الرئيسية | أقلام حرة | أهــل العــلم والاختصــاص

أهــل العــلم والاختصــاص

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أهــل العــلم والاختصــاص
 

يُجمع أهل العلم والاختصاص بأنَّ الإنسان في بداية عمره وحياته ومع استمرارها يحتاج إلى قدوات سواء من أهله الأقربين أو من مجتمعه المحيطين أو من بلده، وهذه القدوات لها دورها التربوي في تشكيل حياته، وتوجيه سلوكه، وتحديد موجهات تصرفاته وتعامله مع الآخرين.

واليوم في ظل هذا الفضاء المعرفي، والتواصل الاجتماعي، وعصر التلاقي اللامحدود والعابر لكل الحدود، وظهور فاعلين جدد عبر منصات "السوشيال ميديا"، تحت مسمى "يوتيوبر" والمراد منه حسب فهمي البسيط المشاهير عبر وسائط التواصل، والذين يتخذونها منصات ومنابر للتواصل مع الآخرين عبر فضاءات مفتوحة، ومن خلال مواضيع مختلفة، تجد لدى الكثيرين قبولا ومتابعة؛ بل وحرصا شديدا غير مسبوق في كل جديد يطرحه هذا "اليوتيوبر" عبر حساباته الإلكترونية ومنصاته التفاعلية.

وسواء كنَّا نعلم أو لا نعلم، ندرك ذلك أو لا ندرك؛ فإن أثر هؤلاء أصبح واضحًا للعيان، ماثلًا للجميع، قويًا بشكل كبير يجعل لهم حضورًا عند متابعيهم، وقدوة يتخذها الكثير من الأبناء الذين وقعوا في أسر الأجهزة، وانساقوا وراء بريقها، وتفاعلوا بشكل غير مألوف مع فضاءاتها، ومنحوها من وقتهم الكثير، وهو وقت كان يجب بذله في أمور أخرى أكثر نفعًا وفائدة.

إن ما حدث في إحدى الليالي الثقافية في معرض الكتاب من زيارة كاتب أراد توقيع كتابه، عادة درجت عليها المعارض ليس في المغرب فحسب؛ وإنما في كل تجمع ثقافي يكون الكتاب أساس إقامته.

لكن الكاتب لم يكن كاتبًا فحسب، بل كان رائدًا من رواد مواقع التواصل له متابعين كثر يصل عددهم بالملايين، وليست القضية في متابعة هذا "اليوتيوبر"، وخاصة من فئة الشباب؛ بل من هم في بداية عمر الشباب، وإنما تلك اللهفة غير العادية، وذلك الحماس غير المعهود، وذلك التدافع غير المحمود، وليته تدافعاً لطلب معرفة أو علم أو حتى الحصول على نسخة من كتابه الذي حضر لتوقيعه؛ كان التدافع لنيل صورة أو الفوز بالنظر إليه هكذا مباشرة بشخصه وليس عبر فضاء عابر. تدافع أظهر لنا العديد من الأمور وأثار حفيظة الكثيرين.

ورغم أنني لست مع من وصم هؤلاء بصفات سلبية أو بالسفاهة والتفاهة؛ إلا أن الأمر جد خطير، ويدق ناقوسًا يصم الأذان إذا لم نلتفت إليه جيدًا، ونستوعب الرسالة استيعاب من يعي هذا الأمر ويدرك أثره.

وأول الأمر أنه لا مجال لحجب هذا الفضاء، ولا مناص من التعامل والتفاعل معه، فهو حقيقة ماثلة يجب التعامل معها، ووسيلة مهمة لكثير من الأمور لا يستقيم الأمر بغيرها.

ثمَّ هناك فراغ في التعامل الأسري بين مكونات الأسرة، قد تكون فرضته طبيعة العمل والحياة، ولكن على ولي الأمر وراعِ الأسرة الانتباه جيدًا لتعامل الأبناء مع وسائل التواصل، ومن يتابعون ويقتدون ويتأثرون بهم متابعة تقوم على أساس حماية القيم والدفاع عنها وصونها، بأسلوب أساسه القدوة الحسنة، والإقناع، وغايته العمل بذلك والثبات عليه، فالأسرة أساس كل خير وفضيلة، وراعية كل بناء صلب متين، ولها دورها الأساس في تشكيل المجتمع وتحديد توجهاته.

وعلى مؤسسات الدولة التربوية والاجتماعية سواء كانت حكومية أو أهلية أو مدنية القيام بدورها في حماية الحرمات، وصون القيم، واتخاذ الإجراءات اللازمة والتي من شأنها توعية المجتمع، وتحديد المسؤوليات والأولويات، والأدوار التي تدعم معارف شبابنا وتمضي بهم نحو العالمية في التواصل وفق منظور الوطن خالص، فيه من السمت المغربي ما فيه، وفيه من القيم والأخلاق الحميدة ما فيه.

إن الحاجة ملحة وبشكل كبير جدًا لتكون لدينا استراتيجيات واضحة لتعزيز قيم المواطنة المغربية الحقة، والعادات والتقاليد المتوارثة، والقيم الإسلامية الثابتة، والثقافة المغربية الأصيلة ولعل ما يدفعنا للسرعة القصوى في هذا المجال أنه من أولويات رؤيتنا الالوطنية التي لم تغفل شأن الفرد والمجتمع.

ومن الضروري أن تتبنى الجهات المختصة تعزيز دور القدوات المغربية الشابة، وتفعيل حضورها في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، كي تجد الناشئة في هذه القنوات قدوات مغربية يتابعوها ويسعدون بها، يتشرفون بمعرفتها والسماع لها والإعجاب بها، واللقاء المستمر معها.

وختام قولي.. إن هذا الجيل لا ينبغي التعامل معه بالشدة والمنع؛ وإنما بالحوار والنقاش والتواصل الدائم، والأخذ بمقتضيات الأمور، والإمساك بتلابيبها، وقبل ذلك وبعده الحرص على صناعة القدوات المغربية الحقيقية والفاعلة

 

مجموع المشاهدات: 9023 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة