهل "وليد" مشوار التدريب مع فريق الفتح الرباطي، يقول "الركراكي الأب" قبل أن يضيف أنه التحق بعدها بقطر، ثم أقفل عائدا مجددا إلى المغرب لتدريب فريق الوداد الرياضي.

"محمد الركركي" أردف كذلك أن "وليد" ظل مع الوداد البيضاوي الذي أعطاه دفعة واضحة، إلى أن تم اختياره لتدريب المنتخب الوطني خلقا للبوسني "وحيد خاليلوزيتش"، الذي كانت الجماهير تنادي برحيله.

واستطرد الركراكي الأب أن المغاربة مطالبون بدعم "وليد" ومساندته خلال رحلته مع الأسود، داعيا اللاعبين إلى بذل قصارى جهدهم في منافسات كأس العالم.

وخلص "محمد الركراكي"، في نهاية حديثه، إلى أن المباراة المقبلة التي ستجمع الفريقين المغربي والكندي ستكون في صالح "أسود الأطلس"، الذين سيتغلبون على "الحمر" خلال موقعة بعد غد الخميس.

مجموع المشاهدات: 11386 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة