الرئيسية | أقلام حرة | "ديربي" السياسة

"ديربي" السياسة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"ديربي" السياسة
 

كتبنا عن "ديربي العرب" ثلاثة مقالات متتاليات، نشرت في عدد من المواقع والجرائد الإلكترونية الوطنية، وبعضها حضي بالنشر في عدد من الجرائد ومحركات البحث العربية، حركنا في ذلك، ما لامسناه من مشاهد إبداعية في الميدان كما في المدرجات، يعجز عن وصفها لسان وعن نقل تفاصيلها بيان، بشكل نقل للعالم، "ديربي الجنون" الذي تجاوز عتبات الجمال، وفاق درجات السحر والخيال، وكرس رسالة واضحة المضامين مفادها، أن "ديربي العرب" هو أكثر من مباراة في كرة قدم، تنتهي أطوارها على إيقاعات الربح والخسارة، ولوعة الانتصار وآهات الانكسار.. هو "الإبداع" في المدرجات بأدق تفاصيله.. هو الإثارة والتشويق في أبعد تجلياته .. هو قبل هذا وداك.. حكاية عشق أزلية، مستمرة في الزمان كما في المكان، في مدينة بيضاء.. شاء القدر كما القضاء، أن تتقاسم هوى "رجاء الشعب" ونسائم "وداد الأمة" .. هو "رأسمال لامادي" و"سفير فوق العادة" لمدينة ولشعب .. يتنفسان عشق الكرة الساحرة ..

 

وما دمنا في حضرة "الجمال" وضيافة "الخيال"، وفي ظل ما يعتري "السياسة" من مشاهد الركود والجمود، واستحضارا للنموذج التنموي المرتقب، وما يرتبط به من رهانات متعددة المستويات، لا يسعنا إلا أن نؤكد، ونحن لم نتخلص بعد من سحر الديربي العربي .. ما أحوجنا اليوم إلى "ديربي السياسة"، تحضر فيه مفردات الرقي والإبداع والخلق والتميز والابتكار، في إطار المنافسة الشريفة التي تحترم الخصوم، وتكرس كل طاقاتها وقدراتها، لخدمة الصالح العام، بعيدا عن مفردات المعارك الخفية والمعلنة، والضرب تحت الحزام ووضع "العصا فالرويضة"، وإشهار أسلحة البلوكاج، وتعقب أخطاء وزلات وهفوات الخصوم ..

 

نحتاج اليوم إلى "ديربي سياسي" متعدد اللاعبين/الساسة، يعطي معنى للسياسة التي صارت مطية لصناع العبث وقناصي فرص الريع والاسترزاق، والبحث عن المكاسب والمغانم .. نحتاج إلى "ديربي سياسي" بساسة حقيقيين، يتجاوزون واقع الصراعات الهدامة والنعرات السامة، ويتنافسون في الميدان، بشرف وروح رياضية، وفق خطط/ برامج واضحة وتكتيكات معلنة، وأدوات ووسائل مشروعة، تعيد الثقة للمواطنين وتعيد الاعتبار للسياسة، والانتخابات والديمقراطية، والعمل الحزبي بكل تجلياته وتفاصيله .. نحتاج إلى "ديربي سياسي" تحضر فيه مفردات الوضوح والمكاشفة والشفافية والنزاهة والمشروعية، والإيمان بمنطق الربح والخسارة، والتباري بشرف ومسؤولية، وفق "تعاقدات معلنة" في مباريات، تفرض "جمهورا" مبدعا ومتميزا، يعي قواعد اللعب النظيف، يلبس زي "المدرب" الذي يختار بإرادة حرة من يبدع .. من يراوغ ومن يسدد ويحرز الألقاب، ويحقق الانتصارات المأمولة..

 

نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى "ديربيات" متعددة المستويات، في السياسة والاقتصاد والدين والثقافة والرياضة والأمن والإعلام، وإلى لاعبين "مهرة"، يدركون ما لهم من أدوار ومسؤوليات، يحترمون الخصوم، يتبارون بشرف ومسؤولية، يبللون "الأقمصة" بتضحية وتفان، إسهاما في تسجيل الأهداف وتحقيق المطالب وكسب الرهانات المأمولة، نحتاج إلى "لاعبين" يبدعون ويتفنون ويبادرون ويتألقون، في مباريات، لا تقبل بالمتهاونين والمتقاعسين والانتهازيين والوصوليين والعابثين .. وقبل هذا وداك، نحتاج إلى "جمهور" إيجابي ومسؤول، يتجاوز دوره حدود الفرجة والمتعة، إلى لعب دور "المدرب المحترف".. الذي ينظر برؤية متبصرة للمباريات ويفهم ظروفها ومتطلباتها، وعلى ضوئها، يختار"اللاعب"/"المسؤول" المناسب

 

في المكان المناسب، وفق "تعاقدات" تتأسس في شموليتها على مبدأ "ربط المسؤولية بالمحاسبة"، لقطع الطريق أمام "صناع اليأس" من المتهورين والعابثين والفاسدين ..

 

 

ونختم بالقول، بروح "ديربي العرب"، يمكن أن نطهر ذواتنا من كل مشاعر الصراع والأنانية المفرطة، ونؤسس لواقع جديد، نترك العنان فيه، لمن يتبارى بصدق ومسؤولية وتضحية ونكران للذات، من أجل الإسهام في الارتقاء بالوطن .. على أمل أن يكون "ديربي العرب"، فرصتنا نحن - معشر العرب - من أجل الالتفاف حول بعضنا البعض، ومد جسور التعاون والتضامن في الرياضة والإعلام، كما في الثقافة والمال والأعمال، بعيدا عن نعرات التشرذم والتفرقة الهدامة، استحضارا لما يجمعنا من أواصر الدين واللغة والتقاليد والعادات والجغرافيا والتاريخ المشترك، في واقع "جيواستراتيجي"، لا يؤمن إلا بمنطق القوة والوحدة والتكتل

مجموع المشاهدات: 200 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع