الرئيسية | أقلام حرة | واقع العلاقات الدولية

واقع العلاقات الدولية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
واقع العلاقات الدولية
 

التعريف العام للعلاقات الدولية  هو مجموعة العلاقات الإقتصادية و السياسية و الإيديولوجية و القانونية  و الديبلوماسية ما بين الدول ، أي مجموعة العلاقات ما بين الشعوب أو نظام الروابط الواقعية ما بين الدول ، هذا ما يلقنوه و يعلموه لطلبة العلوم السياسية و القانون الدولي الذي يعتني بالقوانين التي يمكنها أن تتحكم أو تنظم العلاقات بين الدول  ، لكن واقعيا ، فإن ما يغلب على هذه العلاقات  هو  القوة و الإبتزاز ، خصوصا بين الدول القوية عسكريا و الدول الضعيفة ، فحق " الفيتو " لا يزال حكرا على الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية ( أمريكا ، روسيا ، انجلترا ، فرنسا بالإضافة إلى الصين ) ، فعلاقة الدول القوية مع الدول الضعيفة ترتكز على الإستغلال و الإبتزاز أطول وقت ممكن ، أي علاقات على مقاس الدول القوية ، و حتى الدول الديمقراطية من هذه الدول القوية فإنها بقدر ما ترسخ و تفعل الديمقراطية و حقوق الإنسان داخل بلدانها ، بقدر ما تؤيد الديكتاتورية خارج حدودها ، خصوصا بالدول الضعيفة لكي لا تستطيع هذه الدول الضعيفة الخروج من التبعية و تبقى كأسواق مربحة في جميع المجالات .

 

إن هذه الدول القوية ، حتى و إن كانت ديمقراطية فإنها لا تسعى سوى إلى إرضاء مواطنيها من أجل كسب أصواتهم في الإنتخابات على حساب مآسي الشعوب المستضعفة ، هذا هو واقع العلاقات الدولية ، بخلاف الإسلام الذي هو ضد استغلال الإنسان كيفما كان عرقه و لونه و موطنه .

مجموع المشاهدات: 299 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع