الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | تقنية جديدة للحد من مخاطر انفجار غرف البطاريات

تقنية جديدة للحد من مخاطر انفجار غرف البطاريات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تقنية جديدة للحد من مخاطر انفجار غرف البطاريات
 

ابتكر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة تقنية جديدة للحد من مخاطر انفجار غرف البطاريات التي توضع في الأماكن المفتوحة.

وأفاد الموقع الإلكتروني "تيك إكسبلور" المتخصص في مجال التكنولوجيا أن الباحثين من مختبر شمال غرب الباسيفيكي التابع لوزارة الطاقة الأمريكية طوروا جهازاً اطلقوا عليه اسم "إنتليفنت"، ويستطيع رصد الدخان والحرارة وإشارات وحدات الانذار من الغازات داخل غرف البطاريات، والتعامل تلقائياً مع هذه الأزمات حال وقوعها، عن طريق فتح أبواب غرف البطاريات للحيلولة دون تجمع الغازات القابلة للاشتعال داخلها.

ويذكر أنه عندما تصل الحرارة داخل بطاريات أيونات الليثيوم إلى الدرجة الحرجة، تتبخر السوائل داخل هذه البطاريات، وتنبعث منها غازات سامة قابلة للاشتعال مثل الهيدروجين والميثان والبروبلين وأول أكسيد الكربون.

ويوضح ماثيو بايس المستشار الفني في المختبر أن "هذه الغازات تنبعث بكميات ضخمة وبسرعة بالغة ويمكن أن تؤدي إلى اشتعال حريق أو حدوث انفجار".

ويقول سكوت جيبسون وهو مدير أحد مشروعات تخزين الطاقة في مدينة سنوهوميش بولاية واشنطن: "لا أحد يحب فكرة أن يكون من يقف أمام الباب في حالة التعامل مع بطارية مشكوك في سلامتها"، وتوقع أن يبدأ استخدام منظومة الأمان الجديدة خلال الصيف الجاري.

ويؤكد الباحثون أن جهاز "إنتليفت" تم تطويره للتعامل مع مختلف أنواع وحدات الاستشعار، وهو يمثل منظومة للإنذار المبكر في حالة الانبعاثات الغازية من البطاريات، وهو يستهدف تقليل احتمالات حدوث انفجارات داخل غرف البطاريات في حالات الطوارئ أو الحوادث الصناعية.

مجموع المشاهدات: 1074 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة