الرئيسية | أقلام حرة | فيروس "الأحزاب" المستجد

فيروس "الأحزاب" المستجد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فيروس "الأحزاب" المستجد
 

إن العالم ما بعد كورونا لن يكون ما بعد كورونا، هكذا نطق الخبير السياسي ووزير الخارجية الأسبق "هنري كيسنجر" في ظل حكومة الرؤساء ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، وذلك عند وصفه التحولات التي سيشهدها النظام الدولي بعدما تخمد نيران الجائحة.

 

هذه القولة، لا يمكن أن نضعها فقط في الخانة التي تنظم العلاقات الدولية، والتي ستعرف هبوط بعض "أضلاعها" وصعود البعض الأخر، لكن الأمر كذلك، ينطبق على المنظومة الحزبية، التي نامت أكثر من قبل. ففي الوقت الذي كان فيه المواطنين ينتظرون أن تنهض الأحزاب السياسية من فوق "الكرسي"، من اجل ممارستها أدوارها الدستورية، وتتحرك ولو قليلا، اكتفت تلك الأحزاب فقط بتبادل

 

الاتهامات فيما بينها، من جهة، وما بين المعارضة والأحزاب المكونة للحكومة، من جهة ثانية، فهل الوقت يسمح لنا بالتراشق؟

 

الأمر الذي جعل ديكتاتورية فيروس وباء كورونا يضعنا أمام مرض جديد أصاب الأحزاب السياسية.

 

 

فالمواطن سيكون أكثر وعيا من قبل، خاصة في ظل وقوف الأحزاب السياسية مكتوفة الأيدي، جاعلة من الأدوار المنوطة بها دستوريا مجرد لوحة تنتظر من يمسح عنها الغبار، هذا الوضع التي وضعت فيه الأحزاب نفسها، سيساهم لا محالة في ارتفاع عدد المنتسبين إلى حزب "المقاطعين" والمتعاطفين معه.

مجموع المشاهدات: 444 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع