الرئيسية | دولية | ألمانيا ـ هل بات تطعيم الحوامل ضد كورونا ضرورياً؟

ألمانيا ـ هل بات تطعيم الحوامل ضد كورونا ضرورياً؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ألمانيا ـ هل بات تطعيم الحوامل ضد كورونا ضرورياً؟
 

في حين أوصت العديد من البلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، إسرائيل وبلجيكا بالتطعيم العام وحتى التفضيلي للنساء الحوامل، لم تقدم لجنة التطعيم الدائمة في ألمانيا حتى الآن أية توصية بشأن تطعيم فئة النساء الحوامل والمرضعات. ولكن هناك نقاش يدور حاليا حول وجوب تطعيم هذه الفئة وأسباب تأخر هذه الخطوة لحد الآن في ألمانيا.

فبعد أن أوصت بعدم منح التطعيم للنساء الحوامل، أعلنت اللجة الدائمة للتطعيم في أبريل/ نيسان الماضي أنها لا تنصح بتطعيم النساء الحوامل إلا في حالات استثنائية وعلى المسؤولية الشخصية، وقالت اللجنة لـDW "النساء الحوامل المصابات بأمراض سابقة، أو من يمكن أن يتعرضن لمخاطر شديدة لو أصبن بكوفيدـ19 يمكن أن يحصلن على التطعيم في الحالات الفردية، بعد تقييم المخاطر والفوائد وبعد المعلومات التفصيلية". وفقاً للجنة لا توجد بيانات كافية لتقديم توصية عامة، لأن النساء الحوامل غالباً ما يتم استبعادهن من المشاركة في التجارب السريرية.

"لا توصي" و "لا تنصح" هذه العبارات المتضاربة تربك النساء الحوامل والأطباء المختصين.

رأي أطباء أمراض النساء والتوليد

يرى أطباء العناية المركزة والجمعيات المتخصصة في أمراض النساء أنه في حالة الإصابة بعدوى كورونا، ستكون النساء الحوامل أكثر عرضة لخطر الإصابة بالأعراض الشديدة للفيروس، كما يوضحون أنه هناك ما يكفي من البيانات الموثوقة حول سلامة لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA). شتيفان كلوغه، مدير المركز الطبي الجامعي هامبورغ إيبندورف (UKE)، يشاطر الرأي نفسه ويوضح  في تصريح لـ DW بأن المزيد من النساء الحوامل اللواتي يعانين من أعراض الإصابة بكورونا يخضعن للعلاج في وحدات العناية المركزة. وقال كلوغه إنه في الأسبوعين الماضيين فقط، استقبل المركز خمس حالات من هذا القبيل. وقال: "هذه الحالات مأساوية بشكل خاص ويجب علينا بالتأكيد تطعيم النساء الحوامل في ألمانيا".

من المعروف منذ سبتمبر/ أيلول الماضي أن النساء الحوامل ينتمين إلى "مجموعة عالية الخطورة". ونُشرت دراسة مراجعة في المجلة الطبية البريطانية، لخصت أكثر من 190 دراسة حول هذا الموضوع على ما يقرب من 68 ألف امرأة. ومن المرجح أن تمر الإصابة بعدوى فيروس كورونا خالية من الأعراض خمس مرات عند النساء الحوامل، لكن في الوقت نفسه فإن خطر الاضطرار إلى تلقي العلاج الطبي المكثف والتنفس الإصطناعي بعد الإصابة يزيد بأكثر من الضعف بالنسبة للأمهات الحوامل. كما أن خطر الوفاة جراء الفيروس مرتفع للغاية، حيث توجد حالتان من كل 10 آلاف حالة إصابة. بالإضافة إلى ذلك فإن الأمراض السابقة التي تصيب النساء الحوامل فوق سن 35 عاماً مثل السكري أو السمنة  تزيد من الخطر بشكل أكبر. في المتوسط، فإن الحوامل معرضات للخطر مثل مجموعة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 70و 84 عاماً.

وتشير جمعيات أمراض النساء إلى سجل الحمل الآمن v-safe التابع للمركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وفق المركز، لا توجد مؤشرات على حدوث مضاعفات في تطعيم النساء الحوامل. كما لا توجد مخاوف فيما يتعلق بتكوين الأجسام المضادة وقدرة التحمل. ولكن ليس جميع اللقاحات المتوفرة مناسبة للنساء الحوامل، إذ يجب تحصين النساء الحوامل في المقام الأول باللقاحات المستندة على الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA)، أي بلقاحات بايونتيك ـ فايز وموديرنا. لكن حتى الآن لم يتم تطعيم الكثير من النساء الحوامل اللاتي يرغبن في التطعيم.

مجموع المشاهدات: 901 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة