الرئيسية | أقلام حرة | العاهل المغربي يعطي انطلاقة التغطية الاجتماعية

العاهل المغربي يعطي انطلاقة التغطية الاجتماعية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العاهل المغربي يعطي انطلاقة التغطية الاجتماعية
 

في الخطاب الذي وجهه العاهل المغربي محمد السادس بمناسبة عيد العرش والذي يصادف 31 يوليوز من كل سنة ، وذالك منذ توليه كرسي العرش بالمغرب سنة 1999 ، جاء الملك بخبر كبير يهم التغطية الاجتماعية للمغاربة الذين يشتغلون في القطاعات الغير المهيكلة .

 

في مواقع التواصل الاجتماعي – فايس بوك – تسائل كثير من المغاربة عن معنى التغطية الاجتماعية ، ومن خلال هذا المقال سوف أحاول أن أوضح بكثير من الشروحات المعنى الحقيقي لما يسمى بالتغطية الاجتماعية ، وكذالك البعد الانساني في شقه الحقوقي والحضاري .

 

التغطية الاجتماعية تحتوي تشمل التغطية الصحية وتشمل أيضا المساعدات الاجتماعية في شقها المادي والصحي ، والذي يحوي تعويضات مادية لغير العاملين، والعاجزين عن العمل والباحثين عنه والمطرودين والموقوفين ، وتعويض البالغين سن التقاعد ، وتوفير السكن لكل مواطن غير مؤهل للحصول على منزل ، ونفقات الاطفال وتبعاتها ، ومساعدة الارامل والمطلقات والامهات العازبات واليتامى والمعوقيين وذوي الاحتياجات .

 

كما تشمل التغطية الاجتماعية محاربة الفقر الثقافي والدفع على تقريب الخدمات كالمدارس والمستشفيات ودور الشباب ومكاتب الشغل والحماية الاجتماعية والمساعدات الاجتماعية والنفسية .

 

الوكالة الوطنية للتغطية الاجتماعية ، هي التي سوف تنكب عل اٍعداد السجل الوطني وهو اٍحصاء مدقق للفقراء والمعوزين والمحتاجين والعاطلين وذوي الاحتياجات الخاصة .

 

التغطية الاجتماعية مشروع كبيييير ، يتطلب اٍحصاءات دقيقة ، وهو ما يعني تحقيق العدالة الاجتماعية.

 

لحفظ كرامة المواطن المهمش وهكذا تشمل التغطية الاجتماعية : المعيشة والصحة والتعليم والصحة وتهيء الثقافة والخدمات التي تؤمن للمواطن حياة أفضل ، كالماء الصالح للشرب ، واعداد قنوات الصرف الصحي ، وملاعب القرب ، والمسابح للاطفال ، ودور الثقافة لعرض الفن بجميع اشكاله .

 

نؤخذ مثلا الصحة ، التغطية الاجتماعية تعني توفير الدواء والمستشفيات والاطباء والمعدات وهذا الموضوع وحده يحتاج الى استثمار كبير، وبرنامج وطني ، وفرق عمل ، ونية صادقة ، وبنيات تحتية .

 

القطاعات الاخرى تحتاج الى نفس الاشياء ، أرضية صالحة وهو ما يعني بنيات تحتية ، أطر ذات كفاءة ، وبرنامج جدي .

 

في الحقيقة برنامج التغطية الاجتماعية يعتبر قفزة كبيرة تصب كلها في صالح المواطن المهمش، والذي لا يربح كثيرا من المال، والبرنامج موجه بالخصوص الى الغير القادرين على العمل ، وهذا الورش اٍن دل على شيء اٍنما يدل على الاعتناء بالانسان في بعده الحقوقي والذي يضمن له من خلاله قوت العيش خاصة للفئة التي لا تربح كثيرا ، وهو ما يعرف بالعمل الغير المهيكل ، وكذا ضمان السكن للمواطنين الغير المؤهلين للحصول على منزل، وأخيرا العلاج المجاني والتمدرس بشكل مريح ومثمر، علاوة على تقريب الخدمات الاجتماعية على الخصوص والثقافية والرياضية والسوسيو اجتماعية أيضا .

 

مشروع التغطية الاجتماعية هو ثورة اجتماعية ، ورافعة كبيرة تحتاج الى مجهودات كبيرة والى برامج قوية تصب كلها في ترسيم العدالة الاجتماعية لصالح المواطنين المحتاجين .

 

تطرقت الى التغطية الاجتماعية من الناحية الانسانية والحقوقية ، لكن لاباس أن أضيف الباب الاخير ، ألا وهو الشق الحضاري .

 

العدالة الاجتماعية هو هدف التغطية الاجتماعية والتي تترجم مدى الاعتناء بالمواطن واٍيلاءه ما يستحق وما يليق به وبمحيطه الاجتماعي ، وهذا المخطط هو الذي يرفع قيمة البلد ويدخله الى حضيرة الدول المتحضرة والتي تؤمن بالديموقراطية الاجتماعية .

 

أعطى الملك محمد السادس خطة العمل لترسيم ما يسمى بالتغطية الاجتماعية من خلال خطاب العرش ، والذي أشار فيه أن بداية سنة 2021 هي بداية الاستفاذة من هذا المشروع الاجتماعي ، ولو أنه ليس باليسير ، لان المغرب بصراحة لازال يحتاج الى مراجعة كاملة على مستوى منظومة الصحة والتعليم والمساعدات الاجتماعية ، وكذالك الى محاربة الفوارق الاجتماعية والمجالية والتي تزداد كل يوم . فاٍنه يبقى أكبر رهان لمعالجة تراجع الاقتصاد الوطني جراء وباء – كورونا – اللعين .

 

جدير بالذكر أن مشروع التغطية الاجتماعية بالمغرب كان ساري المفعول على الاشخاص العاملين في القطاعات العمومية والخاصة ، بينما القطاعات الغير المهيكلة لا تستفيذ من نظام الرعاية الاجتماعية بشكل منتظم ، والتي يمكن تلخيصها في التأمين الصحي، والمساعدات الاجتماعية المادية لكل مواطن لا يقوى على تأمين قوت عيشه ، ويعجز عن توفير سكن بمواصفات حضارية يحتوي على الماء والكهرباء والربط الصحي .

 

هذا البرنامج والذي سوف يطبق تدريجيا ابتدائا من بداية سنة 2021 يعتبر مشروع كبير لمحاربة الفقر والحد من الهشاشة الاجتماعية على المستوى الوطني بدون تمييز .

 

 

خاتمة ، اٍذن نحن أمام تحد كبير لتحقيق هذا المشروع الكبير فوق أرض الواقع خاصة مع وباء كورونا والذي قلص من تحركات الموظفين من جهة ، وكان سببا في فقدان العمل في القطاعات الغير المهيكلة لفئات كبيرة في المغرب أيضا .

مجموع المشاهدات: 445 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع