الرئيسية | اقتصاد | التجمع المهني لأبناك المغرب يدرس متابعة وزير الخارجية الجزائري قضائيا بسبب اتهاماته الخطيرة

التجمع المهني لأبناك المغرب يدرس متابعة وزير الخارجية الجزائري قضائيا بسبب اتهاماته الخطيرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التجمع المهني لأبناك المغرب يدرس متابعة وزير الخارجية الجزائري قضائيا بسبب اتهاماته الخطيرة
 

 

 

بعد اتهام وزير الشؤون الخارجية الجزائري، أمس الجمعة 20 أكتوبر 2017، "الأبناك المغربية بتبييض أموال الحشيش"، انتفض القطاع البنكي المغربي برمته بشكل قوي ضد هذه "الادعاءات الخطيرة والكاذبة"، حسبما أكد التجمع المهني للأبناك في بلاغ له اليوم السبت.

 

وأضاف البلاغ ذاته أن "هذه الادعاءات تدل على الجهل التام والفاضح بقواعد الحكامة والأخلاقيات التي تسير أنشطة الأبناك المغربية في العالم، وبطبيعة الحال في القارة الإفريقية"، مشيرا إلى أن "هذه التصريحات نفسها تندرج بشكل كلي في الاتجاه المعاكس للتطور المؤسساتي والاقتصادي الذي عرفه إخواننا الأفارقة في جميع المجالات".

 

وأكد أنه "باعتراف الهبئات الدولية خاصة البنك العالمي وصندوق النقد الدولي والمجموعة الحكومية المعترف بها عالميا (مجموعة العمل المالي) ووكالات التنقيط ومراقبي الملاءمة في العالم، يعد القطاع البنكي المغربي مرجعا في منطقة "مينا" وإفريقيا بفضل قوته وأدائه واحترامه لقواعد الحذر الأكثر تقدما خاصة منها قواعد بال 2 و3 وإ.إف.إر.إس....".

 

وأضاف المصدر ذاته أن القطاع البتكي المغربي "معترف به أيضا بفضل حكامته الجيدة، وشفافيته وعمله على مكافحة تبييض الرساميل وتمويل الإرهاب طبقا لقواعد مجموعة العمل المالي الذي يعد المغرب عضوا مؤسسا فيها، وذلك علاوة على مختلف الالتزامات الدولية للملاءمة ومبادلات المعلومات المالية التي ينخرط فيها المغرب".

 

وأوضح البلاغ أن المؤسسات البنكية المغربية المرتبطة بأبناك دولية مرموقة مؤطرة بتشريع بنكي من أكثر التشريعات عصرية مع قواعد متقدمة لمكافحة تبييض الرساميل، وتخضع لإشراف بنكي صارم ومتواصل من البنك المركزي للمغرب (بنك المغرب).

 

وأشار إلى أن الأبناك المغربية تطبق هذه الصرامة في الملاءمة في مجال تطورها على الصعيد الدولي بما في ذلك في إفريقيا من خلال استراتيجية معرفة بشكل واضح ونموذج شفاف في جميع جوانبه الاقتصادية والمالية والتقنية والبشرية والاجتماعية، مضيفا أن "القطاع البنكي المغربي، القوي بكل هذه المزايا، يثق في قارتنا الإفريقية وينخرط في الميدان في تطورها لفائدة ساكنتها واقتصادها، وذلك منذ عقود".

 

وقال المصدر "سنبقى حذرين ومعبئين من أجل الحفاظ وتعزيز حضورنا وإسهامنا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بإفريقيا، في إطار الاحترام الدقيق والمتواصل للممارسات الدولية الفضلى وكذا القواعد والمعايير الأكثر حداثة".

 

وخلص البلاغ إلى أن التجمع المهني لأبناك المغرب يحتفظ بجميع حقوق الرد على التصريحات الخطيرة لوزير الشؤون الخارجية الجزائري.

مجموع المشاهدات: 8944 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | عبدالله
عقل صبياني حايد يجب متبعاه وفشحه هو وحكومة الاطفال الجزائرية
مقبول مرفوض
10
2017/10/21 - 07:49
2 | مواطن
على مجموعة الابناك المغربية ان ترفع دعوى قضائية ضد الوزير اللئيم الذي اتهم المغرب به‍ذه الاتهامات الباطلة.
مقبول مرفوض
12
2017/10/21 - 07:58
3 | مغربي
وزير زيرو
اذا كان المتحدث احمق فليكن المستمع عاقلا
واسمع الخنزير المغرب او مؤساسته الاقتصادية غو السياسية اشرف او انبل من جنس ابوك الكلب يا ابن الحرام يا اكل اموال الشعب الجزائري المقهور المحروم انت وزير خارجية انت وزير الزبل و البهتان و الكذب انعل ابوك الكلب انت و جميع لصوص الجزائر بلد غني بالبترول و الغاز و الشعب يموت جوعا و قهرا
مقبول مرفوض
17
2017/10/21 - 10:43
4 | Abedou
هو لا يفقه شيئا في السياسة فكيف لا ان يفهم في الابناك وفي الاقتصاد،الحقد والحسد زائد القرقوبي جعلوه يتكلم بهذه الطريقة فهو لم يترك اي بلد الا وشتمه:مصر،المغرب،تونس وليبيا.بلده وحده يسير في الطريق الصحيح.زبل غير زبل كمارة خايبة لا يعرف حتى الفرق بين prêter et emprunter لما كان يتكلم عن مصر.اينكم يا مصريين ويا تونسيين ويا ليبيين،معتوه يسبكمبابشع الكلمات.تفوعليه
مقبول مرفوض
0
2017/10/22 - 02:46
5 | بسم الله الرحمن الرحيم
دأبت الجزائر لكشف نقاب النفاق فزرع الفتنة اخطر من أي قرص مهلوس
   أما بعد، إن النقذ الصحيح يأتي بالحجج والبراهين، والاختلاف المنطقي من اجل تصحيح المفاهيم والمغالطات من ما لا يعرف التطور، امام ظروف قارية والإقليمية متناقضة، ومن تغيرات مناخية طارئة، أما إنهيار بعض الأنظمة المستبدة أبانت عن فشلها المكشوف.
      كيف يمكن للحظة واحدة تصور أن المنظمة الدولية للطيران المدني تقبل أن يسمح أحد أعضائها، المغرب، لشركته الجوية الرائدة بنقل مواد غير مشروعة، في الوقت أن المنظمة الدولية وسلطات النقل الجوي في كل بلد تبدي بالغ اليقظة والحرص على الاحترام التام للتشريع الدولي القائم بذاته. الا أن وزير الشؤون الخارجية الجزائري ظن أن بإمكانه التشهير بالخطوط الملكية المغربية من خلال الادلاء بتصريحات لا أساس لها، تصريح يكشف جهلا مطبقا بقطاع النقل الجوي كمجال يخضع للمراقبة الامنية والجمركية ومن قبل هيئات دولية مؤهلة على أعلى مستوى، تصريحات صدرت بالتأكيد بنية الإساءة الى إشعاع المغرب الحضاري من خلال شركته الوطنية للنقل الجوي، مما ينطوي على نقص فاضح في الخبرة الاحترافية والمهنية وامتهان كلي للدبلوماسية الجزائرية التي تطبع علاقتها مع التخلف. 
     إن التهم الباطلة التي جائت على لسان الوزير الشؤون الخارجية الجزائري خدمة لأجندة سياسوية مغرضة للنيل منها وضعفه في التحليل المنطقي الصحيح والاستنتاج الواقعي العقلاني السليم.
     إن إنتفاض القطاع البنكي المغربي برمته بشكل قوي ضد هذه "الادعاءات الخطيرة والكاذبة"، حسبما أكد التجمع المهني للأبناك في بلاغ له وما سوف يترتب عليه من إجراءات. وأضاف البلاغ ذاته أن "هذه الادعاءات تدل على الجهل التام والفاضح بقواعد الحكامة والأخلاقيات التي تسير أنشطة الأبناك المغربية في العالم، وبطبيعة الحال في القارة الإفريقية"، مشيرا إلى أن "هذه التصريحات نفسها تندرج بشكل كلي في الاتجاه المعاكس للتطور المؤسساتي والاقتصادي الذي عرفه إخواننا الأفارقة في جميع المجالات". وأكد أنه "باعتراف الهيئات الدولية خاصة البنك العالمي وصندوق النقد الدولي والمجموعة الحكومية المعترف بها عالميا (مجموعة العمل المالي) ووكالات التنقيط ومراقبي الملاءمة في العالم، يعد القطاع البنكي المغربي مرجعا في منطقة "مينا" وإفريقيا بفضل قوته وأدائه واحترامه لقواعد الحذر الأكثر تقدما خاصة منها قواعد بال 2 و3 وإ.إف.إر.إس....". وأضاف المصدر ذاته أن القطاع البنكي المغربي "معترف به أيضا بفضل حكامته الجيدة وشفافيته وعمله على مكافحة تبييض الرساميل وتمويل الإرهاب طبقا لقواعد مجموعة العمل المالي الذي يعد المغرب عضوا مؤسسا فيها، وذلك علاوة على مختلف الالتزامات الدولية للملاءمة ومبادلات المعلومات المالية التي ينخرط فيها المغرب". وأوضح البلاغ أن المؤسسات البنكية المغربية المرتبطة بأبناك دولية مرموقة مؤطرة بتشريع بنكي من أكثر التشريعات عصرية مع قواعد متقدمة لمكافحة تبييض الرساميل، وتخضع لإشراف بنكي صارم ومتواصل من البنك المركزي للمملكة. وأشار إلى أن الأبناك المغربية تطبق هذه الصرامة في الملاءمة في مجال تطورها على الصعيد الدولي بما في ذلك في إفريقيا من خلال استراتيجية معرفة بشكل واضح ونموذج شفاف في جميع جوانبه الاقتصادية والمالية والتقنية والبشرية والاجتماعية، مضيفا أن "القطاع البنكي المغربي، القوي بكل هذه المزايا، يثق في قارتنا الإفريقية وينخرط في الميدان في تطورها لفائدة ساكنتها واقتصادها، وذلك منذ عقود". وقال المصدر "سنبقى حذرين ومعبئين من أجل الحفاظ وتعزيز حضورنا وإسهامنا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بإفريقيا، في إطار الاحترام الدقيق والمتواصل للممارسات الدولية الفضلى وكذا القواعد والمعايير الأكثر حداثة". وخلص البلاغ إلى أن التجمع المهني لأبناك المغرب يحتفظ بجميع حقوق الرد على التصريحات الخطيرة لوزير الشؤون الخارجية الجزائري. وعلى إثر هذه التصريحات الخطيرة والمشبوهة لهذا الاخير تم استدعاء القائم بالأعمال بسفارة الجزائر بالرباط إلى مقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي من أجل الاستفسار حيث تم إبلاغه بالطابع غير المسؤول بل و"الصبياني" لهذه التصريحات التي صدرت عن رئيس الدبلوماسية الجزائري الذي يفترض فيه التعبير عن المواقف الرسمية لبلاده على الصعيد الدولي وهذه التصريحات لا تستند لأي أساس، يشير البلاغ، "ليس من شأنها المساس لا بمصداقية، ولا بنجاح تعاون المملكة المغربية مع الدول الإفريقية الشقيقة، والذي حظي بإشادة واسعة من لدن قادة الدول الإفريقية وبتقدير الساكنة والقوى الحية بالقارة". وفضلا عن ذلك، شدد بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي على أن هذه المزاعم الكاذبة لا يمكنها تبرير الإخفاقات أو إخفاء المشاكل الحقيقية، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لهذا البلد، والتي تمس شرائح عريضة من الساكنة الجزائرية. وتابع المصدر ذاته أن الانخراط لفائدة إفريقيا لا يمكن اختزاله في مجرد مسألة موارد مالية، وإلا لحققت الجزائر بإيراداتها النفطية نجاحا بهذا الصدد، مبرزا أن الأمر يتعلق برؤية واضحة إرادوية وفاعلة، تؤمن بالدول والشعوب الشقيقة في إفريقيا وتستثمر في مستقبل مشترك إلى جانبها. وأضاف انه في الوقت الذي تصل فيه المؤسسات كما الشعوب للمعلومة بكل حرية، لا يمكن لأي كان التمادي إلى ما لا نهاية في الافتراء وتغليط الرأي العام أو الفاعلين الاقتصاديين ولا استغبائهم على مدى طويل. وأعرب عن الأسف لكون الأقوال التي أدلى بها الوزير الجزائري والتي صدرت بشأن مؤسسات بنكية والشركة الوطنية للنقل الجوي، تنم عن جهل بقدر ما هو عميق فإنه لا يغتفر، بالمعايير الأساسية لاشتغال النظام البنكي ونظام الطيران المدني سواء على الصعيد الوطني أو الدولي.
      وفضلا عن ذلك، يؤكد البلاغ، فان المبادرات الفعالة والمجهودات الكبيرة التي تقوم بها المملكة المغربية وخصوصا في مجال محاربة الاتجار بالمخدرات بما فيها بالأساس المؤثرات العقلية المهلوسة القادمة من الجزائر معروفة بشكل كبير على الصعيد الدولي كما تعترف بها المؤسسات الدولية المتخصصة، وهذه الافتراءات الباطلة والتي تنم عن مستوى غير مسبوق من مسؤول ديبلوماسي جزائري في تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين.
مقبول مرفوض
0
2017/10/22 - 04:41
6 | Karim dz
الحشيش و ما يفعله في عقل المروكي
لم و لن تفعل و لن تقدم على فعل هذا أبدا ٠إلا اذا كانت الشكوى للمخزن فهذا امر آخر٠
لأن الأمم المتحدة متفقة تماما و لها معلوملت التي تمتلكها الجزائر و أنا شخصيا ألوم الوزير الجزائري كان يجب عليه أن لايتكلم بل يقدم الأدلة التي يمتلكها و هي كثيرة٠
بل الأمم المتحدة اشارت في كثير من تقاريرها أن المساحات المغروسة بالحشيش أمر رهيب و تدري كذالك أن نسبة معتبرة من هذه المادة تنقل عبر الخطوط الملكية٠
أما آخر الأخبار فإن الشرطة الفرنسية امسكت بشاحنة قادمة من المغرب و بها عشرة أطنان من الحشيش ما عليكم إلا مطالعة الجرائد الفرنسية الصادرة يوم 20/10/2017
كما أن كمية الكوكايين المقبوضة في المغرب ملفها لن يقفل لأن رؤس كبير في المغرب كانت متورطة و هدفها الوصول إلى أوروبا
مقبول مرفوض
-3
2017/10/22 - 02:33
7 | محمد
راه هذا المعتوه قالها له موكابي في جلسة خمرية
مقبول مرفوض
0
2017/10/22 - 05:20
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة

image

المتفرجـــون

image

واقع العلاقات الدولية