الرئيسية | ثقافة وفنون | بالفيديو:"البودشيشيون" يحيون أولى ليالي الدورة الثانية عشر لمهرجان الثقافة الصوفية بفاس

بالفيديو:"البودشيشيون" يحيون أولى ليالي الدورة الثانية عشر لمهرجان الثقافة الصوفية بفاس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالفيديو:"البودشيشيون" يحيون أولى ليالي الدورة الثانية عشر لمهرجان الثقافة الصوفية بفاس
 

أخبارنا المغربية:فاس

افتتحت الفرقة الوطنية للطريقة القادرية "البودشيشية"، اولى أمسيات فن السماع في المهرجان العالمي للثقافة الصوفية بمدينة فاس يوم أمس الأحد 20 أكتوبر الجاري، وسط اجواء  مهيبة ارخت بظلالها على الحاضرين ،حشود غفيرة اهتزت على وقع كلمة الجلالة "الله" .

لحظات ينتظرها عشاق الثقافة الصوفية والسماع بالمغرب وخارجه كل سنة ، قصد الاحتفال وإحياء طقوس الذكر والحضرة، وتغذية الأرواح ،شخصيات سياسية وثقافية وازنة اجنبية ومغربية تصدرت الحشود واهتزت على وقع ذكر "الهو" وذكر الاسم المفرد .وأشعار كقصيدة يا من تريد تدري فني للشيخ أحمد العلاوي.

هذا وأعلنت اللجنة المنظمة للمهرجان تنظيمها أمسيات في "فن السماع" طوال فترة العرس الروحي الذي تحييه مختلف الطرق الصوفية المغربية والأجنبية،  كالطريقة القادرية البودشيشية و الشرقاوية و الريسونية و والطريقة الصقالية والطريقة الخلواتية التركية و الطريقة الوزانية .

ويستقطب المهرجان عشرات المفكرين والباحثين وعشاق الموسيقى الصوفية من المغرب وتركيا ومصر وإيران وفرنسا وأميركا والهند وألمانيا وكندا والنيجر ولبنان والسنغال وباكستان فيما يحتضن المهرجان أيضا ندوات علمية تناقش مواضيع عدة، منها: "الانسانية الروحانية في زمننا الراهن"، و"الثقافة الصوفية باعتبارها فن للحياة"، و"الديانات وحقوق الانسان".

تجدر الإشارة إلى أن بدايات ظهور فن السماع بالمغرب تعود إلى منتصف القرن السابع للهجرة عندما استحدثت أسرة العزفيين التي كان رجالها من أعلام مدينة سبتة ورؤسائها عادة الاحتفال بالمولد النبوي، وألف كبيرهم يومئذ أبو العباس أحمد بن محمد المتوفى عام 639 هـ على عهد الخليفة الموحدي المرتضى كتاب "الدر المنظم في مولد النبي المعظم" الذي أكمله ابنه الرئيس أبو القاسم المتوفى عام 677 هـ.


مجموع المشاهدات: 589 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع