الرئيسية | أقلام حرة | أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟

أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟
 

من هو المستفيد الأول والأخير من نشر الفضائح التي تقع ببلادنا مؤخرا، والفضيحة هل تكون مجرد صدفة أو تكون مرتبة ومخططة لإلهاء الرأي العام، وخطورة نشر الفضائح على المتلقي.

 

معظم المغاربة فقدوا الثقة في القنوات الرسمية، وأطلقوا عليها قنوات الصرف الصحي، لأن دورها هو" تكليخ" وعندما جاءت الموجة "فايس بوك و يوتوب"، رأوا الناس هو الإعلام البديل، لأنه سيعوض نقص الحرية التي غير موجودة في التلفزة ، من الأخير هناك أشياء في الويب لا تمر في القنوات الرسمية.

 

"فايس بوك" ساهم بشكل كبير في ثورات الشعوب العربية، ووقوف في وجه عدد من الطغاة، وهناك الكثير من الأمور، لهذا في المغرب حاولوا يسيطروا عليه ويميعوه من أجل الإنسان الواعي لكي لا يبقى يقتني الأخبار منه، الإعلام في العالم أصبح عبارة عن "سوبر ماركيت" ، والعناوين تلعب بشكل كبير وتجدب المستهلك، مثلا "فضيحة تهز رجال الأمن"، "شاهد قبل الحذف" ، لكي يبقى المهم الذي يجب أن نتحدث عنه، تحت "الدف" وهذا فقط الدول المتخلفة.

 

دراسة علمية أكدت أن العناوين تكون لك صورة مسبقة في ذهنك بدون إستهلاك المعلومة ، بمعنى الآخر مع الوقت تكتشف بأن عندك معلومات خاطئة، تلقى نفسك تحمل أسفارا، وعندما يكون الرأس فارغ وسط الازدحام يفعلون ما يريدون اللصوص.

 

عندما تكون الحرب أو انقلاب شيء الوحيد الذي يسيطر عليه الجيش هي المباني الإذاعة والتلفزيون ، لأنه يعرف نفسه إذا أمسك بالتلفزيون سيستحوذ على الشعب، وخير ذليل هو انقلاب صخيرات، فنصف الجيش أرسل إلى القصر ونصف الآخر تم إرسالهم للإذاعة والتلفزيون.

 

الجرائد الرائدة إلكترونيا في المغرب مثل : "شوف تيفي – هسبريس- سلطانة – كيفاش- والقمامة طويلة، سطروا جيدا على القمامة طويلة، وتبارك الله معدل الجرائد الإلكترونية بالمغرب أكثر من معدل الحرية، وهنا أطرح تساؤل ، ما فائدة من وجود كثير من القنوات

 

وكثير من الجرائد الإلكترونية وفي الأخير تجدهم يعملون على مصلحة واحدة لي هو الفساد والتضليل والتطبيل والتزييف الحقيقة وبلغة أخرى إعلام " المرقة والزرقة وغطي عينيك على حاجة المعيقة"، ولكي لا أنسى ولا نخلط الأمور، قد ما هناك أقلام مأجورة ، فهناك صحافة حرة التي تقدم الإضافة .

 

هناك جريدة تتقاتل من أجل حصول على أموال طائلة من الإمارات، وتفرض الضرائب على السياسيين وتضرب في مؤسسات الدولة، وفي ظرف عام واحد نشرت 195 مقال تمجد فيه الإمارات هي الجريدة التي تستفيد من الإشهارات والمال العام، وأخذت قرابة مليار سنتيم في عام واحد، وأخذت من بنشماس 70 مليون، ومن الحبيب المالكي 120 مليون، مقابل المصالح الخاصة بينهم، لهذا يجب القراءة على الإعلام الرقمي صلاة الجنازة، وعلى جريدة هسبريس أن تخرج ببيان تشرح ماذا يقع بإدارتها ، ومن حق المواطن معرفة الأمر لأن هناك المال العام يبدر.

 

ولذي كلمة أريد توجيهها لصحافيين والإعلاميين في المغرب، "حشومة وعيب" تقرأ وتحصلوا على أعلى نقطة في الباك ودخل المعهد العالي لصحافة والإعلام المرموقة، من أجل تقديم مواضيع تافهة لرأي العام مثل "الراقي بركان و قضية مراكش في رأس السنة"، أنا في مكانكم أخجل من نفسي في كتابة على مثل هذه المواضيع.

 

 

وتعلموا من مستفيد الأول والأخير من هذه المهزلة، وليس بهذه الطريقة ستمشي البلاد للأمام، والصحافة إنها منبر وشعلة مضيئة تنور وتوعي الشعوب، وتساهم في تكوين الوعي في المجتمع وإرساء مبادئ الاحترام وتعميم التسامح ونصر القضايا العادلة والاهتمام بهموم الشعب وإذا رأيت مجتمع نظيف فاعلم أن الصحافة تعمل ليل نهار لكي توعي المجتمع،وسلطت الضوء على حاجياته، ووصلت له المعلومات بأي ثمن والمواطن يكون حر غير مستغل ويبني مجتمع بكل أريحية وكل البلدان يسموا الصحافة بمهنة المتاعب، إلا المغرب صحافة "المرقة" بالطابع وغطي على الحقيقة والله يجعل الغفلة ما بين "بايع وشاري" والشعب هو الذي يبقى ضائع.

مجموع المشاهدات: 599 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع