الرئيسية | أقلام حرة | عَلى وُجُوهِكُمُ القَتَرَة وَلَسْنَا الكَفَرَة.. في ذَمِّ المُتشَيِّعِينَ للإرهاب!

عَلى وُجُوهِكُمُ القَتَرَة وَلَسْنَا الكَفَرَة.. في ذَمِّ المُتشَيِّعِينَ للإرهاب!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عَلى وُجُوهِكُمُ القَتَرَة وَلَسْنَا الكَفَرَة.. في ذَمِّ المُتشَيِّعِينَ للإرهاب!
 

لاَ حَلَّ و لا عَقْلَ؛ عند عُلماء الغُمَّة، إِنَّ الرجْسَ عليهم قد إِلْتَوَى. فهَا هُم فقهاء الجَحيم، خائِرُو الدِّينِ، قد إنبعثوا بمُتَشَابِهَاتٍ نَزَّاعات للشَّوى. و أَخْرَجُوا ألسِنَتهم الفَتَّانة، سوداءَ منْ نَجَسِ عَيْبِهِا. لكنَّ الرُّويْبِضَات، فَليْسوا بالزَّمَنِ المُقدَّس طُوَى. بلْ؛ أَنَّهُم على دَأْبِ السَّامرّي، هرّافون في كلامِهم. و عِجلُ التَّكْفِير، خُوَّارُه في الخَوَى.

 

فَيَا دُعاةً إلى الدركِ الأَسْفِل؛ أَيَا من كُنا، نحسبهم إخوانا لنا، في عهد المواطنة الدستورية. وَا؛ لا تَغلوا في حَمِيَّتِكم الدّاعِشيَّة، و لا تقولوا على الله إلاَّ الحَق. ثم إيَّاكم؛ وَ إتباع الهوى الغبي، فإنه قد أهلكَ من كانَ قبلكم. لمّا حَملَهُم على التشيع لفكرة الإرهاب، و تبادل العنف، و لعنِ بعضهم البعض. لحتّى؛ أنهم قد تَفقَّهوا، في شريعة سَفك الدماء. و اسْتَحَلُّوا رجس الفتاوى، الآمرة بقتل النفس المغايِرة. حينها؛ قد أدْلَجَ فقهاء الجحيم، رسالة النبي محمد. فمَرَقوا من فكرة العدل و المساواة، كما يَمرُق السّهمُ منَ الرميَّة. ذلك؛ بما أن فَضْل الإسلامِ يُسْرٌ، و لن يشَاد الدينَ أحدٌ إلاَّ غَلَبَه.

 

و هكذا قد كان، أو لهكذا سيكون. رَدِّيَ المعرفي، على ضياع إخوتنا في المواطنة الدستورية. حيث؛ سأدعو الهَمَجَ التكفيري، إلى جعل المجادلة الفكرية. فضاءً رحبا، لثنائية الخطأ و الصواب. لا؛ و ليس أخاديدَ فِقْهَوية مُصْطَنَعة، يُصَلَّبُ فيها تيارُ الإستعاضة المدنية. رغم حقنا الإلهي المضمون؛ في الإنتساب إلى ذكاء محمد، رسول العدل و معلم المساواة. 

 

فأمّا؛ إدعاءات الهجيجِ التكفيري، بإمتلاكهم حقيقة الإطّلاع، عن مكنون سرائر قلوبنا. قد يبقى مجرد كهانة و عرافة، فَبِسحرهما يمكر شياطين الإنس. بينما؛ الشهادة الخاتمة، فأننا جميعنا عبيد الله، عند الوزن بقسطاس المساواة. و أنّ فقهاء الجحيم؛ فلا يدرون ما سيفعل، الرَبُّ العدلُ بنا و لا بهم؟!. أمْ يا ترى؛ هل أنَّكم يا عُلماء الغُمّة، قد شقَقْتُم عن قلوبنا، فَعَلِمْتُم عنَّا مَا لَم نَعلمْ؟.

 

من ثمّ؛ لَمِنْ هنا، سوف تسير المجادلة بالحسنى. أيْ بجوابي الجازم: كَلاَّ و تِريلْيُون لاَ. فمن أين لكم بذلكَ، أيا دعاة عند أبواب النار؟. و أنها؛ ذي عاقبة الهوى الغبي، التي رَمتْ بِأفْئِدَةٍ هوَان. في شبهات الظلم العظيم، و حضيض التَّألي على الله. الأحد المُنْفَرد المُحِيط بحقيقة الإيمان، و بسلامة الأفئدة و صدقِ إنابَتِها.

 

وا احذروا؛ يا فقهاء الجَحيمِ، من تَلبيسات إبليس. فأنَّ ما يحْسبُهُ هَوَاكُمُ الغبي، صنعَةً حَسَنَة. ليس عدا تفلٌ فقهوي، تَذرُوهُ ريح التيارات النفسانية. فأن الاختلاف و الخلاف؛ لَبيْنَ هوى الجهلة، الذي يلغي زمن الله، من معادلة تطبيق النص. و بين إجتهاد مدني؛ لا يلغي الخطأ البشري، من معادلة إستيعاب النص.

 

بالتالي؛ أنّ طرد الآخر المغاير، من رحمة الله، التي قد وسعت كل شيء. لا؛ و ليس بمقدور نفوس خطاءة، مازالت لم تضمن بعد، نجاتَها بدخول الجنة. إذ؛ هي مازالت على أرض الدنا، تتجرأ على الله تعالى، حينما تجزم بكفر الآخر أو تكفيره. بينما؛ فلا وساطةَ بشرية، بين العبد و بين ربِّه. و أنَّ شريعة التكليفات القرآنية، رحيمة بشرط الاستطاعة و لا حرج على المضطر. 

 

إذنْ؛ فلا جناح علينا، و عليه نمضي بالقول المبين. أن فعل التقدم الحضاري، ليس لأحد تحريمه. فالزمن الحاضر؛ زمن تَقلِيمٍ وَ تَلْقِيمٍ، أيا فقهاء الجحيم. بل؛ ذا زمن رقمي، فائق الإحتمالات و المتواليات. يتطلب إبداعٍ مَعَارج عقلانية؛ قصد الإجابة على أسئلة راهنةٍ. أسئلة جيل مغربي جديد؛ لم يستفد من أيديولوجيا السفاء، غير تلفيقات على مقاس الهوى الغبي. تحاول الآن؛ إسكات تيار الاستعاضة المدنية، المطالبِ بالوفاء للعهد الدستوري المدني.

 

من ثمَّ؛ فعلى وجوه الغُلَاةِ الغَبَرَة، و نحن لسنا بالكفرة. أو؛ تبا لِنَهْقَةُ التحريف المتعمد، و أفّ على تزويرٍ رسالة التدافع الحضاري. و لتسقط فتاوى الدياليكتيك الفٍقْهَوي. لإنَّ أولى التَّلبيسات الإبليسيَّة، التي قد وجبَ الوعي بخَبَلِها. لَتَتجَسدُ؛ في حمية التأويل الداعشي، لآيات القرآن المجيد. مع خنق رسالة الرحمة؛ بين مخالب الجدال المُؤَدلَج، و بين أنياب التدليس المُدجج.

 

ويا فقهاء الجحيم. فإنما دين الله؛ قد حرّر رقبة الإنسان، من ربقة شبيههِ الإنسان. و إنما عبد الله؛ آدم الإنسان، فعاش المخلوق الأول. إذ؛ منه قد خرج المكلف الذكر، و منه قد خرجت المكلفة الأنثى. حتى كان الهبوط المتساوي، على أرض الدُّنا. و مازال وعد العدل بقلوبنا، إذ كل نفس بما كسبت رهينة .

 

فَلا إله إِلَّا الله؛ وحدَه الخالق، الذي ليس كمثله شيء. و هو السميع البصير، أيا فقهاء السعير. ثم؛ إنما الدولة بمفهومها المدني، و بهويتها الدستورية الجامعة. قصد تحقيق المصالح الدنيوية المشتركة، بين المواطنات و بين المواطنين. لذا؛ تبقى الغاية الأصلح للدعوة الحق، هي التباث على فكرة الترغيب، ابتغاءً لوجه الله عز و جل. ذلك؛ حتى لا تتحول الدعوة الحق، إلى حيلة فِقهَوِية ماكرة. تخفي أجندات التأويل الداعشي، لآيات لقرآن المجيد. و تحمي أيديولوجيا الجور و الإسترقاق، و تشرعن الحكم و التحكم، في رقاب الناس باسم رب الجنة و الناس.

مجموع المشاهدات: 13916 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة