الرئيسية | ثقافة وفنون | "ماهية الأنوار"..محور لقاء فكري مع الفيلسوف "محمد سبيلا"

"ماهية الأنوار"..محور لقاء فكري مع الفيلسوف "محمد سبيلا"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"ماهية الأنوار"..محور لقاء فكري مع الفيلسوف "محمد سبيلا"
 

أخبارنا المغربية:الرباط

تنظم النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين لقاء فكريا مع الفيلسوف د. محمد سبيلا حول: ماهية الأنوار، وذلك يوم  الجمعة 19 ابريل 2019  بقاعة محمد الفاسي بالرباط على الساعة6   مساء .

ووفق بلاغ توصل الموقع بنسخة منه، تعتبر مفردة الأنوار من المفردات المأهولة بالمعاني، كما تعد من المفاهيم السيالة العابرة للحقول المعرفية، والمحايثة لجملة من الممارسات الإبداعية والتجارب الوجودية والإنسانية الخلاقة، بدءا بالتصوير الصباغي، مرورا بالسينما والفوتوغرافيا، ووصولا إلى النظر الفلسفي ومقامات العرفان.

 وسواء اقترنت مفردة الأنوار بالعقل أو بالحدس والذوق أو بالرؤية الحسية وعمل الخيال، فإنها تأتي، في سائر سياقاتها التداولية، في تقابل مع العتمة والظلمة المطبقة، مثلما ترد مقترنة بانكشاف الحقيقة وتجلي الأشياء وجلائها. على أن مفهوم الأنوار ما لبث أن صار مرتبطا، منذ القرن الثامن عشر، بتيار عقلاني حداثي يحتفي بالعقل وفتوحاته، كما ينتصر  لإنسية الإنسان ولاستقلاله كذات ضد كل صور الحجر والتبعية والامتهان.

وللتعاطي مع موضوعة الأنوار  في ماهيتها  الفلسفية ومحمولاتها السوسيوثقافية والتاريخية، تنظم النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين لقاء فكريا مفتوحا مع الفيلسوف محمد سبيلا، يضطلع  بتأطيره د.محمد الشيكر، وذلك يوم 19 أبريل من السنة الجارية  بقاعة محمد الفاسي بمدينة الرباط، ابتداء من الساعة الخامسة مساء. ويندرج هذا اللقاء الفكري المائز، في سياق التظاهرة الفنية الوطنية الكبرى "المعرض الوطني للفنون التشكيلية"، الذي تنظمه النقابة بين 6 و27 من شهر أبريل ،تحت شعار " أيادي النور"، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وفي أعقاب المناظرة الوطنية الأولى التي نظمتها في مناسبة ثقافية سابقة، حول وضعية الفنون التشكيلية بالمغرب.

مجموع المشاهدات: 600 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع