الرئيسية | أقلام حرة | الثقافة الرقمية .. وشبح الميوعة

الثقافة الرقمية .. وشبح الميوعة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الثقافة الرقمية .. وشبح الميوعة
 

قد لا ندرك جيدا أننا سجناء سفينة اسمها (الحياة العصرية)، تسير بدون توقف وبسرعة قصوى للاكتشاف والغوص في العوالم البديلة، والانتفاع بمواردها المادية والبشرية. وهذا ما يجعلنا عالقين تائهين في بطنها، نحس وكأنها جاثمة راسية في مكانها. سفينة لم تعد تبحر أو تغوص فقط في المحيطات والبحار. بل أصبحت بفضل أجنحتها الرقمية، تسبح في كل الفضاءات الكونية، تنقل روادها إلى حيث يمكن إفراز الجديد المتجدد بآليات أقرب منها إلى السحر والخيال من الحقيقة.

 

قد لا ندرك أن فكرنا المنشغل بالتفاهة ونشر الإشاعة وتسخير العوالم الرقمية في اللعب واللهو والتراشق اللفظي والخوض في الحيوات الخاصة للأشخاص، حولنا إلى مجرد أمتعة وعتاد تقليدي زائد، يحد من حراك ورشاقة السفينة، ويزعج روادها المنشغلون بالإبداع والتنمية والعطاء.

 

لم نستوعب بعد أننا في وضع يرغمنا على الإسراع بفك القيود والتحرر و خوض معارك الصمود والإبداع في كل العوالم الحقيقية والافتراضية. وضع يفرض علينا التفاعل والتجاوب والتنافس من أجل الرقي بثقافتنا الرقمية وجعلها آلية للتنمية. حتى لا نضيع في زحمة التنافس على القيادة والريادة.. وفي زمن لم تعد فيه أدنى قيمة للسوائل البشرية من دموع ودماء وعرق..

 

فلا سفينتنا سترسو بميناء أو محطة أو مطار.. لتمكننا من التقاط أنفاسنا وتحصين محيطنا وإعادة برمجة مخططاتنا ورؤانا.. ولا روادها مستعدون للتوقف أو الاسترخاء. لأن التوقف في ضل الحراك الدائم واللامتناهي للبشرية، يعني التراجع والانحطاط والإذلال. السفينة ماضية في سيرها البحري والبري والجوي. وتوشك أن تلقي بنا في عوالم مجهولة. حيث لن نجد لنا مكانة ولا مكان. وقد نتحول إلى مجرد عبيد في يد الرواد الأسياد، أو لقم صائغة في قبضة الحيوانات البشرية المفترسة، التي زاد عددها وهيجانها وزادت شراهتها في القتل والتنكيل ولهف ثروات الشعوب.. أو قد نتحول إلى بشر مستهلك وغير عاقل. منشغل بإشباع غرائزه المكبوتة في التغذية والجنس والنوم والترفيه.

 

خسرنا رهان الثقافة الورقية، بالابتعاد عن القراءة والكتابة والتأليف والتأريخ، وقررنا في غفلة وجهل منا، فض الصداقة بيننا وبين الكتب التي ضلت ولعدة قرون خير مؤنس وصاحب وداعم لنا. وها نحن اليوم نتخلف عن ركب التنمية. ونؤثث لثقافة رقمية، قوامها الميوعة والتفاهة والإشاعة. فتحنا صفحات العوالم الافتراضية لتبادل العنف اللفظي وزراعة الحقد والغل والفتن وسوء الثقة. حولنا منصات التواصل الرقمي إلى مجرد أجهزة وأسلحة للإجرام والانتقام والنصب والاحتيال.

 

هاهو المغرب يفتح معرضه الدولي للكتاب في نسخته ال26، مثقلا بالكتب الورقية، التي تعددت وتنوعت، وجمعت بين الجاد والهادف وبين التافه والسخيف. في غياب شبه تام للكتب الرقمية. وكل ما يؤثث للثقافة الرقمية. وكل ما يهدف إلى تنقية وتطهير وتقنين العوالم الافتراضية حيث العفن والحروب في أبشع تجلياتها.

 

معرض كان بالإمكان أن يكون مناسبة سنوية لتقييم حصيلة الثقافة المغربية. والإعلان عن برامج ومخططات سنوية للرقي بتاريخها ومستقبلها. والتأكيد على ضرورة المحافظة على المكتسبات. والمضي قدما من أجل صقلها ونهضتها.

 

فبقدر ما بلدنا في حاجة إلى التشبث بثقافتها الورقية. بقدر ما هي ملزمة بالاجتهاد من أجل ترسيخ عقلاني لثقافة رقمية موازية . لأننا ببساطة حديثي الإقامة بالعوالم الافتراضية. لا نملك مفاتيح أبوابها. ولا نتحكم في ما يجري ويدور في فلكها. ولأن واقع تلك العوالم بالمغرب، مؤلم ومحزن.. حيث التفاهة والسخافة .. واقع لا يسمح بميلاد ثقافة رقمية جادة ومنتجة.

 

فلنحافظ على أرشيفنا وتاريخنا الورقي، ولنحدث لأرشيفنا وتاريخنا صفحات رقمية موازية. لتيسير العمل بها. ولا ننسى أن العوالم الرقمية تدار بأجهزة تحكم أجنبية، قادرة على العبث بصفحاتنا وكتبنا الرقمية، ولما لا إتلافها أو الاستفادة من مضامينها وتحليلها لتنفيذ أجنداتها الخارجية..

 

لكم وددت أن نصب اهتمامنا في تنقية وتطهير منصات التواصل الرقمي، وجعلها في خدمة النموذج التنموي المرتقب. حيث التواصل الإيجابي والنقاش الجاد بغيرة ووطنية. وأن نجعل منها وسائل لنقل الأخبار والمعلومات الصحيحة. وتبادل الأفكار والإبداعات المغربية والعالمية. وتسويق المنتجات الأدبية والعلمية والثقافية والفنية و..

 

لكم وددت أن ترقى المبادرات الحكومية المناسباتية، الرامية إلى دعم التكوين في المعلوميات، بتجهيز القاعات وتزويدها بما يلزم من آجل الربط العنكبوتي. داخل المؤسسات التعليمية المدرسية والجامعية ومعاهد التكوين ودور الشباب والثقافة... إلى الاهتمام بالموازاة بتعيين أساتذة متخصصين، وفرض تعميم الاستفادة من حصص التكوين

 

المعلوماتي على مدار السنة. حتى نمكن الأطفال واليافعين والشباب من سبل التواصل الرقمي الإيجابي.. عوض تركهم يسبحون وسط هواتفهم الذكية وحواسيبهم غير المراقبة..عرضة للانحراف الرقمي، والإدمان على ما تعرضه بعض المواقع الرقمية من أفلام وألعاب لا تربوية. ترسخ فيهم أحاسيس العنف والإجرام والفساد بكل تجلياته.. وتبعدهم عن الأسرة والمدرسة.. وحتى عن محيطهم الواقعي...

 

لكم وددت أن تنكب الجامعات المغربية على رقمنة أبحاث وأطروحات الطلبة الجامعيين الخاصة بنيل دبلومات(الإجازة، الماستر، الدكتوراه..). ونشرها على مواقعها الرقمية للاستفادة منها. وتفادي قرصنتها.. وأن تبادر كل المؤسسات التعليمية إلى إحداث مواقع تربوية ثقافية، يبدع فيها الأستاذ والتلميذ والطالب والباحث و...

 

لكم وددت أن تستفيق ضمائر رواد بعض الجرائد الرقمية، وتنتبه إلى ما تسوقه يوميا من عفن وسفاهة وكذب وبهتان.. وأن تدرك أنه من العيب والعار التخلي عن أخلاقيات المهنة، من أجل اللهث وراء (اللايكات) والمال والسبق الصحفي. فمسؤولية الإعلام الأولى تكمن في تخليق الحياة العامة. ومهمته تنحصر في إيصال المعلومة إلى الرأي العام من أجل الانتفاع منها، وإلى ذوي الاختصاص من أجل التدخل والإنصاف.. ولهو ليس أداة لتغليب طرف على طرف، ولا وسيلة لزرع البلبلة والفتنة.. فالإعلام والصحافة الوطنية، لا يمكنهما أن يتحولا إلى آليات تشتغل الثقافة المغرب وخارج الدستور.. وكل تجاوز من هذا النوع يعتبر خيانة للمغاربة والوطن..

 

 

إن ما يتم تسويقه من طرف رواد منصات التواصل الاجتماعي والجرائد الرقمية من إشاعات وتفاهات، وما يتم نشره من مقالات ونصوص وأفكار مقرصنة.. يجعل متتبعي العوالم الرقمية لا يثقون في تلك المنشورات. ولا يقيمونها.. كما يجعل الأدباء والعلماء والمبدعين يتفادون النشر الالكتروني لإبداعاتهم. وهذا ما يفرغ عوالمنا الرقمية من أية ثقافة جادة..

مجموع المشاهدات: 544 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع