الرئيسية | أقلام حرة | السبيل نحو مجتمع المعرفة وعصر الأفكار

السبيل نحو مجتمع المعرفة وعصر الأفكار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
السبيل نحو مجتمع المعرفة وعصر الأفكار
 

يبدو أن العلاقات الإنسانية، في شقها الاجتماعي المعرفي، باتت تفرض نوعا خاصا من التواصل، ذاك الذي يتسم بتعدد الدلالات و الوظائف، ويمتلك معاني ورموز قادرة على إيصال المغزى، فمن جهة، فهو تواصل في خدمة الشق المعرفي، ومن جهة أخرى، قد يسهر على انتشار المعلومة الصحيحة، وصولا إلى الحقيقة، تلك التي تفرض نوعا من الموضوعية، وتتحرى الضبط والواقعية، وهي شروط أساسية، كافية لصناعة مجتمع الأفكار، الذي ما زال يندرج ضمن خانة التمني والانتظار.
لعل الطابع الإنساني لهذه العلاقات، يجعلها في أمس الحاجة إلى تعديل وتصويب في اتجاه العقلنة، لكن إشكالية بناء تواصل خال من المسبق والجاهز من الأحكام، يرتبط، أساسا، بحضور الذات، إضافة إلى سيادة الميول والأهواء، المتحكم الرئيسي في إنتاج المعرفة القيمية، التي ترتكز حول أحكام القيمة المعيارية، التي سادت وتجدرت، فاتخذت أشكال نمطية جاهزة، وهي صور واضحة لسلطة الذات وحضور الأنا.
إن ما يضع التواصل في قلب المعرفة، هو مكانته وقوة تأثيره، باعتباره تجليا من تجليات السلطة الرمزية المتحكمة في توجيه الأفراد، وصناعة فكر جمعي متفق بشأنه، باعتباره من بوادر التأسيس لمرحلة القطيعة مع ماضي ترويج المعارف الساذجة المبنية على أسس هشة، كمنطلق من منطلقات ترويج الأحكام الاستهلاكية والجاهزة، بل يظل التواصل العقلاني آلية ناجعة لنشر الأفكار الصحيحة، ورهانا حقيقيا لتنمية الذات، في جانبها الفكري، وتوجها لسانيا يخدم مجتمع المعرفة، ويؤسس لعصر الأفكار .
تتحكم المعرفة في البناء الفكري الجاد، وتبقى التربية الركيزة الأساسية لخلق الانسجام بين الأفراد في اتجاه توحيد معارفهم وتقويمها، إذ تعد قناة لربط التفكير بالأخلاق، كما تعتبر حلقة وصل بين الأفراد وبين المجتمع، لكونها تلعب دورا بارزا في خلق منظومة شمولية، موحدة، وقادرة على خلق الرقابة الأخلاقية التي تقوم بتوجيه المعارف في اتجاه المثل الأعلى، كما تقوم بتنصيب الأخلاق على رأس المعرفة، باعتبارها الموجه الفعلي للتفكير النابع من توجيه السلوك نحو الاستقامة، فتصبح قادرة على بناء الشخصية السوية، ففي غياب الأخلاق، تظل كل المعارف باطلة، وقابلة للتقييم والتعديل، بل تكاد تكون دون جدوى.
يتضح مما سلف، أن التربية تقوم بدور إرساء معالم الشخصية السوية، التي تمتلك أدوات وآليات فاعلة لمراقبة وتوجيه السلوك في اتجاه الأصلح، ويعد الفكر بناء صلبا لقواعد المعرفة المتأصلة والمبنية على أدوات منهجية علمية، قارة وثابتة، تتحرى في جميع مراحلها معياري الصحة والثبات، بعيدا عن تضخم الأنا وصراع الخلفيات، فتظل سمة بارزة من سمات بناء منظومة الأفكار الصحيحة السوية، التي تتوحد تحت مسمى الأخلاق، لتمتلك طابعا اجتماعيا إنسانيا أخلاقيا، يخضع لسلطة ورقابة القيم.
قد تقطع المعرفة أشواطا مهمة داخل المجتمع الذي يربطها به علاقة الانتماء، فلا تكاد تقف عند هذه الحدود، بل تتعداها لتصبح معلومة قابلة للاستهلاك، شريطة صحتها وثباتها، لهذا فهي في حاجة دائمة إلى تواصل عقلاني، يستحضر، في كل آن، أساسيتان، وهما: الموضوعية، والعلمية، على اعتبار كونهما منهجان يكفلان انتشار المعلومة الصحيحة، عكس الزائف الذي يتغذى على الأهواء، فيعم ليعلن حربه على الحقيقة، ويبقى زواج المعرفة والأخلاق انعكاس لمجتمع القيم .

مجموع المشاهدات: 9159 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة