الرئيسية | أقلام حرة | واش أوصل " فيروس الكورونا" للشفشاون؟

واش أوصل " فيروس الكورونا" للشفشاون؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
واش أوصل " فيروس الكورونا" للشفشاون؟
 

قبل ما نبدا: ما بغيت للأهل شفشاون غير الخير أو الخمير، أو فى عيشة البذخ، الترف أسير، أو سياح من جميع دول العالم للهاد المدينة الجميلة، بناسها الطيبين، المضيافين، ولاكن إيلا كاين شي مشكل ما فيه حرج إيلا تكــلـــّـمنا، كتبنا عليه.

 

ما كاينش اللي ما كيعرفش شفشاون من الشباب الصيني المطــّـالع أو اللي كـيـْـراقب كولا ّ نهار "وايْ بووو"، "تويتر الصيني"، ولا ّ "وي تــْـشاتْ"، "واتْـساب الصيني"، سميية شفشاون فى الصين "المدينة الزرقة"، أو اللي ما شافش هاد المدينة المغربية الخلابة ما شاف والو، ولا ّ بكل بساطة ما كانش فى المغرب.

 

ضروري على السلطات المغربية المسؤولة تتخذ جميع القرارات الإستباقية باش ما يعملش فينا حالة هاد المرض، هاد الوباء الفتاك، هادا ما معاهش اللعب، حيت ماتوا فى الصين لحد الآن كثر من 50 شخص أو تصابوا كثر من 2000 فرد إيلا كانت هاد الإحصائيات دقيقة اللي كاتعطينا الدولة الصينية، أمـّـا فى وسائل التواصل الصينية كتروج أرقام خرى خيالية اللي كيسوّقها المجتمع المدني الصيني، بيمن غادي نتيقوا فى هاد الحالة، هادا مشكل كلا واحد منــّـا.

 

المهم، كاينين اليوما جوج ديال النظريات، اللولة كتقول بأن مُـسبب مرض الكورونا هوما طيور الليل أو اللفاعي اللي كيتعتابروا من

 

المويكــّـلات أو الشهيوات الرفيعة فى الصين، هادا ما جا فى واحدا البحث الطبي فى جريدة علمية سمييتها "دجورنل أوف ميديكل فايرولودجي"، جريدة محترمة، موثوق بيها على الصعيد الدولي، أمـّـا الخبراء الصينين كيفضــّـلوا إركــّـزوا غير على طيور الليل اللي تسبـّـبوا فى هاد الوباء حسب المقالة العلمية اللي نشروا فى "ساينس تشاينا لايْـف ساينسيس"، أو بالفعل يمكن لينا نعتابروا طيور الليل الخزان الضخم للجميع الفيروسات، ولاكن حتى الجمال، علاش؟ لأن فيروس الكورونا ما كيدير للطيور الليل والو، مناعتهم قوية، محصـّـناهم من كل داء.

 

الخطير فى هاد الوباء الجديد أن حتى اللي تصاب بيه أو ما كيحس ّ بوالو يمكن ليه إعادي كل واحد قرّب ليه، اللي كيعرف الأسواق الشعبية فى الصين ما عمـّـرو يستغرب إيلا شاف اللفع، الثعالب، تماسيح، كلاب، عڭارب حييـّـين كايتباعوا حدا اللحم اللي معـشــش فيه الذبان، ضروري على السلطات الصينية تسـدّ بحال هاد الأسواق أو تهمتم كثر بصحة المواطنين، ولو الحق يقال: جميع المرافق الصحية، المستشفيات مجهزة بأحدث الأجهزة أو الفحوصات الطبية فى متناول الجميع، أو الأثمنة هزيلة، يمكن لينا نعتابروها رمزية بالنسبة للأثمنة اللي كنعرفوا فى المغرب، بالأخص فى الكلينيكات الخاصة.

 

اللي خصـّـنا نعرفوا هو أن فيروس الكورونا كيبدا بترويحة خفيفة اللي يمكن ليها ترجع قوية معا الوقت، مصحوبة بصعوبة التنفس، سخانة قوية أو لتهاب فى الريـيــّـة، يمكن للعدوى تنتقل عن طريق التــْـشاش ديال التــّـرويحة، الســّـعلة، الفترة اللي كيحتاج هاد الفيروس حتى إبان عيبو: من جوج أيام حتى للسيمانة، المهم ناخذوا الحيطة ديالنا الكاملة أوالشاملة، أو اللي مريض ولوْ ماشي بهاد

 

الفيروس غير بالرّواح ما إسلــّـمش على الناس ولا ّ يتعانق معاهم، خصــّـو يفهم راسو، أو اللي كيبيعوا للناس الخبز، الماكلة كيف ما كان نوعها إعملوا "صبــّـاعية"، "ليـڭات" ديال ميكة ولا إعاديوْا الناس، مأسات تشوف بعض المرات اللي كايعطس ليك فى البزار ولا ّ فى الخرقوم اللي عاد طحنتى عندو، يا على سوء المعاملة أو التخلف، نظوروا بحالتنا أو ما نشوفوش غير الحكومة ولا ّ الدولة، أو اللي عندو شي دار إنقــّـي بعدا باب دارو قـبــَـل من غيرو، لأنه ساهل ديما تنتقد الناس قبل ما تقدّم نتا حتى شي حاجة للهاد البلاد السعيدة، كولــّـشي من عندَهم، أو من عندك والو؟ زدْنا بكـّـري إيلا بقينا على هاد الحالة.

 

ضروري نعرفوا: ما كاين حتى شي دْوى ولا ّ تلقيح ضد هاد الوباء حسب المتخصصين أو البحاث، غير بعض الكينات اللي كايهبــّـطوا السخانة، أو اللي خصّو إكون فى علمنا أن غير الأنفلوونزا العادية كتقتل حتى فى الدول المتقدمة، ألمانية على سبيل المثال، 5000 حتى 25000 شخص كولا ّ عام، اللي مريض نتجـنــّـوه ولا ّ يفهم راسو بيدّيه، علاش ما يعملش كمامة على فومــّـو بحال اللي كيعملوا جميع الآسياويين إيلا كانوا "مـڭـريبيين"؟ غسيل اليدين بالصابون ضروري، عل الأقل 25 ثانية، أو اللي مـڭريبي ولا ّ فيه الرّواح يعطس عل ّ الأقل فى كـمــّـو ولا فى العطرية ولا ّ فى الصّـاندوينتش.

 

جميع الدول اللي كتحتارم مواطنيها، مكرّماهم، كتحاول ترحـّـلهم من الصين اليوما أو تزوّدهم عل ّ الأقل بإرشادات السلامة إيلا بغاوْا إسافروا للصين، لأن اللي عندو لتزام، مقابلة، بيعة أو شرية مهمة تمـّـا ما غاديش يبقى كيتسنــّـا حتى تأشـّـر ليه الدولة على السفرية، بالطبع وجهة السفر ماشي ووهان ولا ّ المدون المحظورة

 

لوخرى، يا ريث لوْ كانت الوزارة الخارجية المغربية كاتعطينا بعض التوضيحات حول هاد الموضوع أو شنو غادي تعمل باش ترحـّـل الطلبة المغاربة اللي حاصلين فى ووهان أو المدون لوخرين اللي مطرّقة السلطات الصينية، بالطبع هاد العملية ما يمكن ليها تمّ غير بتنسيق دقيق معا سفارة المملكة المغربية أو الإدارة الصينية.

 

 

فى حالة إيلا رجعوا هاد الطلبة للمغرب ضروري توفـّـر ليهم وزارة الصحة قسم خاص بيهم فى سبيطار مـُعين حتى إتـفحصوا مزيان أو ما إشكــّـلوا حتى شي خطورة لا على عائلتهم، لا على كافة الناس، لأن حسب التعليمات الدولية اللي جاري بيها العمل، إيلا كان شي واحد تصاب بوباء معين ضروري يبقى فى دارو حتى إجي الطاقم الخاص باش إفحصو أو إقوم بالعلاجات الأولية، هادي عمليات وقائية باش ما تنتاشرش العدوى، كيف أمــّـا كان الحال: "الوقاية خير من العلاج"، أمــّـا إيلا دخلنا فى دوّامة العلاج، فات الفوت!

مجموع المشاهدات: 775 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع