الرئيسية | أقلام حرة | مدونة الأسرة: بَيْنَ جِهَادِ الكَنَبَة وَ بيْنَ إقْتِحَام العَقَبَة!

مدونة الأسرة: بَيْنَ جِهَادِ الكَنَبَة وَ بيْنَ إقْتِحَام العَقَبَة!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مدونة الأسرة: بَيْنَ جِهَادِ الكَنَبَة وَ بيْنَ إقْتِحَام العَقَبَة!
 

قبل البدء؛

لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي، مَا أَنَا۠ بِبَاسِطٍۢ يَدِي إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ، إِنِّى أَخَافُ اللَّهَ رَبّ العَالَمِينَ.

 

أما بعد؛

صَدَقَ اللهُ المُهَيْمِن، و كذَبَ الكَهْلُ بَنْ هَمْزَة المُتَشَيْطِن. لأن فاقِدَ العدل و المساواة، من أينَ لهُ أنْ يُعطيهما؟!. فها هو؛ قَبيحُ قُبَحَاءِ الترهيب الفِقْهَوِي، لا يملك سبيلًا نحو إنفاق العفو، و تدبر مكارم الاستعاضة المدنية. إينعم؛ الإستعاضة عن مظلمة إستعباد الحرّة، بمرحمة تصحيح مدونة الأسرة. بل؛ أن جهبذ جهادِ الكَنَبة، قد زاغ عن شرعة السلم الوطني، بإصداره لفتوى إعداد العُدّة. و سقوطه البواح؛ من مقام التحفظ العلمي المحفوظ، إلى هاوية الشحن التكفيري. حيث فكرة الإرهاب الغوغائية الجائرة؛ تمرقُ من دعوة التذكير الرحيم، إلى إشهار سيوف أيديولوجيا الإكراه و السيطرة.

 

تالله؛ قد تَلَفَظَّ بَنْ هَمْزَة بِمَنْطُوقِ التحريض و التأليب، أن أعدوا العُدة. فمرَق بمعية رهطه، من عهد الوحدة المدنية. و هكذا قد كان؛ لحتى قد أرهبنا، بنفير جهاد الكَنَبَة. بينما الرويبضة الأفاك، يرفع رايات الغبن و التدليس، بنعمة الله الإسلام. قَصْدَ شرعنة هوى الاتجار بالبشر، و إسترقاق جزء أصيل من الشعب المغربي. قبل تكْفيرِ الباقي، بشهادة زور آتية على لسان المفتي بَنْ هَمْزَة.

 

و حيث أن الدَّاعِشي، بالدّاعِشي يُذْكَرُ. أَجِدُنِي بالقُلَيْم القَاصمِ، أُفَكِّكُ رِّجْسَ النَّاقِم. فالغِرّ بَنْ هَمْزَة؛ يَقْتات من غلة المواطنة الدستورية، كي يلعن واجبات عهدها المدني. هكذا واهما مُتوهما؛ تواقا للعيش في جلباب التأويل البدائي، لدستور الأمة المغربية. فهو إذن؛ الدّاعشي المتألي المنْدَس، من تحت تبان مرجعية الترهيب الفقهوي. لحتى أنَّ مُفتي الكَنَبَة؛ قد جَمع لنا تهديداتهِ، لكي نَخْشَاهُ. فَلَمْ يَزِدْنَا إلاَّ إيمانًا؛ بالله الواحد العدل، و رسول المساواة!.

 

فإنما؛ قد انْقَلَب فَوقَ رأسِ المسيخِ، إِفْراطُ دجَلِه وَ رِجْسِه. و ظَهَرَتْ أمام الجميع، سوأة التكفير الكريهة. بارزة مُبَرَّزة؛ بعدما لجأ قبيحُ الأفعال، إلى الإختباء خلف كرسي الوعظ المبجل. رغم أن الدعوة الحق، براء مِنْ هذي بَنْ همْزة. فقد هرطقَ مفتي الكَنَبة، أن لفكرة الإرهاب الغلَبة. مختالا فخورا؛ بحمل سيف التكفير، ضد المُنَادِيات و ضد المُنادِين، بتصحيح مدونة الأسرة.

 

وَيَا أيها المُتَفَيْقِهُ ذُقْ؛ فأنّك أنت الخبيث اللئيم، المُسْتَرْزِقُ بمقاصد العيش، في جلباب داعِش. ثم؛ أقبل و لا تُدبر؛ قد أُعلِّمُكَ كلماتٍ، عَلَّهَا تَنْفعُكَ. إينعم؛ وَ لَسَوْفَ تدرك معانى حُسْن الخُلق، التي يبلغ بها المؤمن الصادق، درجة الصائم القائم. أي: حبذا المجاهد في نفسه، أبها المفتي الجهول.

 

ثُم؛ إيّاكَ و التَّشَبُّه بِالحَيَوَان، ذي الغدد اللُّعابِية الكبيرة. و اللسان الطويل الذي يمنعه على الدوام، من إغلاق فمه. تماما؛ إِيَّاكَ والتَّشَبُّه بالضَّبعِ. فقد تعتقد أن الأَماني المُتَوَهِّمَة، سَبِيلُكَ نحو غُرف الجنان. بينما؛ أعمالُك المُحبَطة، و أنت الغافل المُتَغَافِل. فأنَّكَ كذاكَ الدَّاعِشي؛ الذي يعتنق أيديولوجية إرهابية، تحاول تفتيت المجتمع المغربي. ذلك؛ على أساس تدين طائفي، جاهل عنيف و متطرف. أيْ: من خلال دس السم الفقْهوي، في عسل الدين الإسلامي،

 

أوْ لهكذا من هناكَ؛ و نحن فَلا نَراكَ، إلا متاجرا بالبشر، و ناهقا بإسم الاسترقاق البعيد، لِتَقْلِبَ حاضرَ السلم المدني يبابا. أيْ: لَبِئْسَ الخطيئة، بما أنها أعظم التَّلْبِيسَاتِ الإِبْلِيسِيَّة. فَتَذَكَّر يا أيُّها المُتَألي، تَذَكَّر حكمة الإعتدال المأثورة. إذ؛ مَهْمَا تصورت بِبَالِكَ، تجد الله أعظم و أرحم من ذَلِكَ. فهو الواحد سبحانه؛ هو العليم المحيط، بِحَالِي و حَالِكَ. لذَا؛ نحن جميعنا، نفتقر إلى الله الغني الحميد. الله المُتَعَال؛ الذي لا يَنْتَفِعُ بطاعة، و لا تَضُرُّهُ معصية. بل؛ هو القاهر فوق عباده، و على نفسه قد كتب الرحمة. فتبارك الرحمان؛ غافر الذنوب جميعها، إلاَّ أن يُشْرَكَ به. 

 

وَيْ ثُمَّ وَيْ؛ تَقَدَّمْ يا مُفْتي الكَنَبَة. فالوفاء بالعهود الدستورية، أزكى خصال المواطن المسلم. و لا تحرض الناس؛ ضد العقد الدستوري، الذي قد صادقت على أحكامه، المتعلقة بفكرة العدل و المساواة. أَيْ؛ لا تعتقد جازمًا؛ أن الوطن المغربي، ينقسم إلى دار كفر و دار إسلام. فإنما ذي أعراض الرجس الفِقْهَوي، من شدة تَلْبِيسِ إِبْلِيس على عقلك، و قلبك و لسانك، كَجميع جوارحك المعلولة.

 

و على سبيل الختم؛ لقد كان فَوَجب عليَّ، التذكير من جديد. أن مبدأ التعددية المجتمعية المُتَساوِية، يختزل التعبير عن مجموع الثقافات المحلية المغربية. هذا المبدأ الدستوري العادل، يضمن القدرة على احتضان جميع مكونات المجتمع المغربي. قصد الإنطلاق بالأمل مع العمل، من أجل رفع التحديات المجتمعية الحقيقية. و التي تخص الصالح المشترك؛ عبر دفع أضرار الفوارق الثقافية، التعليمية، الإجتماعية، المجالية و الرقمية. مع جلب المصلحة الإقتصادية المطلوبة، عبر إحقاق الإستعاضة المدنية المرغوبة. و من أجل العدل و المساواة للجميع.

 

فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَة، وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَة؟. فَكُّ رَقَبَة، أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَة. يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَة، أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَة. صدق الله المهيمن، و كذب بَنْ هَمْزَة المُتَشَيْطِنْ.

 

ملحوظة بعد ما سبق: فقد نخسر معركة تصحيح المدونة، بسبب فشل أحزاب التمثيلية الديمقراطية. في تأمين التوازن المجتمعي السليم، و في إحقاق التشريع المدني القويم. لكن؛ ستستمر فكرة العدل و المساواة .. سنربح الحرب؛ ضد الجهل و الفقر، و ضد فكرة الإرهاب. 

 

 

 

مجموع المشاهدات: 10752 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة