الرئيسية | أقلام حرة | الدارجة نـقـذات آلاف الأرواح

الدارجة نـقـذات آلاف الأرواح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الدارجة نـقـذات آلاف الأرواح
 

قبل ما نبدا، نبغي نشير أن من الأحسن نتكلموا على "المئات" ولا على "الآلاف" كيف زعم رئيس الحكومة ولا ّ لوزير ديال الصحة، لحد الآن كاينة يلا ّه 205 حالة وفاة، الوضع الراهن فى المغرب يحمد عليه، أو هادا راجع بالأساس للنظام الغذائي السليم، حيث كنستهلكوا بزاف ديال الخضر الطرية أو الفواكه، اللي كيقوّيوا المناعة، زيد عليها أن معدل السن فى المملكة هو تقريبا 19 العام، يعني عندنا أجيال شابة، بالطيع جميع التدابير الإحترازية اللي قامت بيها الدولة كانت فى محلها أو ناجحة.

 

بعبارات خرى ما كاينش غير عامل واحد كيف كيبغي إوهمنا رئيس الحكومة ولا ّ أوزير الصحة، ولاكن باقة من العوامل اللي كانت فى صالحنا، ما ننساوش حتى التضحيات العظيمة اللي قاموا بيها المواطنات أو المواطنين، كاين اللي ما خرجش من الدار هادي كثر من شهراين غير باش ما إعاديش والديه اللي كبارين فى السن ولا ّ عندهم أمراض مزمنة، كاين اللي أجـّـل فحوصات ولا ّ علاجات ضرورية غير باش ما يترهقش النظام الصحى المغربي، بصفة عامة جميع المواطنين أو المواطنات لتزاموا بالتدابير أو ضروري على الحكومة تشكر الشعب المغربي اللي تعبئ "عن كامله" باش تدوز هاد الأزمة الصحية بسلام، لحد الآن ما سمعنا والو من المسؤولين الحكوميين اللي كيستعملوا بعض المرات خطاب التخويف فى عوط ما إطــّـمنوا المواطنين، يتحلاّوا بالأمل، الودّ أو يرسموا لينا أفق مشرق، باش إكسبوا رضى الشعب، قلبو أو عقلو.

 

بالنسبة لييـّـا نتجنـّـبوا الوفيات هو الأهم، لأنه ما باغي حتى شي عائلة مغربية تفقد أي فرد من أفراد العائلة اللي عندها عزيز أو غالي، كيف ما قولت لا أوزير الصحة و لا رئيس الحكومة كيتكلموا على الآلاف بلا ما إقـدّموا لينا أي أدلة، شروحات، دراسات ولا ّ غير بعض المعطيات، يعني كلام أو خلاص، الكلام فى هاد الميدان خصـّو إكون ديما مقرون بدراسة علمية محكمة أو متينة، تنشرات فى جريدة طبية دولية محترمة، ما نكرهش تشرف وزارة الصحة على دراسة أولية فى هاد الميدان باش تنوّر الرأي العام المحلي أو العامي أو أتنشر من بعد فى شي جريدة علمية مرموقة، لأنه اللي تفوّه بشي حاجة غادي ديما إكون عبء الإثبات على عاتيقـو:

 

1. شكون شرف على هاد الدراسة؟ يعني واش عند هاد العالم، الخبير رصيد كتابي محترم.

 

2. فاين صدرات هاد الدراسة الطبية؟ فى جريدة دولية متخصصة، موثوق بيها، لأن الجرائد الطبية المحترمة كترسل هاد الدراسة لخبراء خرين من نفس الإختصاص باش إقـيـيـّـموا الجودة أو إكشفوا لينا ثغرات، هفوات، قصور هاد الدراسة، يعني واش قابلة للنشر ولا ّ لا، أو إيلا ما كانتش مقنعة ولا ّ ما كاين إجماع ما عمـّـر هاد الدراسة كتشوف النور أو مولاها كيتحرق، يعني كيرجع علميا ناكرة، لأنه كيمتهن الشعوذة العلمية، الإجماع ضروري فى ميدان العلوم الدقيقة، الدراسات المثيرة للجدل كتتسم ديما بإثارة البلبلة، التشويش، التفرقة أو كتبقى محط الشك، عدم الرضى أو الريبة.

 

3. كتوفر هاد الدراسة على مراجع؟ ولا ّ غير من وحي خيال هاد الخبير، العلم الدقيق كولــّـو تعقيدات، أو اللي بغى يكتب، يبدع فى الخرافة، الرواية ولا ّ الشعر، هاديك هضرة خرى.

 

هادي شي 12 العام ما كاينش اللي بغى يسمع منــّـي هاد الخطاب، بأن اللغة المغربية تقدر تكون قاطرة للتقدم، الإزدهار أو يمكن لينا نخلقوا بيها ثروة، اليوما جميع الوصلات التوعوية، جميع البلاغات، التدابير الإحترازية اللي بغات تبلغها الحكومة للشعب كانت مضطرة تستعمل لغة حية ساهلة، محبوبة بلا ما إلجؤوا المواطنين للقاموس ولا ّ إطلبوا شي حـدّ يشرح ليهم شنو كيتقال فى التلفزة ولا ّ فى الراديو، البعض من الإعلاميين المغاربة بحال صلاح الدين الغماري رجعوا نجوم بفضل هاد المنتوج المحلي %100، ما بين 8 ديال الملاين حتى 12 مليون كيشوف البرنامج الإخباري أو التوعوي اللي كيسهر عليه، كثير من المواطنين كينتاظروا كولا ّ نهار إطلالاتو التشويقية أو المفيدة بالرّيق الناشف، كيف جا فى شهادة معبرة ديال واحد الصديق فى التيليفون لمــّـا سوّلاتو مراتـو: "فوقتاش كاين الغماري اليوما؟"

 

فرضات اللغة المغربية وجودها بحكم الأمر الواقع، أو ما كين حتى شي مانع إيلا ستافدنا من قاموس اللغة العربية، اللي هي في الأصل مجموعة من لهجات شرقية، أو حتى القوة التعبيرية راجعة بالأساس للغة السوميرية، %60 من المفردات أصلها سوميرية، زيد عليها السريانية، النبطية، البابيلية، العاشورية أو لهجات

 

شرقية خرى، أو حتى الحروف اللي كنقولوا عربية ما هي غير حروف آرامية، أو الآرامية لغة النبي عيسى، اللغات ما كيعرفوا حدود، اللي سافر للشي بلاد أو ستقر فيها يمكن ليه يثري ثقافة، حضارة أو قاموس هاد الشعب إيلا كان من أهل العلم، الإبداع أو الفكـر، على سبيل المثال "سيبويه" اللي فى الأصل إيراني، حيت تزاد فى "إيستكتار"، اللغة الفرانساوية حتى هي ثرات قاموسها بلهجات محلية، بلغات خرى، بالأخص بالاتينية أو الإغريقية فى ميدان العلوم، يعني الطب، التقنية، الهندسة أو التكنولوجيا، فينا هو المشكل؟

 

فى الصين كان عندهم هادي شي 300 عام نفس المشكل، كاينة لغة صينية قديمة كيفهموها غير المثقفين أو اللسانيين، شنو عمل واحد الكاتب الصيني فى القرن ثمنطاش؟ ألــّـف كتاب سميـيــّـتو "حلمة البيت الحمر" بالدارجة الصينية اللي كانت مدّاولة فى بيكين أو الضاحية، علاش؟ لأنه بغى إشارك الشعب الصيني كولـــّو تجربتو أو هاكدا إنال إعجاب جميع القراء، باش إكون عندو متداد جماهري أو ما يبقاش منحاصر منتوجو غير على نخبة النخب، فى بدو الخمسينات زادت بسـّـطات دولة الصين الشعبية الحروفة الصينية حتى ردّاتهم فى متناول الجميع، لأن المسؤولين كتاشفوا أن تعقيدات اللغة الصينية وقفات "حجرة عثرة"، عائق فى أوجه الإقلاع التكنولوجي، الإقتصادي، الفكري، التقدم أو الإلتحاق بنادي القوات العظمى، ما خصناش ننساوْا أن الصين كانت من أفقر الدول فى الثمانينات أو كتنتامي للدول العالم الثالث، كان دخل الفرد فى المغرب فى داك الوقت 5 ديال المرات كثر من ديال أي صيني.

 

بفضل تبسيط اللغة الصينية المعقدة تمكــّـنات الصين، يعني مليار أو ربعميات مليون، تقضي على الأمية "عن كاملها"، اليوما كيف كيهضروا الصينيين كيف كيكتبوا، بلا تبسيط اللغة ما عمـّـر الصين كان يمكن ليها تنجح، هاكدا فجـّـرات اللغة الصينية الحية مهارات، خبرات الطاقات البشرية، هاكدا سخـّـرات جميع الرأس المال البشري اللي كان فى صالح قتصادها، حتى نقذات كثر من 800 مليون من الفقر المدقع، شحال من واحد غادي إقول: ما نقارنوش الصين مع المغرب، أكيد، أنا ما كـنقصدش عدد السكان، ولاكن الأداة باش نجحوا الصنيين، بحال يلا بغينا نوقــّـعوا شي وثيقة، ماشي بصبعنا، ولاكن بالستيلو.

 

الكفاءات الحمد لله متوفرة، خصنا غير نفسحوا ليهم المجال بلغة حية محبوبة كيتقنها الصغير أو الكبير، كيفهمها كل واحد فى المملكة، كون ما سخــّـراتش الصين جميع الرأس المال البشري ما عمــّـرها تعرف الإزدهار الإقتصادي،

 

الصناعي أو التكنولوجي، %30 اللي كيتصنع فى العالم كولـــّـو كيجي من تمــّـا، بالطبع يمكن لينا نواخذوا الصين على بعض المواضيع الحارقة، من قبيل الأقلية المسلمة فى "سين دجيان"، محاصرة هونكونك، حرية التعبير، تطويق وسائل التواصل أو الرقابة المفرطة إلخ.

 

كاينين نماذج أخرى ناجحة فى شمال أوروبا، بحال النرويج، حتى شي واحد فى العالم ما كيتكلم بهاد اللغة، يلا ّه 5،3 مليون نسمة، الدارالبيضاء، ولاكن الدخل الخام ديال الدولة 483 مليار دولار أو الدخل الفردي: 97000 دولار، السويد، شكون اللي كيهضر بالسويدية فى العالم غير هاد الشعب الصغير، يعني 10،3 مليون نسمة، ولاكن الدخل الخام 538 مليار دولار، الدخل الفردي: 00056 دولار، أما تركيا كتلعب فى "ليگـا" خرى، اللي حتى هي كتستعمل دارجة، عامية كانت مكتوبة بالحروب العربية أو تحوّلات من بعد للحروف لاتينية، أو سخرية القدر دفعات الإخوان المسلمين المغاربة إصيفطوا أولادهم للهاد البلاد اللي همــّـشات الحرف العربي أو تبنــّـات الحرف الاتيني.

 

حتى المغرب يمكن ليه يعمل بحال تركيا إيلا كاين إجماع، لأنه سبق لييا قتابست حكايات الإخوان "گـريم" أو وحدين خرين فى 2009 أو كتبتهم بالحروف الاتينية بلا ما نكون مضطر نستعمل بعض الأرقام فى عوط الحروفة، ملحوظة: باقيين ما كـنفرّقوش بين الترجمة و الإقتباس، الترجمة هي بمثابة نقل من لغة الأصل للغة الهدف، أمـّـا الإقتباس فهادا عمل فني، إبداعي، كتاخوذ الفركة الأساسية أو كتلائمها مع المحيط، الثقافة أو الحضارة اللي كتغذا منها، يعني كتلبس النص الأصلي حُـلة جديدة بملامح محلية محضة، أو هادي عملية بعيدة كل البعد على عملية النقل أو بسّ.

 

جميع الدول العظمى كيستعملوا لغة محلية حية، الولايات المتحدة، النـگـليز، فرانسا، روسيا، الصين، كوريا الجنوبية، اليابان إلخ، اللغات الحية ما محنطاش، قابلة ديما للتغيير، للتجديد، الإبتكار أو كتواكب العصر بسلاسة أو مرونة كبيرة، غير فى ميدان النكت كاينين المياوات اللي كيتخلقوا كولا ّ نهار، المسرحيات، الأغنيات، الأفلام، الأمثال، بأي لغة كاينين؟ بالدارجة، إيوا شنو؟ نتخلا ّوا على هاد الزخم كولــّـو، نكـفــّـروا، نتــنـكــّـروا لحسبنا أو نسبنا؟ نحقروا الذات؟ الدارجة المغربية هي لغة البلاد، حيت متواجدة بقوة فاين ما مشيتي، فى التلفزة، الراديو، الإشهار، الجرائد الإلكترونية، بالأخص فى إطار الشهادات ولا ّ حتى المقالات اللي كيتنشروا فى "گـود"، فى المحاكم، الخطاب السياسي، البرلمان، فى

 

المدرسة، الثانوية، الجامعة، الشارع، موجودة حتى فى أحلامنا، باش نكونوا واضحين، المستقبل مستقبل اللغة الحية، لأنها ما كتجيكش ثقيلة، بلا ما تكـلــّـف كتخروج من فم الواحد بطلاقة، بعفوية كبيرة، بيها كنتعايشوا، نتخاصموا أو نتصالحوا، هي اللي كتجمعنا، اللغة المغربية جاهزة اليوما، خصــّـها غير الإطار القانوني اللي غادي يحميها، كاينين اليوما ثلاثة ديال السجلات:1. سجل بسيط، الحكاية، 2. سجل متوسط، المسرحية، 3. سجل عالي، الشعر الراقي.

 

إيلا ما تصالحناش مع الذات أو تخلـــّـيناش على بعض الإديولوجيات ما عمـّـرنا ننجحوا، غادي ديما نبقاوْا مفصولين على الواقع، عندنا شخصية مهزوزة، ما ثايقينش فى ريوسنا، واش يعقل أن بزاف ديال البرلمانيين ما كيعرفوش إكوّنوا حتى جملة مفيدة؟ لأنهم من الصغور ديالهم أو هوما كيتخبــّـطوا فى مشاكل لغوية، أو إيلا ما قراش هادا أوْ لاخور من الورقة ما عمـّـرو يعرف شنو غادي إقول أو كيفاش غادي يمكن ليه يقنع المواطنين، بعض المرات كنعيشوا كوارث مأساوية لمـّـا كتشوف شي واحد كيقطر العرق من جبهتو أو غير كيكـلـــّـف، لأنه ما كيفهمش حتى داك الشي اللي كيقرى من الورقة، ضروري ترميم، تحصين الشخصية المغربية.

 

 

باراكا من جلد الذات، حقر أو تقزيم هاد المنتوج الفريد من نوعو، ضروري نعتزوا، نفتاخروا، نقراوا، ندرّسوا بيه، لأن اللغة ماشي غير أداة التواصل، ولاكن كيف قال المفكر الألماني "مارتين هاديگار": "اللغة بيت الوجدان"، إيوا شنو؟ نبقاوْا ديما ساكنين غير مع الجيران ولا ّ عند البرّاني؟

مجموع المشاهدات: 664 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع