الرئيسية | أقلام حرة | زيد الشحمة في ظهر المعلوف.. !!

زيد الشحمة في ظهر المعلوف.. !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
زيد الشحمة في ظهر المعلوف.. !!
 

▪ الحزب الذي يصل للحكم في غياب مشروعه المجتمعي، ومعه استراتيجية عقلانية للاشتغال على أرض الواقع ، وفي غياب أطر وكوادر مؤهلة تنتمي إليه قصد التنزيل، فانتظر منه الأسوأ في جل قراراته خلال ولايتيه التشريعية منها والحكومية..!!؟؟

 

▪ حينما تصبح لك أغلبية كحزب سياسي وليس لك في المقابل مشروعك المجتمعي، وفي غياب استراتيجية للتدبير والتسيير والحكامة تناسب التطورات المجتمعية والثقافية والاقتصادية للبلد، وما يجري في محيطه الإقليمي والعالمي، فأنتظر تراجيديا السقطات ولو بعد حين..بل سيقوم حينذاك رجالات الدولة من الجهة الأخرى بتصحيح أخطائك الفادحة، ويعلمونك كي تفرق بين الفعل المبني للمعلوم والفعل المبني للمجهول..!!؟؟

 

▪ السياسة كما يعرفها الكثيرون؛ هي مفتاح لباب الأمل الواسع والكبير، أمام فئات عريضة من شرائح الشعب المسحوقة والهشة والمتوسطة منها ؛ هذه الأخيرة إن هي وجدت بالفعل ،لأنها قد تتدحرج بفعل السياسات الفاشلة واللاشعبية تحت شعار إغناء الغني وإفقار الفقير، وبعاميتنا يقول المثل المغربي المشهور: " زيد الشحمة في ظهرالمعلوف" كما هو عندنا اليوم في زمان حكام الإسلام السياسي بين قوسين، وبعدها نصبح أمام طبقتين الأولى للأغنياء والثانية للفقراء، وتتسع بذلك الهوة بين الجانبين..!!؟؟

 

▪ أما كلامنا عن الأحزاب السياسية المغربية المتواجدة اليوم في الساحة بل خارجها في منصة المتفرجين ، فكلامنا ذو شجون ومرده لخصوصية هذه الأحزاب عينها، والتي أمست للديكور والواجهة والزعامة والمؤتمرات والصراعات البينية والتنابز بالألقاب ، في غياب تواجدها الحقيقي بين فئات الجماهير الشعبية، كما كانت الأحزاب الوطنية في زمانها الماضي ، وبذلك فهي شاردة ولا تقوم بمهامها السياسية والتأطيرية والتكوينية والتربوية.. التي من أجلها وجدت بالقوانين والتشريعات الدستورية..إذ نرى أن هناك بعض الجمعيات من المجتمع المدني الجادة والمثابرة أمست تقوم بأدوار مهمة تستحق كل الثناء والتشجيع والدعم في غياب تلكم الأحزاب من الساحة خلال ما يربو عن أكثر من عقد ونيف من الزمن..وتواجدها سيعود إليها في موسم حصاد أوراق الناخبين لملإ صناديقها كي ترجع لأوكارها التي ألفت سكونها لسنين طويلة قد خلت !!؟؟

 

▪ ولا ننفي بطبيعة الحال ها هنا تلكم الأحزاب الوطنية التي كانت في زمان مضى لها مشروعها المجتمعي والديمقراطي، ولنا في الذاكرة السياسية لحزب الوردة بتاع زمان

 

 

المرجع الأسمى خلال سنة1998 حينما بدأ الراحل عبد الرحمان اليوسفي في تنزيله على أرض الواقع، وهو الذي أنقذ المغرب من السكتة القلبية التي نبه بها الراحل الحسن الثاني المجتمع السياسي بعد التقرير الأسود الذي تلقاه من صندوق النقد الدولي حينذاك، أما هؤلاء وأولئك اليوم، وعلى رأسهم حزب العدالة والتنمية صاحب الأغلبية المريحة، و الذي قال فيه الإعلامي والسياسي " سعيد الخمسي" لما التقى بزعيمهم الوطني ومثالهم الأعلى عبد الإله بن كيران، بأنه ليست لديهم استراتيجية عمل، أي فاقدين لمشروع مجتمعي حقيقي، هم يعيشون سوى أوهاما بل أحلاما وردية لمنظومة أخلاق وقيم أو شبه مقامات للوعظ والإرشاد كما اعتبرها الناقد الأدبي عبد الفتاح كيليطو في كتابه " الأدب والخرافة" وهم لطوباوية وبمنظومة من الأخلاق عليها بنوا أسس حزبهم، الذي خرج من رحم جماعة الإصلاح والتجديد. وبقوا من الدعاة لله ولرسوله متشبتين، ولما تجاوزوا عتبة أبوابهم ودخلوا للباحة الكبرى، نسوا أوتناسوا كل ما كانوا ليلة البارحة لها يدعون، وبها على فقراء مجتمعهم يتشدقون، وتلكم سنة من سنن السياسة عندنا يقولون ما لا يفعلون ، وكلام الليل يمحوه ضوء النهار . وعفا الله عما سلف..!!؟؟

مجموع المشاهدات: 468 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة