الرئيسية | أقلام حرة | توتر العلاقات بين إيران وإسرائيل والقضية الفلسطينية

توتر العلاقات بين إيران وإسرائيل والقضية الفلسطينية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
توتر العلاقات بين إيران وإسرائيل والقضية الفلسطينية
 

إن ما تقوم به إسرائيل في قطاع غزة هو تصفية القضية الفلسطينية بصورة كاملة على حساب أطراف عربية وغربية، ومن ثم تصبح القوة الاقليمية المسيطرة ودولة كل يهود العالم.وفي المقابل يرى الفلسطينيون إقامة دولتهم المستقلة لكن الظروف الدولية الراهنة كلها ضدهم مع الأسف. 

إن إيران تريد أن تتحول إلى قوة إقليمية مهيمنة لتحقيق مصالحها القومية مستغلة الغطاء الديني والايديولوحية المذهبية. وهناك بعض الدول العربية تريد إفشال المخطط الإسرائيلي بإقامة الدولة الإسرائيلية وعاصمتها القدس حتى ينتهي اسثتمار تلك القضية من قبل أطراف مختلفة..والولايات المتحدة الأمريكية حاضرة مابين دعم ونصرة إسرائيل ظالمة او مظلومة ، وبين الخوف على مصالحها الاستراتيجية خصو الصدام مع إيران في هذا الظرف بالذات. 

إن إيران تدعم المقاومة الفلسطينية منذ سنوات خلت ونفس التوجه لدى بعض الدول العربية في المنطقة .إلا أن إسرائيل تريد تفجير الصراع في الشرق الأوسط ليصبح مع إيران وليس فقط مع فلسطين حتى تستميل أمريكا والغرب للقضاء على التهديد الإيراني خصوصا البرنامج النووي..وهو الهدف الذي يسعى إليه نتنياهو منذ سنوات طويلة خصوصا بعد التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران والغرب(7+1) خلال فترة حكم الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما 

 

إن ما حدث بين إسرائيل وإيران مؤخرا لم تواكب الدول العربية بل تحولت إلى متفرج في الصراع الإيراني الإسرائيلي لأن أغلبية العرب مفككون ومنقسمون .

إن إسرائيل لازالت تتلقى دعما عسكريا وماديا من الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغرب ولازالت متتالية في التعتيم على إخفاقها في الحرب على غزة ومن تم تواصل الحرب على إيران.

إن ما قامت به إسرائيل في هجومها على القنصلية الإيرانية في دمشق هدفه هو جر إيران من الظل إلى العلن، ومن التخفي تلى الظهور ،يدفعني الى استحضار إضاءات من التاريخ الحديث حين كان تشرشل رئيس الحكومة البريطانية إبان الحرب العالمية الثانية يرغب في دخول الولايات المتحدة الأمريكية إلى الحرب مع الحلفاء ضد دول المحور(الأنظمة الشمولية) لأنها الأقوى ..ولكنها كانت مترددة حتى ارتكبت القوى العسكرية اليابانية غلطتها التاريخية، وهجومها على قاعدة بيرل هاربور Pearl harbor الأمريكية بجزر هاواي بالحيط الهادي. وبعدها انقلبت الأحداث إلى أن حقق الحلفاء الإنتصار على دول المركز بسبب دخول القوات الأمريكية بجانب الوفاق.

إن الاهم في منطقة الشرق الأوسط هو التوصل إلى تسوية حقيقية..فالنظام الإيراني يسعى تلى ضمان حدوده من التدخل الخارجي والكف عن البرنامج النووي. ويجب ألا تكون هذه التسوية على حساب القضية الفلسطينية..كنا على الفرقاء الفلسطينيين التفكير بجدية وتجاوز الخلافات أملا في إقامة دولة فلسطين مستقلة وآمنة.

ومن المرجح إن تشتت دولة الإحتلال سياسيا واقتصادية وعسكريا مابين تعدد جبهات الصراع وبين صد الجماعات المقاومة في المنطقة والأذرع الإيرانية خصوصا عقب بروز إيران بشكل مباشر وآحتمالية تراجع الدعم الغربي مرة أخرى في ضوء التحولات الاقتصادية الداخلية والتعتر الأوكراني في حربها مع روسيا. والأهم بروز اليمين المتطرف في أوربا وتوقعات سيطرته على الاتحاد الاوروبي مع انتخابات البرلمان الاوربي في يونيو القادم؛ قد يعقد المنهجية الإسرائيلية بالمنطقة الفترة القادمة وربما تستنزف دولة الكيان الصهيوني في حرب طويلة الأمد نجهل مخرجاتها.

مجموع المشاهدات: 13065 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة