الرئيسية | أقلام حرة | إعادة قراءة مفهوم السيادة وإعادة النظر في التحالفات مهمتين أساسيتين أمام المغرب

إعادة قراءة مفهوم السيادة وإعادة النظر في التحالفات مهمتين أساسيتين أمام المغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إعادة قراءة مفهوم السيادة وإعادة النظر في التحالفات مهمتين أساسيتين أمام المغرب
 

في هذه المرحلة من التاريخ ، التي تشهد إعادة ترتيب قطع  الشطرنج الجيوستراتيجية ، وبغض النظر عن المناوشات الروتينية سواء مع الجزائر أو غيرها والتي ستستمر حتما لمدة قد تطول ، وحتى لا يشغلنا ذلك عن الارتقاء والنهضة ، تبقى المهمتان الأساسيتان  المطروحتان أمام المغرب حاليا ،  في سياق صحوته الوطنية وريادته للصحوة الأفريقية ، هما إعادة قراءة مفهوم وأبعاد السيادة من جهة وإعادة النظر في التحالفات من جهة أخرى ، ويمر  ذلك عبر الاضطلاع بمهمتين أساسيتين : 

- تتعلق المهمة الأولى بالعمل على إخراج القارة من وضع الكعكة الذي تعيشه منذ قرون والذي جعل أقصى طموح للدول الأفريقية هو الاختيار بين من سيمارس عليها سطوته وعنجهيته تحت ذريعة حمايتها من باقي الدول الكبرى ، ويمكن اعتبار هذا المطلب استكمالا للمرحلة الثانية من الاستقلال السياسي والاقتصادي بعدما أصبحت ضروفه ناضجة ، ويتطلب ذلك منا أن نطرح بشكل عاجل وبإصرار ، وفي إطار تحالف أفريقي- أمريكي لاتيني-آسيوي ، مطلب إصلاح منظمة الأمم المتحدة من أجل عالم جديد أكثر عدلا وأكثر مساواة ، عبر توسيع التمثيلية وإلغاء قوانين حالة الاستثناء التي أعقبت الحرب العالمية الثانية والتي تمخضت آنذاك عن شكل من أشكال الوصاية من طرف الدول المنتصرة على الدول المنهزمة والدول المستعمرة والصغرى ، حيث لا يخفى أن العديد من الموازين قد اختلفت عن نهاية الأربعينيات ، فالصين التي كانت من أكثر الدول تخلفا وفوضى صارت ثاني اقتصاد في العالم ، وأصبح الاتحاد السوفياتي طيفا من الماضي ، وغدت العديد من الدول الأوروبية مجرد أشباح لما كانت عليه آنذاك ، كما وقد استقلت العديد من الدول منذ ذلك الحين وتطورت العديد منها واخترقت جدار التخلف وأصبحت  تنافس على جميع الميادين والأصعدة ، وبالتالي فقد أصبح الثوب الذي تم تفصيله على هذه الدول ضيقا أكثر من اللازم وآن الأوان لاستبداله  . وهو ما يتطلب إصلاحا جذريا لمنظمة الأمم المتحدة ، أساسًا عبر إلغاء حق الفيتو وتوسيع التمثيلية في اللجان الأممية وإلغاء مجلس الأمن أو تدوير التمثيلية فيه بين مختلف القارات والتكتلات . وحيث أن هذا الأمر صار حتميا في سياق التحولات الجيوستراتيجية التي يشهدها العالم فإن المغرب مطالب من حيث موقعه وتأثيره أن يكون صاحب المبادرة بطرح هذا الملف 

- أما المهمة الثانية فتتعلق بإعادة صياغة العلاقات شمال جنوب ، وفي ما يخصنا فإنها تعني إعادة النظر جذريا في العلاقات مع الاوروبيين ، خصوصا بعدما تبين أن أوروبا ليست شريكا موثوقا ، لا سياسيا ولا اقتصاديا ، كما أن إغلاق أوروبا لأبوابها في وجه الجنوب يعتبر لوحده كافيا لفتح شراكات جديدة ، والانخراط في سيرورة التحولات القادمة ، وليس خافيا على أحد حالة الوهن التي تسربت إلى القارة العجوز والتي أصبحت تجد عناء كبيرا في محاولة تكريس صورة القارة القوية ، فالسنوات الأخيرة ، وخصوصا مع اندلاع أزمة كوفيد ، كشفت الوهم الذي تبيعه أوروبا للدولة الأفريقية على الخصوص من أجل استغلال ونهب ثرواتها ، بل يمكن القول أن الأوروبيين قد فقدوا سيادتهم بدورهم ، وأن استمرار  سيطرتهم على الأفارقة وخضوع هؤلاء لهم لا تختلف عن قصة سليمان الذي ظلت الجن خاضعة له لولا دابة الأرض التي أكلت منسأته لتتبين الجن أن سليمان قد مات ، وكذلك يمكن القول إن "نبوءة " أوروبا التي دامت بضعة قرون قد انتهت الآن وأن والعصا التي كانت رمزا لقوتها وسطوتها قد تآكلت  ، ولا أدل على ذلك من فقدان الدول الأوروبية لسيادتها على كل أسرارها ، حيث أصدرت الولايات المتحدة منذ سنتين ونيف قانونا يسمى قانون كلاود آكت Cloud Act و يتيح  لها الحصول على أي معلومة تتعلق بتلك الدول حتى دون موافقتها وذلك عبر النظام المعلوماتي الذي صنعته الولايات المتحدة أو ما يسمى بتكتل GAFAM ، أي جوجل ، آبل ، فايسبوك ، أمازون ومايكروسوفت ، GOOGLE ، APPLE ، ، FACEBOOK ، AMAZON و MICROSOFT هذه المنظومة التي تتحكم في تدفق المعلومات عبر كل أرجاء العالم بما فيها الدول الأوروبية الكبرى  ، ما عدا في الصين التي طورت بدوها صرحها المعلوماتي الخاص مما جعلها تحظى باستقلال رقمي ومعلوماتي حقيقي ومنحها قدرة  كبيرة على حماية أسرارها وأسرار مواطنيها ومؤسساتها واقتصادها ، حيث طورت بدورها ما يعرف بمنظومة BATX أي بايدو، علي بابا ، تانسينت و كزايومي Baidu, Alibaba, Tencent et ، ولذلك لم يعد من الذكاء الاستمرار في التبعية لدول لا سيادة لها ، بل أصبح من الضروري إعادة صياغة العلاقات معها وفقا للمصالح الحيوية لدول القارة الأفريقية هذان  إذا ورشان كبيران وهامان جدا ، يعتبر المغرب مؤهلا بقوة للعب دوري محوري في بلورتها وريادتهما ، ولذلك وجب على المملكة إحداث ثورة في دبلوماسيتها ، لا من حيث الطواقم البشرية التي ستعمل على صياغة وتأطير وإنجاح هذين الورشين ، ولا من حيث توسيع آفاق التفكير والمبادرة أمام منظري وممارسي الدبلوماسية المغربية .

مجموع المشاهدات: 4402 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة