الرئيسية | أقلام حرة | كرونا والسجناء المسنين

كرونا والسجناء المسنين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كرونا والسجناء المسنين
 

يوم الثلاثاء الماضي وأنا أمر بقرب المحكمة الابتدائية بالجديدة حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال ، تأثرت كثيرا من بكاء شديد لبنت عمرها يجاوز الثلاثين وبقربها يجلس أخوها الذي يصغرها سنا وهو يبكي بحرقة لا توصف ، وكلاهما يرددان بشكل هستيري بأن الأب الذي جاوز عمره الثمانين والذي أدين ببضعة أشهر من أجل إهمال الأسرة ، سيموت بكورونا في السجن ، حاولت جاهدا أن أخفف من روعهما ، لكني فشلت لأنهما متيقنان بسبب ما يسمعونه عن هذا الوباء الفتاك خصوصا بكبار السن بأن الأب سيقضي نحبه في السجن ، هالني ماسمعت وتأثرت بشكل كبير من وضعية هذا الأب المسن ، وتذكرت الكتاب النبيل والمهم الصادر يوم 18- 03- 2020 من السيد رئيس النيابة العامة إلى السادة الوكلاء العامين والسادة وكلاء الملك والرامي إلى مراجعة وضعية الأحداث نزلاء مراكز حماية الطفولة بسب فيروس كورونا ، و بما أنني كنت شاهدا على إدانة عجوز عمره يجاوز 80 سنة من أجل جنحة إهمالالأسرةبالحبس النافذ ، والتي هي ليست بالجنحة الخطيرة وبما أنني أعيش وأسمع كل دقيقة بما يفعله هذا الوباء الفتاك بكبار السن في كل بقاع العالم ، وبما أن السجن هو مؤسسة للإصلاح والتهذيب ومتى أصبح أو سيصبح مكانا يهدد حياة بعض ساكنيه فعلى الدولة والمسؤولين أن يتدخلوا لكي يدرؤوا العقوبات كلما كانت تهدد حياة بعضهم بالعفو أو المتابعة في حالة سراح لآخرين ، وبما أن الكثير من المسننين المعتقلين احتياطيا من أجل جنح أو المدانين من أجلها والموجودين بسجون المملكة المغربية يتجاوز عمرهم الخامسة والستين أو السبعين سنة ،و بسبب هول ما نسمعه على مدار الساعة من كون هذا الوباء يفتك بشكل كبير ومريب بحياة كبار السن لم تنجح في إيقافه حتى الدول المتقدمة ، قررت أن أحرر هذا المقال ملتمسا فيه من عاهل البلاد الملك محمد السادس أمير المؤمنين حفظه الله أن يصدر تعليماته السامية بالعفو عن هذه الفئة من المعتقلين احتياطيا أو تستمر محاكتهم في حالة سراح ، وكذا العفو عن المدانين من كبار السن من أجل الجنح ، لأن مناعتهم ضعيفة ، وكل انتشار لهذا الفيروس بين السجناء سيفتك بهذه الفئة بشكل سريع ولن يترك لهم فرصة للنجاة.

ولدينا قدوة حكيمة فيما فعله عمر ابن الخطاب رضي الله عنه حين عطل حد السرقة ( وهي جنايات وجرائم خطيرة ) في سنة كانت سنة مجاعة.

 

حفظ الله بلدنا من هذا الوباء وقلل من خسائره.

مجموع المشاهدات: 255 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | نجيب
مبادرة مهمة
فعلا استاد مبادرة تستحق الالتفات اليه وتمتيه هذه الفئة بالعفو
مقبول مرفوض
0
2020/03/24 - 09:56
2 | عبد العالي
لدينا سجناء مسنين في السجن
البعض منا لديهم اصدقاء او جيران او اقارب او معارف مسنين ويقبعون في هذه الظروف الصعبة في السجون نتمى أن يحظون بالعفو الملكي .
مقبول مرفوض
0
2020/03/25 - 02:05
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع