الرئيسية | أقلام حرة | لماذا انتحروا قبل العيد!!!!

لماذا انتحروا قبل العيد!!!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لماذا انتحروا قبل العيد!!!!
 

 

بالنسبة لعامة الناس، كان يوم الغد يوم عيد، يوم سعادة وصلة الرحم وتبادل العبارات الجميلة. لكن في عالم الشابين اللذين انتحرا قبل العيد بيوم واحد، كانت الأمور مختلفة تماما. كانا ينظران ليوم الغد على أنه يوم للتعاسة والضيق والحزن، سيقضيانه منفرديْن منعزليْن فلا قيمة لوجودهما، خاصة أن الناس في المجتمع مجرد أكياس سوداء وأشباح يتبادلون عبارات مصطنعة مملة لا تعكس حقيقة الحياة البئيسة. هكذا نحن البشر، لسنا كالجراد والطيور والفرشات؛ نحن لا نكتفي بالأكل والتوالد، بل لدينا انشغالات أخرى ترتبط من حيث وجودنا ككائن عاقل له مشاعر. وعلى أساس ذلك، فالشابان بالتأكيد كانا يعيشان كما قلنا مشاعير وأحاسيس ارتبطت بماضيهما ومستقبلهما. هذه المشاعر تأسست بحكم تقلب مسارهما في الحياة وفشل معنوي في تحقيق نوعية الأهداف التي كانت مسطرة عندهما. كانا يأملان في تملك سيارة وعمل وأسرة سعيدة والزواج من حبيبة الفؤاد. وفي لحظة انهار كل شيء، أحسا، أنهما فوتا فرصا حقيقية لن تتكرر، وشعرا كذلك باستحالة تحقيق أهدافهما المستقبلية. وهذا الإحساس لا يمكن عزله عن السياق العام السائد في المنطقة، معيشيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ونفسيا. واضح أن الشابين "الدرويشين" عاشا خلال لحظاتهما الأخيرة فراغا كبيرا وعزلة حتى أصبح حاضرهما مملا ومديدا، لدرجة يحسبان عقارب الساعة وهي بالكاد تتحرك، فلا هما قادران على العودة إلى الماضي لتعديل المسار ولا هما يمتلكان أملا يحفزهما على تحقيق الغايات.

إن المصائب عندما تحل لا تأتي فرادى. فالفيسبوك يعج بأخبار سلبية تحبط النفس، والواقع المعيشي في تراجع، والوباء يقهر ويعزل ويثير الكٱبة، والمنتوج المحلي يباع بثمن بالكاد يمكن الأب من توفير الضروريات البيولوجية فتتأجل كل المشاريع الأخرى ومعها تتأجل الأحلام. ولكن النمو العضوي لا يتأجل وهو سائر نحو وجهته، فيشيب الرأس في أرض المحن قبل أن تتحقق الأمنيات. البحث عن مسببات الانتحار يقودنا نحو تشخيص واسع، فهناك شابات كدن ينتحرن بسبب أنهن صورن جسدهن لأشخاص عبر الوتساب، وتعرضن لابتزاز فظيع. وهناك من هرم ووجد أبنائه وقد تخلوا عنه بعد أن كابد لأجل تعليمهم. وهناك بنات حملن من أقاربهن فوجدن في الموت سبيلا لسترهن من العار. وهناك من تعاطى لجرعات من المخدر فأخل بتوازنه النفسي فأزهق روحه بدم بارد. وهناك من أحس بدونية شديدة وتمييز مجتمعي نال منه كثيرا، فتجرع الموت هربا من واقعه. وهناك من تعرض لخيانة عظمى من شخص كان يعزه ويحبه حد الجنون، فلم يتقبل الأمر وفر من مرارة العيش نحو العالم الٱخر، وهكذا. كل الأسباب إن تكررت تؤدي إلى نفس النتائج، والخيط الذي يجمع بين كل حالات الانتحار هو الاكتئاب كمرض نفسي خطير، خلاله يحس المريض أن الحياة صارت رتيبة سوداء بلا مذاق. وهذا مرض ناتج عن خلل يحصل على مستوى التوازن الهرموني للدماغ. ولكي نتصدي لٱفة الانتحار، يلزم ما يلي من الاقتراحات التي يمكن أن تتوسع لتكون أكثر جدوىً:

- على السلطة والمنتخبين والأعوان التبليغ عن الأشخاص الذين يلاحظ عندهم نزوع نحو الانعزالية والإنطوائية بإحالتهم على الطب النفسي قصد تشخيص الوضع.

- على الٱباء التبليغ عن العاهات النفسية الطارئة على أبنائهم.

- على الٱباء تلقين أبنائهم مبادئ الإيمان والتعود على مقاومة الإخفاقات وأن الفشل في تحقيق هدف ليس نهاية العالم.

- على الطاقم التربوي والإداري في المؤسسات التعليمية ودور الطالب تكوين خلية يقظة مشتركة تختص بالإرشاد النفسي والاجتماعي.

- على كافة أفراد المجتمع مؤازرة ودعم الفئات الهشة نفسيا.

- على الدولة بناء مركزا لمعالجة الازمات النفسية.

- على الدولة كذلك مساعدة الشباب والشابات بتدريبهم على خلق المشاريع الذاتية.

 

- على الدولة دعم اقتصاد المنطقة وتدبيره بطريقة تعيد السيولة وترفع حالة الكساد المستشري.

مجموع المشاهدات: 673 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع