الرئيسية | أقلام حرة | مدار فصل الصيف

مدار فصل الصيف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مدار فصل الصيف
 

ينسب فصل الصيف إلى الاجواء الشمسية من مدار الارض الشمسي من السنة، الموافق لمدار الذوبان من المتجمدة، وهو بالنسبة للساكنة بالمدار، فصل الخصوبة الموسمية من الانتاج، والسياحة من مدار الحياة دورة الطبيعة من فصل السنة . 

 

ويعتبر فصل الصيف موسم الانتعاش الاقتصادي، والترفيه الذاتي، والاصطياف من المناطق الرطبة المنعشة، والساحلية المميزة، حيث الاستمتاع بالأجواء الشاطئية، والأشعة الشمسية، التي تضفي رمالها الذهبية على الأجسام رؤية شفقية، وطلعة بهية من الاستمتاع بالسباحة البحرية .  

 

لكن فصل الصيف عامة من الحياة بالمناطق الطبيعة، ومن الحياة الحضرية، الذي هو فصل الانتاجية، والسفريات ورحلات المتعة والاسترخاء من عناء السنة، لا يخلو من انزلاقات طبيعية، و أخطار بالمناطق القروية، وأخريات حضرية من سلوكيات وتصرفات بشرية . 

 

الصيف وأخطار السموم :  

 

حين ترتفع درجة الحرارة من المدار الشمسي صيفا، تدفع الأجسام إلى التمدد، والمياه إلى التدفق، والأحياء إلى التحرك من أوكارها الأليفة، إلى البحث عن الفضاءات المنعشة من التهوية، خاصة من الفترات الليلية، لذلك ترتفع نسبة السهر من قصر الليل لدى الانسان، كما تدخل الزواحف السامة من قيض النهار إلى جحورها، وتخرج ليلا للتهوية والبحث عن التغذية، بعد ان تمكث بالجحور نهارا من حرارة الأجواء الشمسية، مختبئة ومحافظة على ارتوائها ورطوبتها الذاتية كي لا تتعرض للإجتفاف والنقص من الحاجيات المائية .  

 

وإن تقم المصالح الصحية البلدية بالمدن، بواجبها في معالجة النباتات بالمبيدات من الحدائق والمنتزهات الحضرية، من أخطار تواجد الزواحف السامة لحماية الصحة السكانية، فإن الاشكال يبقى قائما من المناطق القروية، إذ يقع ما يصدم الساكنة، من لسعات العقرب ولدغات الثعابين والافاعي السامة، التي غالبا ما تتطلب تدخلا طبيا مستعجلا، لإنقاذ الضحية الذي تهدده الموت مالم يتوفر له العلاج.  

 

غير أنه في السنوات الأخيرة، تراجع من المستشفيات مصل إبطال مفعول اللدغات السامة، مما يتسبب في ارتفاع عدد الوفيات لدى الضحايا القرويين .  

 

وإن تدفع العقارب حياتها ثمنا من أجل الانجاب، فإن الثعابين السامة، تتغذى على الثعابين الغير السامة . 

 

الصيف وأخطار التسممات الغذائية :  

 

فضلا عن ارتفاع الحرارة الصيفية، ترتفع الأنشطة البشرية، من سفريات وأفراح عائلية، ومناسبات اجتماعية، مما يرفع من الاقبال على الأكل خارج البيت، خاصة من فضاءات التغذية ومن الشارع العام . 

 

غير أنه غالبا ما يحدث في هذا الفصل الصيفي بصفة خاصة، حالات جماعية من التسممات الغذائية، يقع ضحيتها زبناء، سقطوا في شراك المواد المغشوشة وخلط الصالح بالطالح، لسد الحاجيات المتزايدة من الطلبات . 

 

وغالبا ما تنقل تلك الحالات المصابة إلى المراكز الاستشفائية، لإزالة تلك المعاناة عن المصابين، وردع المخالفين، الذين ينجذبون نحو جشع الوازع المادي، على حساب الوازع الانساني .  

 

ومن ثمة فإن فصل الصيف، لا يقتصر على ارتفاع درجات الحرارة، والبحث عن السباحة بالمناطق البرية والساحلية من الفترة الموسمية، بل ينبغي الحذر من أخطار سموم الزواحف بالمناطق القروية، والتسممات الغذائية من أماكن الاكتظاظ والتجمعات البشرية من المناطق الحضرية .  

 

لذلك فكما يحترس الانسان من ضربات الشمس الحارة، عليه أن يحترس كذلك من مناطق السموم الحية، وأماكن الوجبات الجاهزة المهددة من طرق العرض بالتسممات الغذائية . 

مجموع المشاهدات: 40765 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة