الرئيسية | أقلام حرة | الخوف والألم

الخوف والألم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الخوف والألم
 

لم يكن يتوقع أن يكون مصابا بمرض كورونا القرن العشرين، وبالأخص كوفيد 19، يحكي أنه في إحدى الأيام أحس بحرارة مرتفعة في جسمه، ولم تنخفض لأيام عدة، اضطر للذهاب لإجراء تحليل لهذا الأمر، لخفض حرارة جسمه، فإذا به يجد نفسه مصابا بهذا الفيروس الذي أسماه بنبرة صوتية متأففة " الخوف والألم"، انتابته رعشة خاصة لم يعد يسمع ولا يرى من هول ما سمع، لم يتمالك نفسه فكاد أن يسقط لولا أن قام أحد الممرضين بإجلاسه على أحد الكراسي، بدا وجهه مصدوما والعرق الذي لم يتوقف، بدأ الأطباء يطمئنونه بأن الأمر قدر، فلا داعي للخوف والتنمر فمسألة الشفاء واردة، ولا يتوجب كل هذا الذعر.

 

صعب أن يتقبل المسألة، ثم إن زوجته واقفة متجمدة لا تكاد تصدق الأمر، يقول زوجها لم تقدر زوجته على النطق بدت عاجزة، والأطباء يبعدونها مطالبينها بالتزام التباعد واجراء التحاليل...

 

أجريت التحاليل لزوجته ولابنته وابنه فكانت النتيجة سالبة، يتحدث عن ذلك بفرح فهو خبر هون ولو نسبيا على نفسيته، طالبوا من زوجته بالإتيان ببعض ملابسه، فغيرت بعد يوم استثنائي، أطباء وممرضين بلباس يثير الخوف في النفوس، وعدة أجهزة ونظام غذائي خاص وقياس الحرارة كل حين في اليوم مع بعض الفحوصات، وتناول لأدوية لم يستطع قراءة اسمها، فهو لا يبالي إلا بالشفاء بل الخروج من المستشفى في أقرب وقت.

 

تتقاطر دموعه شلالا لا ينضب، حرارة دموعه تظهر على وجهه، فهو لم يستطع ايقافها رغم المحاولات، وفي خضم ذلك كانت تخصص له حصص الدعم النفسي داخل المستشفى، جعلته مرتاحا ومتيقنا من الشفاء، ويقول لنفسه هي مدة أسبوعين، ستمر مسرعة، ورغم ذلك طالب بالحصول على هاتف يؤنس وحدته بعد مرور أربعة أيام بدت كدهر من الزمن، لبى المسؤولون طلبه بعد الاتصال بزوجته التي سلمت الإدارة هاتفه الخاص ليتواصل مع أفراد اسرته، يتكلم عن تواصله بأسرته والدموع لا تفارق عيناه، فهو يقول أن بعد كل اتصال يزداد الحنين لأسرته، كمن له أنه مغترب يريد العودة إلى حضن وطنه.

 

يحكي قصته بأدق تفاصيلها وكل حين يصمت لمدة تقارب الخمس دقائق، فهو يعتبر ما يعيشه بعد الشفاء، حياة جديدة كتبت له يتذكر تعب الأطباء والممرضين، ودموع بعضهم عند سماعهم لاتصاله بأسرته، متأثرين فهم لم يروا أسرهم منذ شهور خلت، يسرد ويصف ابتسامتهم رغم التعب والإرهاق، فالكمامة

 

تركت جروحا على وجوههم، وعند التركيز على أعينهم ترى حمرة تعكس قلة النوم والتعب، فبعد دخوله إلى المستشفى بخمسة أيام سمع وصول خمسين حالة، ستتكلف بها المستشفى التي يتعالج فيها، وأن حالات أخرى تم تفريقها في مراكز مخصصة لهذا الغرض.

 

تأثر كثيرا عند رؤية الأطباء في وضع صعب ومحرج، مرت اثني عشرا يوما على تواجده داخل المستشفى، بدأت حالته في تحسن وشفاء، فهنا يقول هناك رعاية واهتمام خاصين، فأدرج لقد صدق من سمى الأطباء بالملائكة، بل أبطالا فرحتهم لا توصف عقب كل حالة شفاء، شاهد بأم عينيه دموع المستخدمين بالمستشفى بل حتى أفراد من رجال الشرطة والوقاية المدنية يذرفون الدموع.

 

ينظر من غرفته عبر نوافذها، ليرى حالة استنفار وسماع لحالات في مرحلة الخطورة، فتغرغر عيناه بالدموع ورافعا يديه بالدعاء له وللجميع بالشفاء العاجل، يصل بنا إلى يوم الذي أخبر فيه أن يوم خروجه حدد أي بعد يومين سيغادر المستشفى بعد شفائه التام من هذا الفيروس، أخذ هاتفه مكلما زوجته يبشرها بهذا الخبر المفرح، وفي اليوم الموعود أي الخروج شكر الجميع بل إن الجميع ذرفوا الدموع، صدقا يتحدث أنه آلفهم، غادر تحت تصفيقاتهم.

 

 

تتسألون عن نفسيته في هذه اللحظات بل الأصعب هو لقاء أسرته التي غاب عنها لمدة أربعة عشرة يوما، فرحة بدموع اللقاء، يحكي أنه عانق زوجته وأبنائه في لهفة، يقول إنه جسد مقطعا لفيلم شاهده من قبل.

مجموع المشاهدات: 388 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع