الرئيسية | دولية | إسبانيا تفشل في عقد لقاء صلح بين "بوريطة" و"العمامرة" ببرشلونة وهذا ما حدث في آخر لحظة

إسبانيا تفشل في عقد لقاء صلح بين "بوريطة" و"العمامرة" ببرشلونة وهذا ما حدث في آخر لحظة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إسبانيا تفشل في عقد لقاء صلح بين "بوريطة" و"العمامرة" ببرشلونة وهذا ما حدث في آخر لحظة
 

اعتذر وزيرا خارجية المغرب، ناصر بوريطة، والجزائر، رمطان لعمامرة، عن حضورهما في اللحظة الأخيرة، قبيل منتدى الاتحاد من أجل المتوسط، الذي يضم 27 دولة من دول الاتحاد الأوروبي، يوم الإثنين، في برشلونة، بالاضافة إلى 15 دولة ساحلية تتشارك ساحل المتوسط.

وتحدث كلاهما هاتفيا، مع نظيرهما الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، ووفقًا لمصادر دبلوماسية تحدثت إليها صحيفة “إِلْ باييس”.

وأعرب الوزيران المغاربيان عن “أسفهما لعدم تمكنهما من الحضور”، بحجة أن المنتدى يتزامن مع القمة التي تعقد يومي الاثنين والثلاثاء في داكار السنغالية، بين الاتحاد الإفريقي والصين.

وأحبط غياب بوريطة، ما كان من المقرر أن يكون أول مقابلة مباشرة بينه وبين وزير خارجية إسبانيا؛ منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية في ماي الماضي، التي دفعت الرباط لاستدعاء سفيرتها في مدريد، كريمة بنيعيش، للتشاور.

وكان من المقرر أن يجتمع ألباريس، ونظيره المغربي، في شتنبر في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكن الأخير ألغى رحلته في النهاية إلى نيويورك وتم تأجيل المقابلة، التي ظلت دون موعد.

وعلى الرغم من أن الملك، محمد السادس، كان له كلمات تصالحية تجاه إسبانيا، إلا أن العلاقة لم يتم رتقها بعد.

وذكرت مصادر دبلوماسية، أن الوزير تحدث هاتفيًا مع نظيريه، المغربي والجزائري، “لمواصلة العمل معا لتعزيز العلاقات المشتركة”.

واعتبرت وسائل اعلام إسبانية، أن غياب الوزير الجزائري “أقل أهمية”، لأن ألباريس التقى به بالفعل في 30 شتنبر في الجزائر العاصمة، ويوم 21  أكتوبر في العاصمة الليبية طرابلس.

غياب الوزيرين المغربي والجزائري، سيمنع معالجة الأزمة، على هامش الاجتماع؛ وهي الأزمة التي تفاقمت في غشت الماضي ووصلت إلى انهيار العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الجارين.

 

 

مجموع المشاهدات: 49561 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | خليف
الصلح
قرار صاءب ذلك الذي اخده السي بوريطة لانه يعلم انه قد تكون هناك صلح و هو امر غير مرغوب لان الجزاءر هي التي اختارت التصعيد في الوقت الذي كان المغرب يمد يد المصالحة و العمل ،بحيث استغلتها الجزائر ابشع استغلال و بدات تصعد و تهدد و تخلق المشاكل و المؤامرات ضد المغرب و هو امر غير مقبول و يحاربه بكل السبل الممكنة
مقبول مرفوض
23
2021/11/29 - 08:51
2 | Hicham ben taieb
غريب
وهل الخلاف موجود بين بوريطة و لعمامرة ؟ انه خلاف بين دولتين و نظامين مختلفين. حتى لو جلس الاثنان على طاولة واحدة فهما ليسا إلا ممثلا سياسة دولتيهما!
مقبول مرفوض
1
2021/11/29 - 11:14
3 | مغربي أصيل
الصلح الحزاىري الإسباني
لا أعتقد أن إسبانيا جدية في سعيها وراء جلسة صلح بين المغرب ونظام العسكر الجزائري. كيف للجارة الشمالية أن تبادر إلى صلح ببننا وبين الجارة الشرقية، التي تحتل جزءاً من اراضينا ولا تذخر جهدا لا على المستوى الافريقي ولا على المستوى العربي ولا على المستوى الدولي من أجل ضرب الوحدة الترابية للمملكة المغربية الشريفة، وهي نفسها دولة مستعمرة ، لا ترغب في صلح جدي ومسؤول؟
مقبول مرفوض
5
2021/11/30 - 03:18
4 | مواطن غيور
حول محاولة إجراء صلح بين بوريطة ولعمامرة
يبدو لي أن اسبانيا لا يهمها الصلح بين الوزيرين وإنما يهمها بالأساس مصالحها العليالدولة اسبانياالمتمثلة في الحصول على مزيد من الغاز فقط ،لقد فطن بوريطة للذءب الإسباني وخداعه المعروف به منذ زمان ،لأن مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس ،فالدبلوماسية المغربية صار لها ثقل ووزن لا يظاهيه احد في المنطقة ،وقوة إقليمية حقيقية وليس قوة إقليمية كرتونية كما يدعي تبون المغرر به من طرف إلكبرانات
مقبول مرفوض
3
2021/11/30 - 07:40
5 | الصحراوي المغربي
السلام
(وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله) صدق الله العظيم.
مقبول مرفوض
1
2021/11/30 - 08:41
6 | امير
امير
من صعد ومن يضرب هم الكابرانات امام العالم بأسره، واكثر من ذلك رفضوا اي وساطة، اذن لا يمكن الجلوس معهم الا بالتراجع عن قطع العلاقات وقبول الوساطة اولا ، وآنذاك يمكن لبوريطة ان يفكر في الامر.
مقبول مرفوض
2
2021/11/30 - 12:17
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة