الرئيسية | أقلام حرة | مايعنيه كأس العالم

مايعنيه كأس العالم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مايعنيه كأس العالم
 

 

بحصول المغرب على شرف تنظيم كأس العالم، يكون قد أصبح أو أنه في طريقه لكي يصبح من الدول التي توصف بذات العيار الثقيل .

يكشف التاريخ أنه تكون أحداث ، ومحطات، واستحقاقات، تتوالى في حياة الأمم، تجعل كل الأنظار ترنو إليها بوصفها أمة قادمة ،ثم لايلبث يحدث ذاك المنعطف النهائي و الحاسم الذي يرسمها دولة كبرى في المشهد الدولي .

في هذه السنين الأخيرة، بدا كما لو أن المغرب مر إلى السرعة القصوى في صعوده المتواصل : عودة مظفرة إلى بيته الإفريقي ،أداء مقنع خلال أزمة الكورونا،دبلوماسية ناجعة حققت له أبهى الانتصارات ،وحسمت موقف كبريات العواصم من قضيته الوطنية ،جرأة وإقدام في فرض منظوره لعلاقاته الدولية، ومنهج دقيق لانتقاء أصدقائه ،تنويع للشراكات الاقتصادية، تأهل تاريخي للمربع الذهبي بقطر، و إدارة محكمة للزلزال الذي ضرب المملكة .    

لذلك أعتقد أن البشرى التي زفها الملك للشعب حول احتضاننا لأهم تظاهرة رياضية عالمية كانت منتظرة جدا في سياق كل هذه الانجازات التي

شهد لنا بها العالم .فحق لنا إذن أن نفرح ونفخر بهذا النجاح، وببلوغ هذا الإنجاز الذي هو ثمرة رؤية ملكية سديدة، بعيدة المدى، وقوية النفس لتبيئة المغرب في مصاف العظام .

صحيح أن كأس العالم هو الفرجة ،وهو المتعة والانتشاءالكروي في أعلى مراتبه حين سيعم العالم بنكهة المغرب ،ولكنه أيضا تظاهرة وحدث كروي، بل واقتصادي سياسي لنا فيه مآرب ومكاسب أخرى :

  سيؤهلنا كأس العالم كي نعيش أولا هذه الانعطافة التاريخية التي ستنقلنا نهائيا من صف الى صف ،

كما سيشكل ثانيا طاقة أوكسجين تنفتح لنا في هذا الزمن العسير المليء بالأزمات والتحديات والمخاطر،فكأس العالم قبل ان يكون منشآت رياضية و نجوما لاعبين موهوبين يدلون على الدولة الناجحة رياضيا ،هو أيضا بنية تحتية يتم تحديثها وتعميمها إلى أقصى نقطة ،طرق سيارة تشرع البلاد ، وقناطر، وفنادق، ومنتجعات، وسياح، واستثمارات ،ثم بعد ذلك هو إشعاع وتأثير دوليين، وقوة ناعمة تتحصل لك في أرجاء المعمور، وتقدير واحترام يترسخان للمغرب في نفوس الشعوب والحكومات .

العالم كله شهد على حب المغاربة للكرة في قطر ،ومنتخبنا تحول لأيقونة ليس للأفارقة والعرب والمسلمين فحسب ، بل ولكل العالم .أليس هو المنتخب الفريد الذي حمل مع الكرة للمونديال الطابع الأصيل والقيم العظيمة لأمته؟،ولذلك، فالعالم والفيفا كانا مطمئنين، وهما يأتمنان المغرب على التظاهرة الأولى ، فيعتبرانه خليقا بأن يوفر لها كل أسباب النجاح بفضل تمكنه من ضمان استقراره السياسي في محيط متقلب يعج بالنزاعات .

لكم تتحقق اليوم بكل حذافيرها تلك النبوءة الصادقة للملك الحسن الثاني عن المغرب بكونه شجرة سامقة جذورها في إفريقيا وأغصانها في أوروبا.هذه النبوءة التي شكلت برنامجا لخلفه الملك محمد السادس ينجح الآن في تجسيدها واقعا ، فمنذ أيام فقط، استطاع المغرب بالقاهرة، أن ينال سعفة تنظيم كأس افريقيا بإلاجماع،و هو ما حصده مرة أخرى بمعية صديقيه بل حليفيه البرتغال وإسبانيا .

و هنا لابد ان أقول إن هذا الإنجاز الثلاثي ماكان ليتحقق لولا التقارب الاسباني اامغربي الذي هندسه وأحكمه الملك .من كان يحدس ان ذاك التقارب سيمهد لهذا الانتقاء؟.  

كثيرة هي المعاني التي تتوهج أمام انظارنا عبر هذا الفوز المبين ،منها أن المغرب يؤكد انه صلة الوصل بين الشرق والغرب وبين افريقيا وأوروبا ،وأنه البلد الوحيد الذي قيض له الله شخصية ثرية متعددة المشارب تجعله يؤثر عربيا وأفريقيا واسلاميا ومتوسطيا وأطلسيا واوروبيا، لذلك اتوقع ان يشكل نجاح هذا المونديال من خلال دولتين أوربيتين ودولة أفريقية، حافزا على تسريع بناء الجسر الرابط بين القارتين وهي رؤية ثانية أبدع فيها الحسن الثاني،وستتحقق بعون الله .

 وأخيرا ،فإن الأهم في كل هذا ، فهي هاته الروح الوثابة و المتحمسة التي ستسري أكثر في أوصال وشرايين المملكة بفضل هذا المكسب الكبير ،. روح ستغير المزاج المغربي نحو الافضل ،وتزيد من منسوب ثقتنا بأنفسنا، وتخلق فينا مناخا داخليا للإبداع والتفوق، فالمغاربة فطروا على حب التحدي و التضحية عند المهام الجليلة .وبالتالي لن يكون كأس العالم إقلاعا رياضيا لأن الإقلاع الرياضي باد لكل ذي عينين ،ولكنه سيكون فرصة لتقدم باهر يطال كل المجالات والميادين .

ان المغرب بشعبه وملكه لقادر على كسب الرهان وإبهار العالم من جديد .وهذه مهمة عظيمة لكنها تصغر حتما في عين شعب عظيم كالمغرب .

مجموع المشاهدات: 3406 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة