الرئيسية | أقلام حرة | مونديال قطر وتجليات "تمغربيت"

مونديال قطر وتجليات "تمغربيت"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مونديال قطر وتجليات "تمغربيت"
 

لقد حقق مونديال قطر نجاحا غير مسبوق؛ وذلك على كل المستويات حيث سجل الجميع جودة الملاعب والتنظيم والاستقبال والإقامة والتنقل والأمن وغيره؛ مما سفه كل الانتقادات التي وجهت لقطر من قبل بعض الدول الأوروبية قبل انطلاق كأس العالم. وقد حققت قطر المبتغى من هذا المونديال، المتمثل في كسب رهان التعريف بثقافة وحضارة إحدى دول الخليج؛ وقد انعكس الإشعاع الذي حققته، ليس على دول الخليج فقط؛ بل وعلى العالم العربي والإسلامي.

ومن الواجب أن نسجل، في هذا الإطار، من جهة، مساهمة الأمن المغربي في حسن تنظيم هذا الموعد الدولي الذي عرف نجاحا كبيرا باعتراف الفيفا؛ ومن جهة أخرى، لا بد من التنويه بمساهمة الفريق الوطني المغربي في تحقيق الإشعاع المذكور؛ وذلك، بفضل انتصاراته على أعتى الفرق الأوروبية (بلجيكا، إسبانيا، البرتغال)؛ إذ أن وصوله إلى المربع الذهبي كإنجاز غير مسبوق على المستوى العربي والأفريقي، أعطى لكأس العالم نكهة مُمَيَّزة، خاصة وأن أطواره دارت على أرض عربية، ولم يكن من فريق منافس، بعد الدور الثاني، إلا الفريق الوطني المغربي، ممثلا للعالم العربي والقارة الأفريقية.

وبهذه الإنجازات، شد المغرب إليه أنظار العالم، وتحول إلى موضوع في محركات البحث بفضل الإشعاع الذي حققه الفريق الوطني على أرضية ملاعب قطر التي عرفت عزف النشيد الوطني المغربي سبع مرات. وقد عزز الجمهور المغربي هذا التألق بتميزه في الملاعب وخارجها.

 وربما هذا ما حرك بعض الغرائز العدوانية ضد الفريق الوطني المغربي؛ إذ وصفت قناة ألمانية أسود الأطلس بأتباع داعش لكونهم رفعوا السبابة وسجدوا شكرا لله؛ ولجأت قناة دانمركية إلى الكاريكاتور لتشبيه أعضاء الفريق الوطني المغربي وأمهاتهم بالقردة؛ ووصف صحافي أوروبي الفريق الوطني بالفريق الأممي لكونه يضم لاعبين يمارسون في نواد أوروبية (ولو قلب الآية لصُدم لكثرة اللاعبين من أصل إفريقي في الفرق الوطنية الأوروبية؛ الفريق الفرنسي على سبيل المثال)؛ وكل هذا تُشتم منه رائحة النظرة الاستعلائية الأوروبية والنزعة العنصرية التي تغذيها التنظيمات السياسية اليمينية المتطرفة في أوروبا، دون أن ننسى أن موجة الإسلاموفوبيا (islamophobie) قد طفت على السطح في هذه البلدان بشكل ملفت بمناسبة مونديال قطر.

وحتى في الإعلام المغربي، تم تسجيل بعض الأصوات النشاز؛ وأبرزهم موقع "أشكاين" الذي تحامل (باسم الحداثة المفترى عليها) على اللاعب الدولي زكريا أبو خلال بسبب ممارسته لشعائره الدينية. وقبل هذا، كانت هناك فضيحة التذاكر التي تورط فيها، حسب ما هو متداول، أعضاء من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؛ الشي الذي خدش صورة المغرب. وقد توعدت الجامعة المعنية كل من ثبت في حقه التورط في هذه الفضيحة بأوخم العواقب.

ويبقى كل ما أشرنا إليه من فقاعات إعلامية وأصوات نجاز وتصرفات مدانة قانونيا وأخلاقيا، ثانويا أمام "تمغربيت" التي لمعت في أرجاء المعمور انطلاقا من قطر. لقد داست "تمغربيت" وسحقت في طريقها الأحقاد والضغائن، وقدمت للعالم دروسا في الأخلاق وفي القيم الاجتماعية والإنسانية؛ كما قدمت نماذج في الانتماء والوطنية والخصوصية المغربية. فـ"تمغربيت" (بفتح الراء أو كسرها أو مدها بألف) اسم على مسمى؛ لذلك، لن نبحث لها عن معنى لفظي ومعنى اصطلاحي. ولن نقدم لهذا المفهوم تعريفا معجميا أو سوسيولوجيا أو أنثروبولوجيا أو غير ذلك. ولمن أراد أن يتعمق في الموضوع، فهناك كتابات (كتب ومقالات) تُأصِّل لهذا المفهوم وتتعمق في دراسته وتحليله؛ كما أن هناك مواقع إليكترونية بهذا الاسم، مع اختلاف بسيط في عنوان كل موقع.

و"تمغربيت" هذه تتجلى بكل وضوح في اللاعبين، وفي الجمهور الذي حج إلى قطر على نفقته الخاصة، وساند الفريق الوطني بشكل حضاري وبحماس منقطع النظير؛ وتجلت كذلك في الجمهور العريض (رجال ونساء أطفال وشيوخ) الذي ملأ الساحات والمقاهي على طول البلاد وعرضها، ناهيك عن الذين اختاروا متابعة المباريات في منازلهم. هذا على الصعيد الوطني؛ أما على الصعيد الخارجي، فالمغاربة أينما وجدوا، تابعوا مباريات الفريق الوطني، رغم فارق التوقيت بالنسبة لبعض الأقطار، بكل شغف وحب لوطنهم ولفريقه الوطني؛ إلا ما كان من بعض الأصوات النشاز التي لا قيمة لها سواء في الداخل أو في الخارج.

 وإذا كان عاديا وطبيعيا أن نلمس "تمغربيت" عند اللاعب الذي نشأ في وطنه وتلقى تكوينه فيه قبل أن يلمع كرويا وتتسابق عليه الفرق الأجنبية، وبالأخص الأوروبية منها، فإن الأمر ليس كذلك بالنسبة لِلَّاعب الذي ولد في أوروبا ونشأ فيها وسطع نجمه في نواديها؛ إذ الأمر، هنا، رهين بالاختيار الشخصي؛ وهنا تظهر "تمغربيت" أو تختفي. فهذه الفئة من اللاعبين يتوفرون على جنسية البلاد التي ازدادوا فيها؛ وهذا ما يجعلهم مدينين لها؛ ولها عليهم حقوق وواجبات. لذلك، فإن "تمغربيت" هؤلاء ليست بديهية ولا تلقائية؛ بل هي اختيار واع ومسؤول. فأن يختار اللاعب بلد أبويه أو أحدهما على حساب البلاد التي رأى فيها النور وترعرع فيها وسطع فيها نجمه الكروي، فذلك يعني أن "تمغربيت" كانتماء وهوية ووجدان أقوى من كل العوامل الأخرى. و"تمغربيت" كخصوصية واستثناء مغربي تظهر جليا لدى هؤلاء اللاعبين، إذا ما قارناهم بزملائهم الأفارقة الذين فضلوا اللعب لفرق البلدان التي نشئوا فيها؛ وعلى سبيل المثال لا الحصر، نشير إلى الفريق الفرنسي الذي يتكون في معظمه من اللاعبين ذوي الأصول الإفريقية.

لقد شكل مونديال قطر فرصة رسخت معنى "تمغربيت" لدى الصغير والكبير، ولدى الذكور والإناث؛ وزاد الاستقبال الشعبي للفريق الوطني من تعميق الإحساس بـ"تمغربيت" كشحنة عاطفية وعلاقة وجدانية. وجاء الاستقبال الملكي للفريق الوطني رفقة أمهات اللاعبين كتتويج لهذه "التمغربيت" (التي تجلت في أبهى صورها) التي تعلي من شأن الأم والعائلة كقيمة إنسانية واجتماعية وأخلاقية (والصورة الجماعية داخل القصر الملكي - والأمهات يتقدمن المشهد، والملك يتوسط الصورة، ويده على كتف واحدة من تلك الأمهات - تغني عن الإكثار من الكلام). وقد وضع جلالة الملك محمد السادس الطابع الرسمي على هذه "التمغربيت" بتوشيح صدور كل من رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم ومدرب الفريق الوطني وأعضاء الفريق، اعترافا بإنجازاتهم التي شرفت القميص والعلم الوطنيين، وأعلت من شأن النشيد الوطني الذي تم عزفه سبع مرات في ملاعب قطر.

خلاصة القول، "تمغربيت" هي الوجدان الجمعي، هي الروح المغربية، هي الشعور بالانتماء، هي الهوية الوطنية الجامعة، هي الوحدة في التعدد والتنوع بقدر تعدد وتنوع مكونات الهوية المغربية. وهذا ما يؤكد أن للمغرب خصوصية؛ وهذه الخصوصية هي ما يعرف بالاستثناء المغربي، أحب من أحب وكره من كره.

 

مجموع المشاهدات: 6077 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة