الرئيسية | أقلام حرة | كائنات " افتراضيـة "

كائنات " افتراضيـة "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كائنات " افتراضيـة "
 

إذا كانت "الكائنات الانتخابوية" تظهر في المشهد السياسي والاجتماعي في زمن الانتخابات وفي سياق حمى الحملات الانتخابوية المسعورة، فإن هناك كائنات أخرى، تعيش بين ظهرانينا على امتداد السنة، في الصيف كما في الشتاء، في الحر كما في البرد القارس وفي النهار كما في الليل الدامس، ويتعلق الأمر بكائنات "افتراضية" تنتشر كالفطريات في دهاليز العالم الافتراضي، تختفي خلف شاشات الحواسيب والهواتف النقالة، تتنقل بوقاحة بين منصات التواصل الاجتماعي .. كائنات يمكن تلمـــس وجودها عبر عدة ممارسات افتراضية، لا تجيد إلا ثقافة الهـــدم والعدمية واليأس والتشكيك .. 

كائنات تبخس الناس أشياءها، تتدخل في كل شيء، تخوض بكل وقاحة في الحياة الخاصة وتنبش بدون خجل في حفريات أعراض الناس بدون حياء، تسلط سهام الانتقاد يمينا وشمالا، وتوزع صكوك الإدانة والرفض والمعارضة المجانية والتخوين والتجريم، وترفع بكل عبث، أسلحة الفيتو في وجه كل موقف أو رأي أو وجهة نظر معارضة، بالسب والشتم والتجريح والتشهير، وتضع "العصا فالرويضة" في وجه كل الحركات والخطوات والمبادرات المواطنة .. كائنات مهووسة بثقافة الهدم والتخريب، وبدل التحلي بواجب الاحترام والتقدير، والإسهام الإيجابي في إثراء النقاشات الجادة وإشاعة ثقافة الرقي والإبداع والرقي والجمال، تصر أن تصطاد في برك العبث والميوعة .. 

كائنات "افتراضية" تختزل بسلوكاتها المراهقاتية وتصرفاتها الجبانة، ما يعيش بين ظهرانينا من كائنات بعضها "افتراضي" وبعضها الآخر "واقعي"، لا تتقن إلا رقصة "التفاهة، تجيد رسم لوحات العبث بطلاء السخافة، تنتشر كالجراد الكاسح الذي يأتي على الأخضر واليابس، وما نعيشه اليوم في واقعنا السياسي والاجتماعي والتربوي والإعلامي، من عبث واحتقان، ومن ارتباك وإرباك، تتحمل مسؤوليته "كائنات" مصابة بالهزال على مستوى الفكر والمبادئ والقيم والأخلاق، تنظر إلا الجانب الفارغ من الكأس، أقصى ما تفعل، المعارضة من أجل المعارضة، والهدم بدل البناء، والتشهير بدل التقدير، والتكالب الأعمى وراء الأنانية المفرطة بدل استحضار المصلحة العامة، والتسيب والتمرد على الضوابط، بدل الامتثال لسلطة القانون .. وبتصرفاتها "غير المسؤولة" تجهز على القيم وتمس بالتربية وتنتهك حرمة المواطنة، وتحرم الوطن من المناخ السليم الذي يسمح بالمبادرة والإبداع والرقي والجمال .. 

صور من ضمن أخرى، ترسم معالم "وطن" يبدو اليوم كعملة واحدة بوجهين مختلفين تماما، وجه يعكس ملامح العبث والانحطاط، ووجه ثان، يجسد صورة مشرقة وراقية، لأناس شرفاء نزهاء يضعون مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، يضحون بالغالي والنفيس وبنكران للذات، خدمة للوطن بسخاء ودون انتظار مقابل أو عطاء، يفكرون، يبادرون، يتبرعون، يبدعون ويـتميزن، هاجسهم الوحيد والأوحد، الإسهام في رقي الوطن والدفاع عن قضاياه الآنية والمستقبلية، وبفضل هؤلاء، يحق لنا أن نتفاءل بوطن يسكننا ونسكن فيه، ينهض ويرتقي، مهما أصرت "كائنات العبث" على النباح أو العواء أو وضع"العصا فالرويضة" في وجه التفكير الرصين والمبادرات الراقية التي تحيى بحب الوطن .. وهو "حب" لن تتحقق دعاماته، إلا عبر "التعبئة الجماعية" والتنازل عما يسكن فينا من "عبث" أو"حمق" أو"كبرياء"، والإصغاء إلى بعضنا البعض باحترام وتقدير..

 
مجموع المشاهدات: 225 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع