الرئيسية | أقلام حرة | حزب التقدم والاشتراكية وسفسطة رجل القش، قراءة حجاجية في بلاغ الحزب حول الخروج من الحكومة

حزب التقدم والاشتراكية وسفسطة رجل القش، قراءة حجاجية في بلاغ الحزب حول الخروج من الحكومة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حزب التقدم والاشتراكية وسفسطة رجل القش، قراءة حجاجية في بلاغ الحزب حول الخروج من الحكومة
 

قرر حزب التقدم والاشتراكية مغادرة الحكومة بعد 21 سنة من المشاركة السياسية المتواصلة في تدبير الشأن الحكومي، وأرفق مكتبه السياسي هذه المغادرة ببلاغ قَطَّرَ فيه الشمع على الحكومة التي غادرها، متهما إياها بالضعف والوهن والعجز عن مسايرة تطلعات الجماهير: "سجل حزب التقدم والاشتراكية، بأسف، أن الأغلبية الحكومية الحالية، ومنذ تأسيسها إلى اليوم، وضعت نفسها رهينة منطق تدبير حكومي مفتقد لأي نفس سياسي حقيقي...وخيم على العلاقات بين مكوناتها الصراع والتجاذب السلبي وممارسات سياسوية مرفوضة...مع ما ينتج عن ذلك من تذمر وإحباط لدى فئات واسعة من جماهير شعبنا"[1]، لن نستغرق في السؤال عن حيثيات هذا الخروج وأسبابه في هذه اللحظة المفصلية، فقد جاء على لسان قياديين من الحزب نفسه، وضعوا الحدث في سياقه الحقيقي المرتبط بالمحاصصة، وبعدم الرضى بنصيب مقعد حكومي يتيم، بعيدا عن لغة الخشب التي ركبها المكتب السياسي، وهو يحلق عاليا بمفاهيم كبيرة مثل العدالة الاجتماعية والحرية والكرامة والمغرب الحداثي، إلى غير ذلك من المفاهيم التي لا تتناسب والمقام الحجاجي الفعلي، بقدر ما هي موظفة بغاية إيهام المواطنين بصحة دعوى وطنية الحزب وخدمته المصالح العليا للوطن وفق سببية زائفة حاول المكتب من خلالها ربط حدث الخروج بهذه الدعوى التي لم يستطع أصحابها تحصينها، ولو شكليا، حينما انخرطوا في معركة سب وشتم وقدح وعراك عرى المكشوف، وهو ما يجعل موقف الحزب قريبا من موقف "رجل القش الذي يتهاوى بضربة واحدة"[2]، دون أن يظهر صمودا أو تجلدا، ودون أن تتأخر حقيقته في الظهور، رغم محاولات تبرير عملية المغادرة وإلباسها لبوس الوطنية في إطار ما سماه شاييم بيرلمان "مرض الدبلوماسية" الذي يعد من "التقنيات التي تمكن من تأخير اختيار مستكره، أو تضحية مؤلمة مقابل كذبة"[3]، فالحقيقة المؤلمة التي يتهرب الحزب من كشفها، ومن إعلانها هي خَوَرُه ووهنه الشديد، وعجزه عن فرض أجنداته في مفاوضات تشكيل الحكومة بسبب تمثيليته الضعيفة، وقد واراها في هذا البلاغ بكذبة القيم الوطنية ومغالطة التمويه التي تنطق بعكس المضمر، وتكشف المسكوت عنه من خلال التناقضات الكثيرة التي عَجَّ بها، ومُؤدَّاها أن المغرب بخير والحكومة كذلك مادام الحزب طرفا حكوميا، وهما غير ذلك، وأبعد من ذلك بكثير مادام الحزب خارج اللعبة، بشكل تعدو معه الحكومة محبوبة تملك من وسائل الإغراء ما تستطيع به تغيير النظرة أو قلبها رأسا على عقب، كما حدث مع الشاعر العربي القديم الذي وضع مشاعره ومواقفه رهن محبوبته وتَبَعًا لمشاعرها ومواقفها:

وأرى البلاد إذا سَكَنْتِ بغيرها............ جَذْبًا وإن كانت تُطَلُّ وتُخْصَبُ

 

وأرى العدو يحبكم فأحبــــــــه........... إن كان يُنْسَبُ منكِ أو يَتَنَسَّـــبُ

 

كذلك شأن الحزب الذي حيل بينه وبين محبوبته (الحكومة)، فصار يراها في منتهى الجذب، بعدما كان يراها خصيبة دانية القطوف أيام الوصال، وأَحَبَّ خصومه الإيديولوجيين حبا جما أعماه وأصمه وأفقده ذاكرته، لأنه انتسب وإياهم إليها، ولا تُستبْعدُ عودتُهُ إلى امتشاق السلاح، ومواجهتهم بوصفهم أعداءً، بعدما فرقت بينهم السبل، ولم يعد ينتسب إلى المحبوبة التي كان لها حظ التحكم في عواطفه، وإجباره على إنزال العدو منزلة الحبيب المقرب، وتحويله إلى عاشق ولهان يسبح بحمد كل من يمت إليها بصلة مهما اختلف معه في الأيديولوجيا والتصور ووجهات النظر.

 

نستطيع أن نصنف هذا البلاغ بكل اطمئنان ضمن تحصيل الحاصل، فهو لم يضف شيئا، واكتفى بالدوران في حلقة مفرغة تُذَكِّرُنا بقول الشاعر العربي:

 

                   كأننا والماء من حولنا...... قوم جلوس حولهم ماء

 

ستكون قراءتنا كشفاً لتناقضات الخطاب وسقطاته ومغالطاته، مستلهمين قول الشاعر في الرد على صاحب البيت السابق:

 

                 أقام يُعْمِلُ أياما قريحته..... وشَبَّهَ الماءَ بعد الجُهْدِ بالماء

 

ومنطلقنا هو هذا البلاغ الذي جَلَّى من خلال كلماته حقيقة حزب فقد البوصلة، وأظهر حِيَلَهُ المضللة، وهذا ديدن الكلام الذي يعد مرآة تعكس دواخل صاحبه، مهما اختفى وراء الألفاظ والعبارات، يقول الجاحظ: "لولا الكلام لما بانت الحجة من الحيلة والدليل من الشبهة"[4]، وفيما يلي بسط لبعض ما رصدناه من مزالق ومغالطات:

 

1ـ المصادرة على المطلوب: "المصادرة على المطلوب هي أن نأتي بمقدمة تتضمن في الأصل المطلوبَ إثباتُهُ، ثم نستنتج منها ما نريد أن نستنتجه"[5]، وتتجلى هذه المغالطة في إهمال البلاغ موقف المُتلقي ، والاستهلال بمقدمة لا تحظى معطياتها بالإجماع، بل هي محل اعتراض؛ تنسفها الحقائق والوقائع نسفا، فادعاء الحزب عبر بلاغه أن المغرب، وبإسهام من الحزب، عرف تقدما واضحا  "فيما يرتبط بتعزيز التراكم الديمقراطي، وتقوية البناء المؤسساتي، والتعاطي الفعال مع العديد من الملفات والقضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ذات الصلة بالمعيش اليومي للمواطنات والمواطنين"[6]، هذا الادعاء يكذبه الواقع الذي يشهد على تراجعات خطيرة مست المعيش اليومي للمواطنين، وتكذبه تقارير المؤسسات الوطنية والدولية التي تشير إلى وجود أزمة حقيقية في جميع المجالات بسبب الخلل التدبيري، وغياب الحكامة الجيدة، وسيادة منطق الغنيمة، وغياب الروح الوطنية في إدارة مؤسسات الدولة ذات الصلة الوثيقة بالتدبير اليومي لقضايا المواطنين، فهذه المقدمة لم تحترم ذكاء المتلقي، وأَحَلَّتْ كلاما عريضا لا يُشَكُّ في تهافته مَحَلَّ حقيقة ثابتة لا يأتيها الباطل من بين يديها، ولا من خلفها، ومن المثير حقا أن واضعي البلاغ تكفلوا هم أنفسهم بهدم البنيان، وأخذوا على عاتقهم، قبل أي أحد، مسؤولية نسف المقدمة حين تحدثوا عن وجود "تذمر وإحباط لدى فئات واسعة من جماهير شعبنا...في وقت يعرف فيه النمو الاقتصادي بطئا واضحا، وعَجَزَ النموذج التنموي الحالي عن إيجاد الأجوبة الملائمة للإشكاليات المطروحة على صعيد تطوير الاقتصاد الوطني وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية"[7]، يضعنا هذا الموقف في صلب تناقض واضح أوقع الحزب في خانة الاستهواء، وجعل خطابه هذا بعيدا عن الإقناع الحجاجي، وأظهر ارتباك قيادته وعجزها عن إظهار تماسكها أمام صدمة "الخروج من الحكومة".

 

2ـ بلاغ الحزب وتناقض الخطاب: افتقد بلاغ حزب التقدم والاشتراكية إلى التماسك المنطقي، فمقدمته عكس وسطه وخاتمته، مما يضعنا في صورة مغربين، أحدهما جنة فوق الأرض، والآخر جحيم لا يطاق، أحدهما ينعم فيه المواطنون برفاهية العيش، والآخر يعانون فيه من الخيبة والخذلان، وهذا التناقض كافٍ ليجر على الحزب موجة من السخرية والتهكم، فحين نصدر حكما على واقع بلد معين، فإننا نضع في اعتبارنا مسيرةً تمتد لعقود، لأن وضعية البلدان لا تقاس بالساعات، أو بالدقائق كما فعل كاتبو البلاغ الذين لو افترضنا أن كتابتهم له استغرقت ساعة، فإن هذه الساعة قامت فيها قيامة المغرب، ووقع في الهاوية في الدقيقة الثلاثين، بعدما كان في القمة في الدقائق التي سبقتها، وهذا يعطي الانطباع للمتلقي أنه بصدد خطاب أهواء لا يلقي بالا، ولا يعير اهتماما لتناقضاته الصارخة التي تجلب التهكم، وتبعث على السخرية التي هي "سلاح نافذ في الجدال، ومن يريد المحافظة على احترام الآخرين له، عليه أن يعمل على تجنبه بأي ثمن، فالرجل الحكيم لا يقدم ـ بدون تَرَوٍّـ قضية مغلوطة، وإلا تعرض للسخرية، بل حتى من يغير رأيه، حين يقع في التعارض، سيصبح هُزأةً إذا لم يكن قادرا على تبرير ذلك"[8].

 

3ـ بلاغ الحزب بين حجة السلطة وسلطة الحجة: أمام عجز الحزب عن صياغة خطاب متماسك يتأسس على سلطة الحجة، لم يجد غير الاستنجاد بحجة الرمز التي هي جزء من حجة السلطة، وما الرمز هنا إلا عاهل البلاد الذي حاول كاتبو البلاغ إعلان انتمائهم إلى خطابه انتماء مقدسا خلعوه عمن كانوا إلى وقت قريب جدا حلفاءهم في الحكومة، ويتحملون وإياهم مسؤولية ما آلت إليه أوضاع البلد من تأزم وانهيار، وهذا ما يعكس تنصلا واضحا من المسؤولية، وإعلانَ براءةٍ بأسلوب الهروب إلى الأمام، والارتماء في أحضان الملك: "في هذا السياق يسجل حزب التقدم والاشتراكية، باعتزاز، المضامين الهامة للخطب الملكية السامية طيلة الفترة الأخيرة، والتي ما فتئت تدعو الحكومة إلى اتخاذ ما يتعين من مبادرات...دون أن تتمكن الحكومة من أن تكون في الموعد"[9]، مع التنويه إلى أن خطابات جلالته دأبت منذ مدة طويلة على إظهار عجز الفاعل السياسي عن التدبير العقلاني، ولم تقتصر على الفترة الأخيرة كما يزعم الحزب في بلاغه الذي رمى الكل في خانة معاكسة الإرادة الملكية، واحتفظ لنفسه ب "شرف" مجاراتها، وكأنه لم يكن طرفا حكوميا على امتداد عقدين، وكأن لفظ الحكومة لا يعنيه، وأُسْقِطَتْ عنه تبعات الانتماء بمجرد الخروج أو الإخراج، وهذا يقودنا إلى استنتاج القياس الآتي الذي حاول الحزب تسويقه، دون أن تسعفه آليته الحجاجية: الحزب معتز بخطاب الملك، الحكومة لم تكن في الموعد، إذن فخروج الحزب من الحكومة تأكيد على الولاء للملك، وبقاء الآخرين فيها تكريس لتجاهل الإرادة الملكية.

 

 ودون الدخول في تفاصيل هذا الاستنجاد وحيثياته التي تدين الحزب، ولا تخلي ساحته بمجرد خروجه من الحكومة، لأنه شارك فيها وأسهم مع حلفائه في إيصال المغرب إلى ما وصل إليه، فإن هذا الخطاب يحيلنا على سيكولوجية خطيرة تتأسس على الانتصار للذات، والتبرؤ من المسؤولية كلما دقت ساعة الحقيقة، والزج بالشريك في دائرة المسؤولية، رغم تقاسم الكعكة وإياه في لحظات الرخاء، وهذه آفة كثير من الأحزاب التي تفتقد إلى الحس النقدي، وإلى القدرة على محاسبة الذات، وتعمد إلى المغالطة كلما داهمها سؤال الحصيلة، عامدةً في ذلك إلى إلقاء قنابل اللغة في سلة الآخر، يقول محمد العمري: "من الأكيد أن هذه السيكولوجيا القائمة على أمْلَكَةِ الأنا وأَشْطَنَةِ الآخر بدون حس نقدي أو فهم تاريخي هي النار التي تحرق الحس الوطني، وتحول العاهات السيكولوجية إلى أيديولوجية من الصنف الذي سمح بوجود تزممارت وأخواتها، ووجود ثابت وإخوانه (من الرضاعة). إنها هستريا القتل بين رقمين مجردين يلغي أحدهما الآخر"[10].

 

أخيرا، وأمام هذا الموقف الاستهوائي تحضرنا قصة بطلها أبو الأسود الدؤلي الذي حاول الاختفاء وراء السجع للهروب من الواقع، كما حاول حزب الاشتراكية الاحتماء بلغة الخشب لتورية ضعفه وفشله في تدبير الشأن الحكومي، هو ومن شاركوه، أو شاركهم هذا التدبير، فقد ترافع أبو الأسود الدؤلي وزوجتُهُ في شأن كفالة الولد أمام معاوية، فجعل أبو الأسود الدؤلي يلوك الكلمات ويبالغ في السجع، وحينها بادره معاوية قائلا:"أردد على المرأة ولدها، فهي أحق به منك، ودعني من سجعك". كذلك نقولها لحزب التقدم والاشتراكية، ولمن شاركهم جنحة الجناية على المواطنين بسياساتهم اللا شعبية: دعونا من بلاغاتكم، وردوا إلى المواطنين أملهم في العيش الكريم، وحقهم في الأمن الاجتماعي والاقتصادي الذي سلبتموهم إياه.

 

 

 

مجموع المشاهدات: 210 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع