الرئيسية | أقلام حرة | المقبلون على البكالوريا ومروجو وسائل الغش الإلكتروني

المقبلون على البكالوريا ومروجو وسائل الغش الإلكتروني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المقبلون على البكالوريا   ومروجو وسائل الغش الإلكتروني
 

 

البكالوريا بعرق الجبين مباركة و ميمونة
الاستعدادات جارية على قدم وساق بين نجباء التلاميذ  و الطاقمين الإداري و البيداغوجي على بعد مرمى حجر من موعد فرصة العمر لاجتياز فصول الامتحانين الجهوي و الوطني لنيل شهادة الباكالوريا الوطنية في ظروف مواتية وسليمة وبدرجة مشرفة بعد مرور أعوام من التحصيل الدراسي،بينما يعمد تلاميذ آخرون -هداهم الله لتحكيم العقل والمنطق - إلى البحث عن بدائل شيطانية لتعويض نقصهم أو عجزهم أو تكاسلهم عن المثابرة والحفظ والاستظهار ومحاولة الفهم ولو بالتكرار الممل.هذه البدائل غير الآمنة ولا المضمونة أضحت  للأسف حديث بعض مواقع التواصل الاجتماعي وتباع وتشترى من قبل أشخاص لا ذمة لهم ولا غاية لهم من وراء ذلك سوى جنى أرباح على حساب هؤلاء المهووسين بتكنولوجيا الغش في الامتحانات ومن جيوب آبائهم وأولياء أمورهم في مسلسل قد يعصف بمستقبلهم و يعرضهم للمساءلة والغرامة أو السجن والتوقيف عن اجتياز الامتحان الموحد ويدخلهم وأمهاتهم بالتالي في غمار صدمات نفسية عويصة قد يطول أمدها من جراء ما يمكن أن يقع من مخلفات الحسرة والشماتة وقصر اليد
من غشنا فليس منا
على مستوى بعض ثانويات مدينة سلا مثلا،الحديث جار بين تلاميذ يتهيأون حسبما وصلتني من أصداء إلى استخدام بعض من تلك الأدوات العصرية لممارسة الغش عبر التواصل بما يسمى عدسة التقاط الصوت مع أشخاص مكلفين بإعداد الأجوبة بعد تلقي الأسئلة في وقت قياسي.وهنا نهيب بفرق المراقبة والتفتيش بقاعات الامتحان تعقب كل من ظهرت عليه علامات الريبة والشك في تصرفاته مع جعل الجهاز الكاشف دوما في حالة اشتغال قبل ولوج القاعات حتى يتبين لهم الخيط الأسود من الخيط الأبيض ولا تنطلي عليهم حيل الغشاشين
ويبدو أن الأجهزة الأمنية ماضية بكل إصرار في تعقب مروجي مثل هذه الأدوات التكنولوجية من الذين يخربون بيوتهم بأيديهم في سبيل الكسب الحرام ويسعون بذلك السلوك المشين إلى تخريب بيوت غيرهم من الأسر التي تكد وتتوجع ليل نهار من أجل غايات نبيلة ترى فيها أبناءها وقد بلغت الأعالي في سلم المعالي
عين الأمن ساهرة
فقد تمكنت عناصر المصلحة الجهوية للشرطة القضائية بمدينة الرشيدية مثلا - حسب ما أوردته منابر إلكترونية -من توقيف طالبين، أحدهما يبلغ من العمر 21 سنة والثاني 22 سنة، يشتبه بتورطهما في قضية تتعلق بحيازة وترويج أجهزة إلكترونية مهربة تستعمل لأغراض الغش في الامتحانات المدرسية.وأوضحت مصالح الأمن الوطني بالرشيدية أنها  رصدت إعلانات منشورة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض للبيع أجهزة إلكترونية موجهة للاستعمال في الغش في الامتحانات الدراسية، مشيرة إلى أن الأبحاث والتحريات المنجزة أسفرت عن تحديد هويتي المشتبه بهما، اللذين تم توقيفهما في حالة تلبس بحيازة وترويج هذه الأجهزة المهربة.وأضافت أن عملية التفتيش المنجزة بمنزل أحد المشتبه بهما أسفرت عن حجز 24 سماعة لاسلكية دقيقة وعشرة أجهزة من نوع “Vip Pro”، علاوة على 521 بطارية تخص هذه الأجهزة الإلكترونية.وقد تم إخضاع المشتبه بهما للبحث القضائي، الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إلى المعنيين بالأمر
وقبل ذلك، تمكنت أيضا عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة،قبل حوالي أسبوع من الآن ،من توقيف طالب يبلغ من العمر 24 سنة، يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بحيازة وترويج أجهزة إلكترونية تستعمل لأغراض الغش في الامتحانات المدرسية.وقد جرى توقيف المشتبه فيه وهو في حالة تلبس بحيازة وترويج أجهزة لاسلكية مهربة وسماعات دقيقة يشتبه في استخدامها في الغش في الامتحانات المدرسية، حيث تم العثور بحوزته على 20 سماعة لاسلكية دقيقة وبطائق من نوع (VIP Pro)
وقد تم إيداع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف جميع المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذا النشاط الإجرامي.

بناة المستقبل ورجال ونساء الغد
شبابنا الأسوياء هم  أحباب الله وفلذات أكبادنا، وقرة أعيننا، وبهجة قلوبنا وزينة الحياة الدنيا، الذين نسعد و نفتخر بهم. كيف لا؟ وهم الثروة الحقيقية والعماد الرصين لبناء الوطن وازدهاره، على مدى التاريخ الإنساني الحافل بالعطاء ،هم الأبناء إذن «رجال الغد» يصنعون التاريخ بعطاءاتهم ومنجزاتهم المستقبلية
هم  أجيال الغد إذن وقادة التغيير و هم بناة المستقبل وصناع واقعنا الجديد. وإن كل ما يحلمون به هو قائم على المعرفة، ومن المعرفة يأتي الابتكار، ومن المعرفة يبدأ التغيير، واليوم نملك كلنا  أدوات التعلم،والفرص متاحة أمام الجميع لالتقاط المعلومة وتحليل مفاصلها،بل كل الطرق تؤدي إلى روما المعرفة والأبواب مشرعة أمامنا جميعا لإثراء التجارب وتطوير المهارات،من أجل صناعة جيل العلم والمعرفة"بعيدا عن منغصات مواقع التواصل الاجتماعي و تنمراتها التي تأكل العمر والزمن كما تأكل النار الحطب
فلم لا نتقي شر الغش وما يأتي بعده وقبله في الامتحانات ونستعد لها بكل عزم وإصرار ومثابرة ويقين وثقة في النفس وفي الله تعالى
ظاهرة الغش في الامتحانات/ من موقع "مفاهيم" الإلكتروني
الغش في الامتحانات هو أحد أنواع الغش سواء كان ذلك الغش في المدرسة أو الجامعة او الغش في أي اختبار من شأنه أن يحدد مستوى الطالب سواء في الجانب العلمي والجانب العملي. كما أن الغش في الامتحانات هو عبارة عن اعتماد الفرد على جهود الغير وسلبها منه بطريقة أو بأخرى سواء بإرادته أو غصبا عنه وذلك من اجل الحصول على المزيد من الدرجات والوصول إلى النجاح ولكن بدون وجه حق. 
تعد ظاهرة الغش في الامتحانات إحدى الظواهر السلبية التي كثر انتشارها خاصة في الآونة الأخيرة في معظم المدارس وتعد هذه الظاهرة من أكبر المشاكل التي تواجه العملية التعليمية كما أنها تعد أكثر تأثيرا سواء علي الطالب نفسه أو على المجتمع، حيث انه في الغالب ما يجتمع الغش مع سلوكيات سلبية وتصرفات غريبة فضلا عن اجتماعه مع مجموعة الأخلاقيات الذميمة والتي منها الكذب والسرقة وخداع الآخرين
ومن الجدير بالذكر أن الغش في الامتحانات هو خيانة للنفس وخيانة للمعلم الذي وظيفته مراقبة أعمال الامتحانات كما أنه يعد سرقة لمجهود الغير، كما أن ما يحصل عليه من امتيازات تعد غير مشروعة كما ان الغش يتضمن في معناه أسوأ الصفات حيث انه يقود صاحبه إلى ارتكاب تصرفات سلبية حيث أنه يجعل صاحبه يتملص من الاتهام إذا تم كشفه من خلال المراقب. ولقد حرمت الشريعة الإسلامية الغش بجميع أشكاله حيث أن هذا التحريم قد شمل الغش في الامتحانات فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من غشنا فليس منا" والغش بطبيعة الحال هو خيانة بشكل صريح للأمانة وخيانة للمعلم، كما أنه يعد خداع للآخرين وقد حرم سبحانه و تعالي خيانة الأمانة حيث قال سبحانه وتعالى في محكم التنزيل: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ"/ الأنفال:27 
مخاطر الغش في الامتحانات
 هناك العديد من المخاطر التي يمكن أن تنتج عن الغش في الامتحانات والتي من أبرزها: استحقاق الشخص الغشاش غضب الله: حيث أن الغش محرم في جميع الأحوال وهو طريق لحرمان الشخص الغشاش من البركة كما أن الغش يمنعه من استجابة الدعاء. عرقلة سير العملية التعليمية بشكل سليم: وذلك لان الغش يؤدي إلى الإخلال بأحد أهداف العملية التعليمية وهو تقييم الطالب ومنحه الدرجة التي يستحقها ولكن التقييم للشخص الغشاش هو بمثابة تقويم مزيف فضلا عن التحريف لنتائجه. الإخلال بالمنظومة المجتمعية: فإذا تعود الفرد على الغش سيدفعه ذلك إلى الاستمرار فيه ويلجأ إليه في جميع الاختبارات حتى في اختبارات قبول الوظائف وهذا ما يجعله شخصاً سلبياً على المجتمع، وذلك لأنه دائما معتمد على غيره كما أنه لا يكون شخصا مبدعا ولا منتجا ولا يقوم بخدمة أي مؤسسة يعمل بها وموجز القول أن الشخص الغشاش هو مصدر خطر لأي مكان قد يوجد فيه
 أسباب الغش في الامتحانات
هناك العديد من الأسباب التي قد تدفع بعض الطلاب للغش في الامتحانات ومن أبرز هذه الأسباب: ضعف التحصيل الدراسي للطالب مما يجعله يلجأ إلى الغش من أجل الحصول على أعلى الدرجات لتخطي المستوى الدراسي والانتقال إلى مستوى أعلى. عدم تحمل الطالب للمسئولية واستهتاره أثناء الدراسة الأمر الذي يدفعه إلى عدم الاستعداد لأداء الامتحانات بشكل كافي. عدم ثقة الطالب فيما يمتلكه من قدرات ذهنية وقدرات تحصيلية. وجود مشكلة ترتبط بقدرة الطالب على فهم المادة او مشكلة تتعلق بالمعلم الخاص بتدريس المادة. معاناة الشخص من القلق المفرط أثناء الامتحانات الأمر الذي يدفعه إلى التخلص من هذا القلق عن طريق الغش في الامتحانات. قلة وقت الامتحان حيث يكون هذا السبب هو أكثر الأسباب التي تكثر من ظاهرة الغش حيث أن ضيق الوقت لا يمنح للطالب استرجاع ما قام بتخزينه في ذاكرته. وجود البيئة المناسبة للغش: والتي تتمثل في استهتار المراقب لقاعة الامتحانات وقيام الطلبة الآخرين بالغش مما يكون هذا الأمر دافعا للفرد إلى الغش في الامتحانات
علاج ظاهرة الغش في الامتحانات 
من الحلول الممكنة للحد من الغش في الامتحانات ما يلي: تربية الأبناء تربية أخلاقية وذلك لاستشعار رقابة الله تعالى لهم مما يؤدي إلى إنتاج جيلا واعيا ومراقبا لنفسه حتى في غياب المعلم. تفعيل المدرسة لدور الآباء والأمهات للحد من هذه الظاهرة وذلك من خلال عقد مجالس الآباء والأمناء بصفة دورية. العمل على تشجيع الطلاب على الانتظام والاستعداد للدراسة وذلك من خلال سن القوانين التحفيزية لهم مما ينمي لديهم قيمة الاجتهاد بطريقة ذاتية. ختاماً، تعد ظاهرة الغش في الامتحانات أحد الظواهر السلبية التي انتشرت بكثرة في الآونة الأخيرة، وذلك نظرا لغياب الوازع الديني ووجود البيئة المناسبة للغش.
مجموع المشاهدات: 25119 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة