الرئيسية | دولية | ترامب ينشر خريطة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية حسب "صفقة القرن"

ترامب ينشر خريطة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية حسب "صفقة القرن"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ترامب ينشر خريطة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية حسب "صفقة القرن"
 

نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، على حسابه في "تويتر"، خريطة باللغة العربية توضح حدود الدولة الفلسطينية في خطته المزعومة المعروفة بـ"صفقة القرن".

وقال ترامب في تغريدته معلقا على الخريطة، إن "هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية بعاصمة في أجزاء من القدس الشرقية".

وظهرت الدولة الفلسطينية في الخريطة، حسب الصفقة الأمريكية المزعومة، بحدود غير مترابطة عبارة عن أجزاء متناثرة تربطها جسور وأنفاق.

ووضعت مدينة القدس ومناطق غور الأردن وشمال البحر الميت ضمن حدود الدولة الإسرائيلية، وفق رؤية الرئيس الأمريكي.

وبحسب خريطة ترامب، سيربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة نفق، كما أضيفت أراض جديدة للقطاع تمتد داخل منطقة النقب (جنوب) ستكون منطقة صناعية ومناطق سكنية وأراض زراعية.

وداخل المدن الفلسطينية بالضفة الغربية وضعت نقاط سوداء أشير إلى أنها جيوب سكنية إسرائيلية، في إشارة إلى المستوطنات الإسرائيلية.

وترتبط المستوطنات الإسرائيلية الموزعة داخل الضفة الغربية بطرق توصل إلى إسرائيل، وفق ما ظهر بالخريطة الأمريكية.

ويربط بين الدولة الفلسطينية، بحسب خريطة ترامب، وحدود الأردن طريقين يعبران داخل إسرائيل أحدهما يوصل إلى جسر "الأمير محمد"، والآخر إلى جسر "الملك حسين".

وكتبت ملاحظات على الخريطة ورد فيها أن "جميع المسلمين الذين يأتون بشكل سلمي يرحب بهم لزيارة المسجد الأقصى/ الحرم الشريف والصلاة به".

كما ورد أن تطبيق الخريطة يخضع للقواعد والشروط المذكورة في رؤية السلام، في إشارة لصفقة القرن المزعومة.

وكشف الرئيس الأمريكي، الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، عن أن خطته المزعومة للتسوية السياسية بالشرق الأوسط تتضمن إقامة دولة فلسطينية متصلة، وإبقاء مدينة القدس غير المقسمة عاصمة موحدة لإسرائيل.

ويطالب الفلسطينيون بإقامة دولة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وهو ما لا تحققه الخارطة التي نشرها الرئيس الأمريكي.

وأعلن الفلسطينيون مرارا على لسان الرئيس محمود عباس ومسؤولين حكوميين وقادة فصائل فلسطينية، رفضهم لصفقة السلام الأمريكية المزعومة، وعملهم على محاربتها وإفشالها.

وخرج الآلاف في مسيرات غاضبة بالأراضي الفلسطينية والأردن، مساء الثلاثاء، رفضا لـ"صفقة القرن" المزعومة، بالتزامن مع كشف ترامب عن تفاصيلها. 

 

مجموع المشاهدات: 22649 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (15 تعليق)

1 | ريفي
لا و ألف لا حتى الموت لا
مقبول مرفوض
3
2020/01/28 - 07:02
2 | Amagay
نصيحة
من مصلحة الشعب الفلسطيني الإنضمام لإسرائيل وللوطن الإسرائيلي الديموقراطي ، من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة وللكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية.
مقبول مرفوض
-5
2020/01/28 - 07:23
3 | سفيان
حسن
اشنو ستافدو العرب من الاستقلال والو غير التخلف والطغيان حسن ليهم اعيشو في سلام مع إسرائيل دولة متقدمة ونساو النفاق ديال العرب
مقبول مرفوض
-5
2020/01/28 - 08:14
4 | يا لهوي
يا لهوي
هدشي الي بقا للفلسطينيين كارثة بمعنى الكلمة و عاد القدس تمشي.
انا عاد افهمت الاحتلال بالصورة اكثر
مقبول مرفوض
2
2020/01/28 - 08:29
5 | محمد
متابع
السلام عليكم ،خريطة تقصي اصحاب الأرض من ارضهم ،لعنة الله عليكم يا معشر الترامبيين ،و ما ترامب الا اذاة ومطية لتمرير مخطاطات مكشوفة لتذليل الأمة الإسلامية ،حسبنا الله و نعم الوكيل ،لا يكون ولن يكون لكم هذا .
مقبول مرفوض
3
2020/01/28 - 08:40
6 | مسلم وفخور
اللّٰه اكبر
السلام عليكم،وباختصار.اقول انت تريد وانا اريد ولكن اللّٰه فعال لما يريد سبحانه.فامره كن فيكون.انشاءالله النصر لاخواننا المسلمين
مقبول مرفوض
4
2020/01/28 - 08:45
7 | محمد
متابع
إلى صاحب تعليق 2او صاحب النصيحة .انصحك بنصيحة اخ و م تر هم أولى بنصيحتك ولقد فهمتني تشاو .
مقبول مرفوض
0
2020/01/28 - 09:13
8 | محمد
متابع
إلى صاحب تعليق 2او صاحب النصيحة .انصحك بنصيحة اخ و م تر هم أولى بنصيحتك ولقد فهمتني تشاو .
مقبول مرفوض
0
2020/01/28 - 09:15
9 | سفياتي
محشمتوش
شكون هاد لمكلخ لحاط هاد الكدبة واش الرئيس ترامف ملي غادي ابغي احط ولا كيحط شي تويت كيحطو بالعربية على الاقل كنتي تقلب غير على خريطة بالانجليزية
مقبول مرفوض
0
2020/01/28 - 09:41
10 | Meryam Rochdi
رأي مستقل
الملك الحسن الثاني كان قد اقترح على الفلسطينيين تقسيم البلد فيما بينهم مع الاسرائيليين فتكون نصف الدولة للفلسطينيين عاصمتها القدس و النصف الاخر للاسرائليين عاصمتها تل ابيب , لكن الفلسطينيين انذاك وصفوه بالخائن للقضية و وصفو نظرته الثاقبة للامور بالمعادية و قالو اما كلها او نموت تلك الشعارات الفارغة , مات الحسن الثاني و مر اكثر من نصف قرن و سبحان مبدل الاحوال تحولت اطماع الاسرائليين لتصل للعاصمة القدس اورشاليم و بل الان هم من يطمعون فيها كلها و الفلسطينيين اوشكو على الانقراض كدولة..
سياسيا و تاريخيا فلا وجود لدولة عربية او ما يسمى بفلسطين بل هو استعمار عربي و الان تعود الامور لنصابها
من ناحية الاستفادة فمن مصلحة الفلسطينيين الاندماج في دولة اسرائيل لانها اكثر تقدم و ازدهار و عدالة
من الناحية الدينية الاسلامية هو حزن عميق لسقوط مناطق تلو الاخرى من الحضن الاسلامي لليهودية او ربما العلمانية و كلتاهما ضد الاسلام
مقبول مرفوض
0
2020/01/28 - 10:44
11 | Laghdaf
الحديد والنار هو الحل
الحل الوحيد لحل القضية الفلسطينية هو أن تكف دويلات العربان أيديها عنهم "الفلسطينيين", ولا حل للقضية سوى بالحديد والنار, إفتحوا الحدود وسترى دولة بني صهيون الجحيم بأم عينيها
مقبول مرفوض
1
2020/01/28 - 11:54
12 | Must
المغاربة كيحسبوا رسهوم فلسطينيين
Plus palestinien que les palestiniens
Ci tu leurs pose la question sur L EX Sahara espagnol t'a pas de réponse
Un conseil les palestiniens cherche un dialogue direct avec Israël mais voilà les arabes ne veulent pas la paix
مقبول مرفوض
0
2020/01/29 - 01:26
13 | حسن
الرد.على رقم 2 و3
وأنتما كذلك من الأفضل لكما أن تقتسما سكناكما مع المتسكعبن في الشوارع.
هناك بعض الناس فقط كلامهم يفضحهم ويعريهم بأنهم لا يفقهون شيئا وبأنهم لم يتجاوزوا حتى المستوى الابتدائي.
إذا كنت انت تلهث وراء التقدم والاقتصاد الاسرائيلي وتتبع بطنك .
فالفلسطيني شخص متعلم ويعلم جيدا الصواب من الخطأ وهو لا يلهث وراء التقدم ولاقصاد الاسرائيلي .ولبكن في علمك بأن نسبة الوعي في فلسطين تحتل المرتبة الأولى عربيا وتفوق العديد من الدول عالميا .فهل يعقل ان يستمع الفلسطيني المثقف من أمثالك الجهلاء ؟؟؟؟؟
سيروا هدرو على الحمام ولا شفوني .اما فلسطين عصية عليكم
مقبول مرفوض
0
2020/01/29 - 05:31
14 | خليف
الخريطة
لو طلبنا من أحمق أن يرسم دولة فلسطين ما رسمها بهده الطريقة الغبية هده الخريطة رسمت من طرف أكلخ و أحقر انسان في العالم فلا احد يقبل بها حتى فاقدي العقل أيضا هل هدا هو مستوى رئيس دولة عظمى امريكا ؟؟لا أظن ذلك لن نقبل بها و على العرب الأحرار أن يحاربوا اليهود الأشرار في كل مكان
مقبول مرفوض
0
2020/01/29 - 08:24
15 | متتبع
متتبع
ترى بعض التعاليق هنا تتحدث اكثر من الفلسطينيين أنفسهم مع العلم ان الكل يعرف ان القضية ضاعت لما حملها الجميع على كثفه ليستعملها في كل شيء في الوقت الذي كان على الفلسطينيين وحدهم مواجهة عدوهم ونساندهم بالتظامن الميداني المادي الواقعي الانساني وليس الحلول محلهم لتشتيتهم واعطاء الدرائع لعدوهم ليبدو ضحية امام الطرف الثالث.
ان اكثر ما اضر بالفلسطينيين الشعارات الجوفاء التي تشتت ولا تجمع.
مقبول مرفوض
0
2020/01/29 - 09:27
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة