الرئيسية | دولية | مرة أخرى..نظام "الكابرانات" يشن حملة مسعورة ضد "المغرب" ويوظف أساليب خبيثة لامتصاص غضب الجزائريين (فيديو)

مرة أخرى..نظام "الكابرانات" يشن حملة مسعورة ضد "المغرب" ويوظف أساليب خبيثة لامتصاص غضب الجزائريين (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مرة أخرى..نظام "الكابرانات" يشن حملة مسعورة ضد "المغرب" ويوظف أساليب خبيثة لامتصاص غضب الجزائريين (فيديو)
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة
في الوقت الذي يعيش فيه الشعب المغربي بجميع ربوع المملكة على وقع حالة من الفرح والبهجة والسرور، بعد التألق اللافت للمنتخب الوطني في مونديال قطر، الذي نجح في تجاوز الدور الأول ليلتحق بكبار العالم، يحاول الإعلام المأجور التابع لنظام الكابرانات الحكم في الجارة الشرقية، بشتى الطرق، الاصطياد في الماء العكر، عبر الترويج لأخبار وهمية، موجهة بالأساس إلى الشارع الجزائري.
واللافت للنظر أمام تناسل سيل من الأخبار الزائفة، التي تستهدف المغرب خلال الأيام الأخيرة، أن نظام الكابرانات، بات واع بحجم الخطر المحدق الذي يتهدد وجوده على رأس هرم الحكم في الجزائر، خاصة أمام توالي الانتصارات الكبيرة التي يحققها المغرب في مجالات مختلفة، لعل أبرزها كرة القدم، التي جعلت العالم بأسره ينبهر بما قدمه رفاق "زياش" في مونديال قطر.
صحيح أن المغرب كما هو الحال بالنسبة لجل دول العالم، يعاني حاليا من مشاكل عديدة، بسبب تداعيات أزمة "كورونا" التي أفرزت ظروفا معيشية صعبة، نتيجة غلاء الأسعار، لكن هذا لا يعني أن المملكة تعيش على وقع احتقان اجتماعي وغليان بشوارعها، كما يحاول النظام الجزائري الترويج له عبر أبواقه المأجورة.


وبتمحيص بسيط في تفاصيل الروبورتاج أسفله (الفيديو) الذي أعدته قناة جزائرية رسمية، يتضح أن المشاهد التي تم توظيفها فيه، تعود لمحطات متفرقة، بتواريخ قديمة، الغرض منها بالأساس، هو محاولة امتصاص غضب الشارع الجزائري، الذي ضاق ذرعا بسبب ظروفه المعيشية الصعبة، رغم أنه يمتلك مقدرات وثروات ضخمة (البترول والغاز والذهب والحديد والفوسفاط..) قادرة على أن تجعله يعيش في رخاء كبير.
ويسعى النظام الجزائري بشتى الطرق إلى محاولة إيهام شعبه، أن يعيش ظروف اجتماعية أفضل بكثير من تلك التي يعيشها جيرانه في المغرب، وهذا هو مربط الفرس وبيت القصيد، لأن المغرب، وبإمكانياته المحدود، استطاع تحقيق نهضة اقتصادية واجتماعية شاملة، على الرغم من أنه لا يملك بترولا ولا غازا.. مثل الجزائر، وهو ما يفسر حجم الحقد والعداء الذي يكنه الكابرانات للمملكة المغربية.
وحتى إن كان الشعب المغربي يعيش ظروفا صعبة، بسبب غلاء المعيشة أو غيرها من المشاكل، فهذا شأن داخلي، ولا يمكن لمن بيته من زجاج أن يرمينا بالحجر، أو حتى أن يقدم لنا دروس، لأن المغربي قادر على التعبير عن رأيه وتظلماته ومسموح له بالاستنكار والشجب وغيرها من أساليب الاحتجاج التي يكفلها له الدستور، دون أن يتعرض للقمع والاعتقال،  وهو ما لا يمكن بتاتا أن نتابعه عبر وسائل الإعلام الجزائرية المأجورة (الفيديو):

مجموع المشاهدات: 25335 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | فتاح
القافلة تسير والكلاب تنبح
الأهم ان المغرب يتحرك بخطى ثابتة نحو مستقبل واعد.
مقبول مرفوض
4
2022/12/03 - 03:50
2 | Ali
رد
الصحراء المغربية اسعرت و حمقت الكراغلة. اللهم زد الكلاب سعار.
مقبول مرفوض
3
2022/12/03 - 04:06
3 | المنصوري أحمد
الجزائر والخسائر
جميعا ضد نظام الكابرانات،مشاكلنا نعبر عنها بطرق حضارية ومكفولة ديمقراطيا.نحن مع الاستقرار الذي لا يريح الكابران الاكبر شنقريحة.
مقبول مرفوض
3
2022/12/03 - 05:06
4 | اامصطفى
احلمي ياأم اسماعيل
قالت هذه الأبواق الإعلامية ان بلدنا يعيش على صفيح ساخن وكأن شعب الطوابير في طابورستان يعيش في بحبوحة ولا تعلم هذه الإعلامية ان المظاهرات في المغرب شيء عادي جدا فنحن نتظاهر على الغلاء وعلى حقوق الإنسان وعلى فلسطين بكل حرية وفي إطار القانون أما في الجزائر فلا يجرؤ أحد حتى على التعبير على مشاعره ولعل أبرز مثال على ذلك الاعتقال ات التي طالت من يجرؤ على تشجيع المنتخب المغربي
مقبول مرفوض
5
2022/12/03 - 05:14
5 | امير
امير
نظام غبي ،يحاول ان يضرب بلدا بفيديوهات تظاهرات سجلها مغاربة وصحافتهم؟ وهو بذلك يعطي الدليل القاطع ان المغرب في مستوى عال تعيش عصره. نحن نعتز بكل ما مرروه من مظاهر الحرية والديمقراطية على طريقنا ومن ابداعنا. والاغرب ان ابواق العسكر الارهابي يعتقد ان شعبه المغبون الوحيد الذي يتفرج على مهازله،تماما كما كان في عهد الراديو الوحيد .
مقبول مرفوض
3
2022/12/03 - 07:32
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة