الرئيسية | أقلام حرة | تــدنــي الــدافــعــيــة للــتــعــلــم

تــدنــي الــدافــعــيــة للــتــعــلــم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تــدنــي الــدافــعــيــة للــتــعــلــم
 

يعتبر الدافع من أساسيات عملية التعلم، وبما أنّ التعلم عملية صعبة ومعقدة وديناميكية فإنّه إذاً يحتاج إلى عملية لتحفيزه، وهذا يعني أنّ رغبة الطالب في التعلم تعتبر مهمة جداً، ولكن في بعض الأحيان قد يفقد الطالب اهتمامه بالدروس، مما يضع حاجزًا رئيسيًا أمام تعلم اللغة الفعال، لذلك علينا في البداية معرفة الأسباب التي أدت إلى فقدان الدافعية، وهي:

يعتمد هذا المنحى على أفكار الطالب عن المادة أو عملية التعليم، والأسباب هي:

نظرة الطالب بأنّ الأنشطة التي يقوم بها المعلم لا توجد لها صلة بالمادة المعروضة. 

قلة التركيز عند الطالب.

 عدم موازنة الطالب بين التفكير الإبداعي والتفكير الناقد.

من حيث المنحنى الوجداني                                                                         هذا المنحى يتعلق بالمشاعر والانفعالات عند الطالب، ومن الأسباب التي أدت لذلك هي:       وجود بعض المشكلات الشخصية عند الطالب.                                                      خوف الطالب من الفشل.                                                                              قلة ثقة الطالب بنفسه وذاته.                                                                         عدم حب الطالب للأنشطة التي يقوم بها المعلم.

 

أسباب أخرى                                                                                            قلة المثابرة لدى الطالب.                                                                            عدم قدرة الطالب على إنجاز المهام والمتابعة.                                                      عدم وجود السيطرة على الانفعالات.                                                                 عدم استطاعة الطالب السيطرة على رغباته وإشباعها. الحوافز الخارجية منخفضة.

 

على الآباء الذين يواجهون أطفالهم بعض المشكلات في الدافعية توفير الحب والقبول لهم مهما كانت الظروف، وعليهم قبول أبنائهم مهما كانوا أو كيف يتصرفون، ومحاولة عدم إظهار غضبهم عندما يرون أنّ أداء الطفل منخفض، وقد تساعد وجود بعض المكافآت للطفل على زيادة الحافز لديه، خصوصاً عند وجود بعض المشاريع التي يجدها الطفل أو الابن غير جذابة، فمثلاً على الآباء البدء بتقسيم المهمة إلى أجزاء صغيرة ثمّ معالجة الجزء التي يريد ويحب الطفل معالجته عندها سيشعر الطفل بمقاومة أقل لهذه الخطوات الصغيرة إذا كان هناك تباطؤ في نطاق المشروع بأكمله.

 
مجموع المشاهدات: 354 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع