الرئيسية | ثقافة وفنون | مُتخصّص يَنبش بالفرنسية في "التعدد اللغوي" بالمغرب.. ويقارب الموضوع من الحاضر إلى الماضي

مُتخصّص يَنبش بالفرنسية في "التعدد اللغوي" بالمغرب.. ويقارب الموضوع من الحاضر إلى الماضي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مُتخصّص يَنبش بالفرنسية في "التعدد اللغوي" بالمغرب.. ويقارب الموضوع من الحاضر إلى الماضي
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

يبدو أن التعدد اللغوي في المغرب وتنوع اللهجات من منطقة إلى أخرى، ما يزال يغري ويسيل لعاب عدد من الكتاب والباحثين المهتمين باللسان المغربي، الذين ينبشون، كل من زاوية معالجة مختلفة ومغايرة، في لغة المغاربة وماهيتها وتاريخها.

ويوجد ضمن هؤلاء "فريد بحري"، أستاذ التاريخ في بلجيكا، الذي صدر له حديثا كتاب بعنوان: "المغاربة ولغاتهم.. معنى التحدث بأربع أو خمس لغات"، الذي سيثري، بلا شك، الخزانة المغربية، ويكون كذلك مرجعا للراغبين في سبر أغوار التعدد اللغوي في المغرب.

نص الحوار:

كيف جاءت فكرة تأليف كتاب حول التعدد اللغوي في المغرب؟

جاءت فكرة الكتاب في الواقع من أول مقال نشرته عام 2022 بعنوان Tanger، une histoire-monde du Maroc. أناقش في هذا الكتاب ماضي مدينة المضيق، التي كانت العاصمة الدبلوماسية للإمبراطورية الشريفة. تم تمثيل جميع المندوبين هناك. كان هناك الكثير من الأجانب في المدينة. ولهذا أطلق عليها مغاربة آخرون اسم "مدينة الكلاب". 

لذلك كنا نتحدث الإنجليزية والفرنسية والإسبانية على وجه الخصوص، لأن هناك العديد من المهاجرين الإسبان أطلق عليهم اسم "بورقع"، على اعتبار أنهم كانوا فقراء للغاية وملابسهم مرقعة. 

لكن الإسبانية ستؤثر بشكل كبير على طنجة الدارجة بالكلمات التقنية؛ تقنية بمصطلحات حديثة لم تكن موجودة في الدارجة؛ من قبيل bumbilla (لمبة)، nibira (الثلاجة) ، بخار (جهاز بخار) إلخ.

ولأنني ولدتُ في طنجة، كنت دائمًا أجد صعوبة في التواصل بالعامية المغربية مع "الكازاوي" أو "الفاسي" أو "الرباطي"، الذين لم يفهموا هذه الكلمات التقنية من الإسبانية، التي لا توجد في وسط وجنوب المملكة. 

لذلك اضطررت إلى تكييف الدارجة الخاصة بي مع بقية المغرب باستخدام كلمات قياسية. على سبيل المثال، توقفوا عن قول "gafate" (نظارات)؛ بل قولوا "natharate" التي يفهمها كل المغاربة.

2 ما هي الصعوبات التي واجهتها وأنت تعمل على مضامين الكتاب؟

إن الصعوبة الرئيسية التي واجهتها تتعلق، أساسا، ببناء الكتاب. هل يجب أن نبدأ بالتاريخ أم بعلم الاجتماع؟ انتهى بي الأمر باختيار علم الاجتماع.

بعبارة أخرى؛ التقطتُ صورة لحالة اللغات كما هي اليوم في بلدنا. فهم العلاقات والتفاعلات بين المكونات العربية (الدارجة والفصحى) واللغات الأجنبية. محمية المحمية الفرنسية والإسبانية. دون أن ننسى بالطبع الأمازيغية، التي غيرت مكانتها قبل 12 عامًا مع الدستور الجديد لما أصبحت رسمية؛ أي إنها انتقلت من مكانة اللهجة إلى اللغة في حد ذاتها.

 عندما قدمت القضايا والاهتمامات والنتائج وما إلى ذلك؛ التفت إلى الماضي لمحاولة تسليط الضوء على الحاضر، من خلال التركيز على التطور المتزامن لكل لغة.

كان الأصعب، أيضًا، يكمن في الحفاظ على التوازن بين اللغات في المغرب. نحن نعرف الجدل الذي يثيره مفضلو الدارجة من جهة، والعربية الفصيحة من جهة ثانية. لقد حاولت ألا أسيء إلى هذا الطرف أو ذاك، وأن أجد حججًا موضوعية وتاريخية للتعبير عن وجهة نظري.

إن الصعوبة الأخيرة تتجلى في المصادر والمراجع. هنا أيضًا حاولت قدر الإمكان الوصول إلى المصادر التي ستثري الكتاب وتغنيه، بغض النظر عن اللغة التي كُتبت بها. بعد قولي هذا، ما زلت مدركًا أن الكتاب مكتوب بالفرنسية وأن هناك بالفعل تحيزًا لغويًا.

3 كيف بدأت في تطوير العمل والعينة التي اعتمدت عليها كدراسة؟

كما قلت سابقا؛ كان الجزء الأصعب هو اختيار طريقة التأليف. لم نرغب أنا والناشر في كتاب عن تاريخ اللغة أو كتاب لغويات تقني. لهذا اخترت الطريقة العكسية، من الحاضر إلى الماضي.

لذلك، تم تصميم الكتاب بطريقة من الأكثر تحدثًا إلى الأقل تحدثًا. أولا الدارجة؛ إنها هي التي تحرك مناقشاتنا في المقاهي والشوارع والأسواق والعائلات وما إلى ذلك.

وكل ما في المتغيرات الخمسة؛ مديني، جبلي، حساني، بلدي، عروبي. إنها التي تحدد وتسيطر على الفكر والحياة العملية اليومية للمغاربة. 

إن المغربي، حتى لو كان يكتب باللغة العربية الفصحى أو بالفرنسية، يتصور الواقع من حوله بالدارجة، لغته الأم. ثم الأمازيغية. نحن في نفس الوضع في الريف وسوس مع ثلاثة أنواع رئيسية، Tarifit ، Tachelhit وTamazight.

بعد اللغات "القومية" أو ما يُرى على هذا النحو، تأتي لغات الاستعمار الحديث. الفرنسية أولاً ثم الإسبانية ثانيا، تحترم دائمًا ترتيب الحجم المفروض في الماضي.

لقد أثّر الفرنسيون على المغرب أكثر بكثير من تأثير الإسبان، الذين ظلوا محصورين في الشمال والصحراء. يؤثر استخدام الفرنسية في جميع مجالات الحياة العامة في المغرب، حتى لو لم تعترف الدولة بهذه اللغة.

ومع ذلك، فهي موجودة في كل مكان. كما لا يجب أن أنسى اللغات اليهودية المغربية المستخدمة في الملاح، التي لا تزال تمثل الذاكرة الجماعية المغربية.

أخيرًا، درست العلاقة بين هذه اللغات؛ ما يعني أنه حتى المغربي الذي لا يعرف إلا العربية والدارجة هو ثنائي اللغة من حيث المبدأ، حتى لو تحدث اللغويون عن ازدواجية اللغة، لأن اللغة تهيمن على اللهجة.

لا يهم، لكن كل تلميذ مغربي يستخدم لهجة واحدة على الأقل (الدارجة أو الأمازيغية أو كليهما)، الفصحى ولغة أجنبية. لذلك فهو يتحدث ثلاث أو أربع لغات. هذه حقيقة خاصة بالمغرب وحتى في المنطقة المغاربية.

لتأليف هذا الكتاب، كان لا بد من إنشاء مجموعة. جمعت عينات من الصحافة المحلية والدولية، فضلا عن مجموعة صور للافتات ولوحات المساحات العامة وما إلى ذلك.

كما أنني قضيت عدة أسابيع في السفر إلى مناطق مختلفة من المملكة، والتحدث إلى الناس في المقاهي للاستماع إلى نغماتهم، والنحو التلقائي لجملهم الشفهية وما إلى ذلك.

4 بما أن الأمازيغية، كلغة وطنية رسمية إلى جانب العربية، جزء من عملك.. كيف ترى مكانتها ومستقبلها في المغرب؟

نعم، كان استحضار الأمازيغية أمرًا حساسًا بشكل خاص. ليس من السهل التعامل مع لغة لم نكن نريد أن نسمع عنها قبل 50 عامًا.

لطالما اعتُبرت الأمازيغية لغة الأطراف الجبلية، على عكس سهول ساحل المحيط الأطلسي (الغرب، الحوز، سوس، إلخ). لكن يجب ألا ننسى أن قبائل هذه السهول قد تم تعريبها لعدة قرون منذ الفتح العربي.

مهما كان الأمر، فإن الدولة المغربية لا تقوم إلا بتصحيح الخطأ اللغوي والتاريخي، من خلال إعادة تركيز الأمازيغية في المشهد اللغوي المغربي. لكن الطريق لا يزال طويلا والتحديات كثيرة.

أولا، هناك تعلم. على التلميذ المغربي أن يوفق بين ثلاث أبجديات الآن؛ العربية واللاتينية وتيفيناغ. ثم عليك أن تحصل على اللغة الجديدة التي يقبلها كل المغاربة، وهذا ليس بالأمر السهل. 

إنه عمل تعليمي شعبي مكلف، نظرا إلى أنه من الضروري توعية المغاربة من خلال الثقافة (المسرح والسينما والأدب والموسيقى وما إلى ذلك). لا يكفي تعلمها في المدرسة.

نرى هذا، على سبيل المثال، مع اللغة الفرنسية. تُدرس الآن من السنة الثانية من التعليم الابتدائي، وأحيانًا لا يكون لدى طلابنا المستوى المطلوب للتعليم العالي المتقدم.

ماذا عن الأمازيغية التي هي أساسًا لغة شفهية قام بنسخها IRCAM (المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية)؟ لا يوجد شك. سيقرأ الجيل الأول من الأمازيغوفونيين خارج المدرسة بحلول عام 2030 اللغة الوطنية الثانية ويكتبون بها.

ولكن ما الذي سيستخدمونه بعد ذلك؟ يمكننا أن نرى كيف تتنافس الإنجليزية مع الفرنسية اليوم. من وجهة نظري، الأمازيغية ستبقى لغة إدارية. سيستمر الداريجافون في التحدث بالدارجة والريفية وتشلحيت فقط. 

لا أعتقد أن المغاربة سيبدؤون، بشكل عفوي، في التحدث باللغة الأمازيغية في مقهى على الشاي أو في السوق. والدليل، في الشارع مثلا، لا أحد في المغرب يتحدث العربية الفصحى حتى لو تم تعلمها في المدرسة.

تظل لغة مكتوبة وثقافية ودينية وإدارية وما إلى ذلك. سيكون هذا هو الحال مع الأمازيغية. ستستمر العامية في الهيمنة على الشفهية في الزوايا الأربع للمغرب الناطق بالدارجة.

مجموع المشاهدات: 4140 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة