الرئيسية | أقلام حرة | 2020: حكـومة الـكــْـســايـدْ والـقــتــْـلى

2020: حكـومة الـكــْـســايـدْ والـقــتــْـلى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
2020: حكـومة الـكــْـســايـدْ والـقــتــْـلى
 

قرار تغلق 8 ديال المدن بلا ما تخـلـــّـي للناس مهلة معينة باش إدبـّـروا أمورهم، إوجـّدوا راسهم مادّيـًا أو نفسانيـًا، كيشـكــّـل فعلة غير لائقة بدولة كتحترم مواطنيها أو مواطناتها، يا كما ريحة الكـباش طغات على هاد القرار المجحف، الجائر أو الامسؤول؟ كاينين بعض المغاربة الأحرار اللي غاديين اليوما على الموطور من الدار البيضاء حتى للزاگورة، 12 الساعة، بالله إيلا المغاربة صبــّـارين، شرفاء، أو حتى الأجوبة، الإستجواب اللي جراتو معاهم جريدة إليكترونية كان فى منتهى الرقي والنضج اللي ما كتوفــّرش عليه هاد الحكومة المعطوبة، بحال رئيسها لمـّـا هرّس رجليه ليسرية، عاد كيجي باش إخاطبنا بدارجة غير مفهومة، مـدگدگة: "الفيرس ما عطاناش الوضوح"، بغى إقول: "هاد الفيروس باقي محـيـيـّـرنا"، ما كاين حتى شي حرج، يتكلــّـم بالسوسية أو إترجم عليه شي واحد آخور، حنا أصلا ً شعب واحد أو ما كاينش اللي ما عندوش أصدقاء، حباب من هاد الفئة أوْ لوخرى، أو ما كاين حتى شي مفاضلة بيناتنا.

 

هاد خيــيــّـنا والله إيلا خارج التغطية، بوريطة تكلم شحال هادي على 30 آلف مغربي عالقين فى الخارج هو تكلم على 8 آلاف، حتى فى هاد الكارثة الجديدة اللي منسوبة للحكومتو تكلم فى فيديو على 6 ديال المدن ولوْ هوما 8، واش غادي تثيق بهادا أو تشري من عندو أملو باللوز بلا ما تخاف إخـلــّـطو ليك بكــاوكــاوْ؟ أملو الحقيقي، ماشي المغشوش، فطور الكبار أو صحاب الذوق الرفيع، زيد عليها حماق هاد السيد لمــّـا قال ليك: "المغرب حسن من

 

فرانسا"، بلا ما ننساوْا التخريجة العجيبة للدوك جوج ديال الوزاء اللي خرقوا القانون أو ستغلوا المستخدمين دياولهم بلا ما إسجلهم فى الضمان الإجتماعي، إيلا ما كونتيش فى الحكومة عمل اللي بغيتي، نتا حرّ ولاكن إيلا كونتي كتمثـلنا هاديك هضرة خرى، فاين أوصل هاداك الجهاز التنفسي اللي تكلــّـم عليه أوزير الصناعة أو الإستثمار، ما بقينا سمعنا منــّـو والو، أمــّـا الوزيرة المنتدبة لدى أوزير الخارجية خرجات بواحد البلاغ غريب، بليد هاد ليـيامات، طلبات فيه مغاربة العالم يستثمروا فلوسهم دابا فى المملكة، واش هادي بعقلها؟ أو اللي سمعها كتهضر بالفرانساوية والله حتى يخجل، هادي هي حكومة الكفاءات؟ الطنز وقيلة، أو عندنا أطر كتشتغل اليوما على لقاح اللي غادي ينقذ البشرية، حكومة ماشي فى مستوى الحدث أو كفاءات متواضعة، بدون مصداقية ولا متداد جماهيري، بدون أي رصيد معرفي ولا أكاديمي.

 

المصداقية عملة صعبة نادرة، أو هي اللي كتدفعك أتــّـقـبــل هضرة هادا أوْ لاخور، يعني يمكن ليك تتاخذ هاد الكلام كمرجع، ماشي ريح، هوى، بوخ، أو الميزات اللي كنربطوها ديما بالمصداقية هي الإخلاص، الكلام المقنع أو الصادق، الأمانة، الشخص الجدير بالثقة، إوا، يمكن ليك تتثيق بالساسة ديالنا؟ ضروري نعرفوا كيفاش يمكن لينا نتغــلـــّـبوا على ثقافة عدم الثقة أو عدم المصداقية اللي كيتمييّـزوا بيها المسؤولين دياولنا، بالطبع كاينين حالات ستثنائية، نكونوا منصفين.

 

دولة ديمقراطية بدون مصداقية ولا ّ ثقة غادي ديما تكون دولة مهزوزة، دولة هشة، ساكن المواطنات أو المواطين الشك أو الريب فى ما يخص مؤسسات الدولة، أو هاد الأمور خطيرة لأنها غادي تعصف بالنظام القائم أو تزعزع أمن، ستقرار الدولة، عدم الثقة أو عدم المصداقية مرتابطين بعوامل "شتة"، بحال 1. الخوف من

 

المستقبل، 2. ضبابية السياسات العمومية، 3. عدم رؤية متجانسة، واضحة، 4. الشعور بالظلم أو التعسف، 5. عدم وضوح أو جدية القرارات، 6. القرارات "الخضرة"، يعني قرارات رتجالية، 7. عدم التواصل أو التبصر، 8. نخب سياسية متكائلة، هاجسها هو توزيع الغنائم، 9. خيانة الثقة، 10. المصالح الحزبية أو الآنية فوق كل عتبار، 11. مخالفات بدون فرض أي عقوبة ولا ّ إقالة.

 

الثقة تسبيق اللي كتدفعو باش تخدم بيه الحكومة ولا ّ الدولة، ولاكن معا هادوا ما إليق معاهم لا التسبيق اللول ولا الثالث، ما إخسروا عليك يلا ّه: "باحْ"، إيوا شرب ماء البحر إيلا قـدّيتي، الثقة بين الحكومة أو الدولة كتكون متوفرة إيلا كان تجاوب كبير بين تطلعات الشعب أو قرارات الدولة، أمـّـا تجي أو تهبط على الشعب بقرار ما عمّـر شي واحد تكـلـــّـم عليه من قبل غادي ديما تكون الدولة فى واد أو الشعب فى واد، أو ديك الفرحة اللي جمعات الدولة معا الشعب فى اللول ذاب رصيدها، تحرقات أوراقها.

 

 

إيلا بغات الحكومة، الدولة تسترجع بريقها، هيبتها ماشي بحبك، بطرز هاد القرارات فى نصاصات الليل ولاكن بتبني ثقافة الشفافية، الوضوح أو الحكمة، ماشي بالتهور ولا ّ بالقرارات المفاجئة اللي هي فى الأصل من خاصيات الأنظمة القمعية، التوتاليتارية اللي ما كتحتارمش مواطنيها أو فرضات عليهم وصاية مطلقة صحـّـة، الثقة ديما متعـلــّـقة بالمصداقية، أو جميع القرارات كتشرح عن طريق التواصل اليومي، أو اللي قدّم وعود من قبيل "الكفاءات وغير الكفاءات" ضروي إكون هو ملتزم بيها، وإلا ّ غادي إكون هاد الشي كذوب فى كذوب، الكاتب الفرانساوي "ألـبير كـامو" قال واحد النهار: "إيلا بغيتي تقضي على الطاعون كون مخلص، صادق"، حنا غادي نقولوا اليوما "على كورونا".

مجموع المشاهدات: 645 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع