الرئيسية | أقلام حرة | العلاقة المغربية الفلسطينية : حقائق ومواقف

العلاقة المغربية الفلسطينية : حقائق ومواقف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العلاقة المغربية الفلسطينية : حقائق ومواقف
 

مدخل :

 

يشهد الصراع الفلسطيني  - الاسرائلي حاليا " ماي 2021" تصعيدا جديدا تزامن مع مرور 73 سنة على النكبة التي تعرض لها  شعب فلسطين بطرده وتهجيره  من أرضه نحو بلدان الشتات حيت كانت بداية الاحتلال يوم 15 ماي 1948 ،تنفيذا لوعد بلفور البريطاني الذي أعلن فيه إ"نشاء وطن قومي يهودى  في فلسطين" ،كان ذلك بتاريخ 2 نونبر 1917 .فمنذ ذلك التاريخ إلى يومنا هذا  مر هذا الصراع  بعدة مراحل 

ومازال لم يتم التوصل إلى أي حل سياسي بين  طرفيه  رغم مجموعة من القرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة . 

كيف تفاعل المغرب دولة وشعبا مع هذا الصراع منذ نشوبه؟ ماذا قدم للقضية الفلسطينة؟  وماذا قدم الفلسطينيون لقضية المغربية الأولى المتمتلة في وحدته الترابية ماهي الدروس التي يتعين استخلاصها من العلاقة المغربية الفلسطينية ؟ وماذا استفدنا  نحن المغاربة في دعمنا لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره؟

 

1 - ملاحظات لا بد من اتارتها : 

 

- إذا كنا  نحن المغاربة  الأقرب إلى إخواننا الفلسطينيين  بحكم ما يربطنا  معهم من أواصر التاريخ  واللغة والثقافة والدين فإن المغرب عبر تاريخه دافع وناصر أيضا و دائما جميع الشعوب المستعمرة في القارات الخمس لأنه عانى أيضا من الاستعمار  وقدم العديد من الشهداء من ابنائه البررة من أحل استقلاله وحريته .

- يمكن التمييز بين الموقف المبدئي والاستراتيجي من القضية الفلسطينية وبين المواقف الظرفية والمرحلية ،فاذا كان الموقف الاول تابتا بتبات مواقف الشعب المغربي ودولته من القضايا العربيه والإسلامية والإنسانية ،فإن الصنف التاني من المواقف يصدر إزاء معارك وأحداث تفرضها مستجدات الصراع بين الطرفين وغالبا ما تتسم تلك المواقف بردود فعل طبيعية نابعة من الشعور بالانتماء القومي او الديني او الانساني  كل حسب  معتقداته ومنطلقاته  الفكرية و خلفياته الإيديولوجية والسياسية.

- هناك من يعبر عن قلقه وغضبه وعن عروبته واسلامه وانسانيته  أكثر من أصحاب القضية أنفسهم أما بشكل عفوي وتلقائي وإما باستغلال الاحدات المستجدة لتبليغ رسائل لأطراف اخرى  لتحقيق أهداف محددة .

 

2- موقف تابت ودعم متواصل من المغرب:

 

-  لا أحد من المغاربة يجادل بأن الدفاع عن القضية الفلسطينة  لا يحتاج إلى دليل نظرا لما قدمه المغرب لهذا الشعب المحتل وتكفي  الإشارة فقط إلى حدثين عرفتهما أرض المغرب ومبادرة منه وكانا حاسمين في خدمة القضية الفلسطينية على المستوي العالمي ،الحدث الأول تمتل في حشد الدول الإسلامية في مؤتمر انعقد بالدار البيضاء سنة 1969 بعد إحراق المسجد الاقصى الذي يعتبر من الأماكن المقدسة لدى المسلمين  ومنذ ذلك التاريخ أصبحت فلسطين قضية الدول الإسلامية ،أما الحدث الثاني فبفضله أصبحت منظمة التحرير الفلسطينة ممتلا  شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني كان ذلك في مؤتمر القمة العربية بعاصمة المغرب عام 1974 وهذا ما عبد الطريق للرئيس الفلسطيني  الراحل ياسر عرفات  لدخول مقر الأمم المتحدة لأول مرة في التاريخ والتحدث باسم الشعب الفلسطيني أمام أنظار العالم . هذان  نموذجان فقط وجزء من الكل في سياق الدعم المغربي لقضية فلسطين دون ان ننسى ترأس المغرب إلى يومنا هذا للجنة القدس ولبيت مال هذه المدينة المقدسة .

 

3 - ماذا قدم الفلسطينيون لقضية المغرب الاولى ؟ 

 

أنه سؤال مشروع يحق لنا نحن المغاربة ويجب أن نطرحه على أنفسنا وعلى إخواننا الفلسطينيين  أيضا حتى تتبين الحقائق و التي يتجاهلها البعض ويسعى البعض الآخر إلى إخفائها .وهكذا وبدون لغة الخشب كما يقال وبالعودة إلى التاريخ الذي لا ينسى أي شيئ وباستحضار الذاكرة الحية لدى البعض منا والتي يريد البعض الآخر ان يجعلها ميتة يمكن القول ان المغرب  تعرض للطعن من طرف الفلسطينيين بكل فصائلهم  في الصراع المغربي -الجزائري حول مغربية الصحراء في اقاليمه  الجنوبية بل منهم من يعتبر الكيان المصطنع -من قبل الجزائر - حركة تحرر وجب مساندتها في " تقرير مصيرها وإقامة دولتها المستقلة "في أرض المغرب . تكفي الاشارة فقط إلى ما حدث في المجلس الوطني الفلسطيني بالجزائر سنة 1988 لما استدعت منظمة التحرير الفلسطينية زعيم العصابة الانفصالية آنذاك وإدراج  كلمته في أشغال ذلك المجلس وقال ما قاله في حق المغرب تحت تصفيقات  إخواننا الفلسطينيين . وحتى لا نذهب بعيدا ،ففي الوقت الذي ساندت أغلبية الدول العربية والإسلامية والأفريقية والآسيوية والأوروبية والأمريكية الشمالية منها والجنوبية عملية تحرير المغرب لمعبر الكراكات  الحدودي من قطاع الطرق لم يصدر أي موقف رسمي من السلطة الفلسطينية ،بل أكثر من ذلك أصدرت منظمة الشبيبة الفلسطينة بيانا تساند فيه العصابة الانفصالية في حربها المدعمة من الجزائر ضد المغرب ،كذلك ما  عبر عنه المدعو أحمد  المجدلاني  عضو منظمة التحرير الفلسطينية ووزير التنمية الاجتماعية في السلطة الفلسطينية من دعم واضح للاطروحة الجزائرية يوم 12 نونبر 2020 على قناة فرانس 24 إلى غير ذلك من المواقف المبهمة منها و الواضحة  المعادية لوحدة المغرب الترابية والتي لا يتسع المقام لذكرها جميعها .

 

خلاصة : 

 

ماذا يمكن ان نستنتج من كل هذا ؟ ان المغرب رغم ما يتلقاه من ضربات وطعنات في قضيته الوطنية الأولى من طرف الفلسطينيين وو قوفهم  في أغلب المواقف مع الأطروحة الجزائرية ،رغم كل ذلك فإن موقف المغرب قيادة وشعبا تابث وراسخ لأنه يعبر عن إيمانه المبدئي من القضايا العربية والإسلامية والإنسانية العادلة .من حق الفلسطينيين ان يدافعوا عن مصلحتهم  من خلال الانحياز لاطروخة الجارة الشرقية وان وقوفهم إلى جانب حق المغرب في صحرائه  لا يخدم قضيتهم ولكن من حقنا نحن المغاربة ايضا الدفاع عن  قضيتتا العادلة ولايجب التضحية بمصالحنا من اجل قضية الاخرين فالمغرب اولا قبل فلسطين والصحراء المغربية قبل غزة الفلسطينية .

 
مجموع المشاهدات: 4749 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة