الرئيسية | أقلام حرة | فخ العنف الرقمي في ظل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

فخ العنف الرقمي في ظل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فخ العنف الرقمي في ظل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
 

على مدار عدة سنوات مضت، وسط طوفان من العنف والمعلومات الكاذبة، لم تعد أغلب المنصات الرقمية تتحكم بشكل كاف في تدفق المحتوى الذي تضاعف منذ السابع من أكتوبر 2023. فوضى تخدم مصالح ودعاية بعض الدول وبعض الجهات المستفيدة من الخلاف السياسي والتاريخي والكارثة الإنسانية في فلسطين. هذا الخلاف الذي انتقل من الواقع إلى العالم الافتراضي.

إن موضوع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أصبح أكثر فجاجة من أي وقت مضى، وقابلا للاشتعال، وعاطفيا، وله "معسكران" لا يمكن التوفيق بينهما. ولعل انتشار العنف الرقمي في هذا الخصوص على شبكات التواصل الاجتماعي وعلى بعض المواقع الإخبارية الرقمية خير دليل على ذلك. فكل مبتكرات العصر الحالي لها خصائصها وعيوبها. ومن بين التساؤلات الكبرى التي يحاول مهنيو الإعلام والتواصل الإجابة عليها هي ما مدى مساهمة وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية في تفاقم ظاهرة العنف الرقمي على مستعملي الانترنت، باعتبارهم مرسلين للمعلومة ومستقبلين لها ومتفاعلين معها.

وفي هذا الصدد، إذا كان يشير العنف إلى الأفعال أو الكلمات التي تُلحِق الأذى، فإن العنف الرقمي يدل على ارتكاب هذا الضرر من خلال إساءة استخدام التقنيات والأدوات الرقمية مثل الحاسوب أو الهواتف الذكية أو الأجهزة الإلكترونية أو أجهزة إنترنت الأشياء (IoT). هناك أشكال عديدة للعنف الرقمي كالإساءة أو التحرش أو التخويف أو تهديد أو خطاب الكراهية أو العنصرية أو سرقة الهوية الرقمية أو نشر محتوى سمعي بصري عنيف مهما كانت خصائصه الفنية (صور ثابتة أو متحركة). وفي هذا السياق، يُستخدم مصطلح "العنف الرقمي" كمصطلح شامل لوصف جل هذه الأفعال. في الوقت الراهن، ينتشر العنف الرقمي بسرعة ويتطور باستمرار مع ظهور تكنولوجيات جديدة؛ وترتكبه الدول والجماعات والأفراد على حد سواء والتي اعتمدت على القوى الناعمة بدلا من الصلبة. كما يمكن ارتكابه دون الكشف عن هوية الفاعل أو الإفلات النسبي من العقاب.

علاوة على ذلك، للعنف الرقمي عواقب نفسية خطيرة، حيث يمكن أن يؤدي إلى أعمال عنف بمختلف أنواعه خارج الإنترنت، مثل التحرش في الشوارع أو الاعتداء الجسدي أو الجنسي أو الإصابة الجسيمة التي تصيب نفسية الشخص أو حتى الاغتيالات. لقد فقد ناجون من العنف الرقمي وظائفهم وسمعتهم المهنية وأدوارهم القيادية في المجتمع أو في الحياة السياسية.

بشكل عام، ينتشر العنف الرقمي في العالم الافتراضي الذي يتميز برقابة متواضعة أو متحيزة في بعض الأحيان. فانتشار الفيديوهات والصور العنيفة من مناطق مختلفة من العالم، كانت مفبركة أم لا، ينتج عنه التجاهل واللامبالاة من خلال التقليل من شأنها من جهة. ومن جهة أخرى، فإن هذه المحتويات العنيفة تؤدي إلى السخط وتحفز مشاعر قوية يمكن أن تؤدي بدورها إلى ردود أفعال وخيمة أو حتى عنف. وبالإضافة إلى ما سبق التعرض له، لا نعتبر أن أعمال العنف يمكن أن تكون ناجمة، بصفة تلقائية ومباشرة، عن محتويات سمعية بصرية، بمعنى أنها ستكون السبب الأول أو الوحيد لذلك، ولكنها يمكن أن تكون بمثابة مُيسِّر أو ذريعة لأعمال العنف، وذلك بسبب سياق الانتشار والتلقي.

على سبيل المثال، هل فعلا تم قطع رؤوس أربعين طفلا إسرائيليا في كيبوتس كفار عزة (على بعد كيلومترين من قطاع غزة) على يد مقاتلي حماس بتاريخ 10 أكتوبر 2023؟

فإلى حدود كتابة هذه الأسطر، لم يتم عرض أو إرسال أي تقرير رسمي حول هذه النازلة. كما أنه لم يتم نشر صور أو فيديوهات موثوقة بهذا الشأن. جدير بالذكر أن السلطات الإسرائيلية نظمت "جولة صحفية" في كيبوتس كفار عزة، حيث تحدثت وسائل الإعلام الأجنبية عن فظائع حركة المقاومة الإسلامية، مع تأكيدها وقوع هذه المجزرة. وفي المقابل، لا يوجد تأكيد رسمي لنتائج هذا الهجوم، ولا لرقم "40 طفلا مقطوع الرأس". حيث أكد صحافي في قناة i24 الإسرائلية أنه لم ير بعينيه 40 جثة لطفل، لكن هذه شهادات جنود إسرائيليين تواجدوا في عين المكان. كما أكد جو بايدن في مساء نفس اليوم أن "إرهابيي" حماس "قطعوا رؤوس أطفال إسرائيليين". لكن بعد وقت وجيز، أوضح البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي بنى تصريحاته على معلومات إسرائيلية وأنه لم يتحقق منها بشكل مستقل.

نفس الشيء ينطبق على فيديو تم نشره بتاريخ 12 أكتوبر 2023 تحت عنوان "أطفال إسرائيليون في قفص". من خلال هذا الفيديو، يصور شخص غريب أطفالا محبوسين في قفص. يرى العديد من مستخدمي الإنترنت في هذا الفيديو "فظاعة الهجوم" الذي نفذته حماس، وذلك عبر احتجازها لأطفال إسرائيليين كرهائن. ليتبين فيما بعد أنه تم نشر الفيديو على منصة تيك توك قبل بدء الهجوم الأول بعدة أيام، ليتم حذفه بعد ذلك. وأشارت عدة روايات بعد ذلك إلى أن هؤلاء لم يكونوا أطفالا إسرائيليين، بل فلسطينيين محتجزين لدى الجيش الإسرائيلي. لكن ليس هناك ما يؤكد ذلك أيضا.

على ضوء المعطيات المذكورة أعلاه، لا يزال الارتباك هو السائد. لعدة أيام، صُدِم مستعملو شبكات التواصل الاجتماعي بسبب هذه المعلومات الرهيبة بالنسبة للبعض، والتي تعتبر إشاعة شنيعة بالنسبة للآخرين. ووسط الصور المعاد تدويرها أو فبركتها أو إخراجها عن السياق، والدعوات للإبادة الجماعية، أصبحت مثل هذه الحوادث المؤلمة سببا لتراجع أسهم شركة X (تويتر سابقا) منذ اندلاع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بتاريخ 7 أكتوبر 2023. في الاختبار الجيوسياسي الأول لتوليه رئاسة هذه الشركة، فشل إيلون ماسك فشلا ذريعا، حيث كان يفترض بع الاعتدال وعدم الانحياز.

استنادا إلى ما سلف، ناشدت منظمة العفو الدولية الشركات المالكة لمواقع التواصل الاجتماعي للتصدي بشكل عاجل لموجة الكراهية والعنف والعنصرية المتصاعدة عبر الإنترنت، والتي تعتبر محظورة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وذلك وسط تصاعد الصراع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

إن النموذج الاقتصادي لأغلب المنصات الرقمية يشجع على تداول الكراهية والصور العنيفة، لا سيما على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت بيئة خصبة لنمو الشائعات والمحتويات العنيفة، والتي يقضي بها مستعملو الأنترنت جزءا أساسيا من وقتهم. لقد ثبت أن "المعلومات غير مؤكدة المصدر" أو ما يمكن تسميته ب " الوباء المعلوماتي" تنتشر بشكل أسرع من المعلومات الموثوقة. ويرجع ذلك بشكل خاص إلى خصائصها العاطفية وردود الفعل التي تثيرها، كالصدمة والغضب والسخط والتعاطف؛ مما يؤدي إلى عدد هائل من المشاركات والنقرات والإعجابات والتفاعلات. ولذلك، تتم مشاركتها من قبل أغلب مستخدمي الأنترنت على منصات رقمية مختلفة، ظنا منهم في صحتها. ويعتبر هذا هو أحد المحركات الأساسية للنموذج الاقتصادي للمنصات الرقمية الذي يعتمد جزئيا على العمل غير المرئي لمستخدمي الأنترنت، على غرار "العمل المجاني للمستهلك"، والذي يسمح للشركات بتحمل جزء من تكاليف الخدمات من خلال تعاون المستهلك. فلا يعتبره المستخدمون دائما مجهودا، لأنه يكون مرتبطا بالمتعة والتسلية. يمكن اعتبار أن القيمة المضافة للمنصات الرقمية تُنتَج من خلال الأنشطة التطوعية التي يقوم بها مستخدمو الإنترنت، والتي تؤدي إلى استعادة وجمع البيانات الشخصية التي تتم معالجتها بواسطة الخوارزميات (algorithmes)، وكذا مشاركتها وبيعها لشركاء المنصات الرقمية وللمستشهرين. تُوجَّه أنشطة مستخدمي الإنترنت بالخوارزميات التي تنظم قوائم التوصيات، بحيث تكون أقرب ما يمكن إلى أذواقهم ورغباتهم التي تكون مستوحاة من عمليات بحثهم السابقة وطلبات الأشخاص الذين لديهم نفس الملف الشخصي. لذا، تُعتبر الكراهية والصور العنيفة بالنسبة للخوارزميات بمثابة ذوق لشخص أو مجموعة من الأفراد. نتيجة لذلك، يتلقى مستخدمو الأنترنت المزيد من هذه المحتويات، مما يضاعف من تعرضهم لها.

ختاما، وفي ضوء التطور التكنولوجي، أصبح نشر المعلومات أكثر سرعة من أي وقت مضى. إذ تتيح المنصات الرقمية نشر المعلومات في وقت حدوثها الفعلي، بغض النظر عن نوعيتها أو مصداقيتها. الشيء الذي أدى إلى خلق تحديات جديدة تتعلق بضمان مصداقية وحيادية تلك المعلومات، وكذا احترامها لعواطف المتلقين. إن العواطف هي أغلى ما تملك الإنسانية، بكونها تحدد هويتنا وتسمح لنا بالحفاظ على حريتنا. لا ينبغي لأي ابتكارات أو تكنولوجيا أن تحاول السيطرة عليها أو تحريفها أو تفاقمها. وهذا بالضبط ما تفعله بعض المنصات الرقمية التي أصبحت بمثابة حاضنة جديدة لصناعة وتداول المحتويات العنيفة التي توجه ضربات لمجتمعاتنا وديمقراطياتنا. إلى ذلك، في عصر تشهد فيه الهوية والحياة الشخصية اضطرابات واختراقات كثيرة، فإن الاستغلال التجاري للعواطف الإنسانية وتكثيفها يعزز العنف الرقمي الذي يتعرض له مستعملو الأنترنت بصفة يومية.

وفي جميع الأحوال، وجب توخي الحذر بشأن أنشطتنا الرقمية.

 

مجموع المشاهدات: 5133 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة