الرئيسية | اقتصاد | قد يكون الحل الأمثل للعودة إلى الحياة العادية...جهاز جد متطور من صنع مغربي يسمح بالكشف عن فيروس كورونا في 20 ثانية فقط

قد يكون الحل الأمثل للعودة إلى الحياة العادية...جهاز جد متطور من صنع مغربي يسمح بالكشف عن فيروس كورونا في 20 ثانية فقط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قد يكون الحل الأمثل للعودة إلى الحياة العادية...جهاز جد متطور من صنع مغربي يسمح بالكشف عن فيروس كورونا في 20 ثانية فقط
 

أخبارنا المغربية : الرباط

أكدت المديرة العامة للمؤسسة المغربية للعلوم والابتكار والبحث العلمي المتقدم (MAScIR)، السيدة نوال الشرايبي، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن جهاز الكشف الآني دون الحاجة إلى المواد الكاشفة لفرز العينات السلبية لكوفيد-19، وهو الأول من نوعه في المغرب، والذي صممته المؤسسة، من شأنه أن ي مكن من "استئناف حياة عادية".

وأوضحت السيدة الشرايبي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه "حتى الآن لا يوجد جهاز مماثل تم تطويره في المغرب"، مشيرة إلى أن المؤسسة اعتمدت على معيار عالمي لتطوير هذا الجهاز الإلكتروني المصغر والمحمول والمتصل، والذي يستخدم في أنحاء العالم، لاسيما في أمريكا الشمالية، وأوروبا (إسبانيا وفرنسا وبريطانيا)، واليابان.

وأضافت أن جهاز (Rapid Covid-IR)، الذي طوره مركز "الرقمنة والأجهزة الإلكترونية الدقيقة الذكية" التابع لمؤسسة (MAScIR)، والذي يسمح بالحصول على النتائج على الهاتف الذكي في أقل من 20 ثانية، سيساعد بشكل خاص على استئناف النشاط الاقتصادي، وتعزيز الوقاية والأمن الصحي في المملكة.

وسجلت المسؤولة أنه يمكن استخدام هذا الجهاز لإنعاش النشاط السياحي من خلال نشره في المطارات والفنادق والنوادي السياحية، وكذا في إنعاش قطاع تنظيم الفعاليات الذي توقف خلال هذه الفترة من الأزمة الصحية.

وتابعت السيدة الشرايبي أنه "تم بالفعل نشر العديد من الأجهزة في مواقع الإنتاج المختلفة لمجموعة (أزورا غروب)، وهي شركة فاعلة في القطاع الفلاحي، مما يسمح بفحص العاملين يوميا".

وسجلت أن الطاقة الإنتاجية لهذا الجهاز تبلغ 100 جهاز شهريا مع توفر مخزون من 200 جهاز، مشيرة إلى أن كل شيء جاهز لتلقي الطلبيات.

من جانبه، أكد مدير مركز "الرقمنة والأجهزة الإلكترونية الدقيقة الذكية" التابع ل(MAScIR)، إبراهيم لقصير، في تصريح مماثل، أن نشأة هذا المشروع بدأت مع انتشار الجائحة في ماي الماضي من خلال تعبئة فريق من خمسة باحثين ومهندسين.

وتابع السيد لقصير أن تطوير جهاز (Rapid Covid-IR) مر بثلاث مراحل رئيسية، موضحا أن المرحلة الأولى تمثلت في بناء قاعدة بيانات من خلال الولوج إلى عينات سلبية وإيجابية من معهد باستور بالدار البيضاء والمستشفى العسكري بالرباط، ثم اختبارها باستخدام تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) ومسحها ضوئيا باستخدام جهاز الاستشعار الخاص بالمؤسسة.

وبالنسبة للمرحلة الثانية، فقد همت تطوير نماذج رياضية تطبيقية للذكاء الاصطناعي، مما يسمح بتحديد غياب أو وجود الفيروس مقارنة باختبار (PCR) المرجعي.

وأضاف السيد لقصير أن المرحلة الثالثة تشمل التحقق، مشيرا إلى أنه تم تقديم الجهاز لمختبر البحث والتحليل الطبي التابع للدرك الملكي (LRAM)، الذي قيم أداءه وفقا لمعيار NF EN ISO 15189: 2012.

وتابع أنه بعد ذلك تم تقديمه إلى مديرية الأدوية والصيدلة التي اعتبرت، بعد فحص الملف، أن هذا الجهاز يمكن استخدامه للفحص الواسع النطاق للمرضى السلبيين. وأشار السيد لقصير إلى أن هذا الجهاز، الذي يعزز الترسانة المغربية إلى جانب اختبار (PCR) واختبار المستضد (test antigénique) والاختبارات المصلية (tests sérologiques)، هو اختبار سريع للغاية وأقل تكلفة مقارنة بالفحوصات الأخرى.

من جانبه، قال المسؤول عن الهندسة الصناعية في مختبر الإلكترونيات الدقيقة في (MAScIR)، وديع السعيدي، إن الجهاز يعتمد على تقنية التحليل الطيفي بالأشعة تحت الحمراء (FT-NIR) إلى جانب نماذج مدمجة من الذكاء الاصطناعي.

وأكد أن تقييم مختبر البحث والتحليل الطبي التابع لقوات الدرك الملكي أظهر حساسية بنسبة 94 في المائة، وخصوصية بنسبة 70 في المائة.

من جهته، تطرق مدير تطوير الأعمال والتثمين بمؤسسة (MAScIR)، منير ويتسان، إلى خصوصية هذا الجهاز، مشيرا إلى أن جهاز (Rapid Covid-IR) "لا يستخدم مواد محددة أو كواشف بيولوجية، وبالتالي فإنه لا يتطلب مستوى معين ا من المهارة من جانب المستخدم". يذكر أن مؤسسة (MAScIR)، التابعة لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات، تهدف إلى تعزيز وتنمية أقطاب البحث والتطوير العلمي في المغرب لتلبية حاجيات البلاد في ميدان التقنيات المتقدمة، لاسيما في قطاع البيولوجيا الطبية، مسلحة في ذلك بالإرادة والطموح لدعم الابتكار بجدية، لما فيه خدمة النسيج الاقتصادي والصناعي الوطني، وبالتالي المساهمة في أمن الطاقة والغذاء والصحة بالمملكة.

وقد تمكنت المؤسسة، التي تتوفر على موارد بشرية مؤهلة وعلى أحدث المعدات المتطورة في ميدان التكنولوجيا الحديثة، حتى الآن، من تسجيل ما يناهز 190 براءة اختراع ذات امتدادات على المستوى الإقليمي والإفريقي، ونشر حوالي 700 مقالة علمية على صفحات مجلات ذات صيت عالمي، وتنفيذ أكثر من مائة مشروع، تم إنجازها مع الصناعيين الوطنيين والأجانب، مما يدل على مدى نضج قدراتها في البحث العلمي والبحث التطبيقي.

 

 

مجموع المشاهدات: 18397 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | احمد
الجهاز المبتكر الجديد لكشف كرونا
إذا كان يشبه الأجهزة التي سبقته والتي روج لها دون أن ترى النور.فلننتظر.وسنبقى ننتظر حتى اختراعات اخرى تنسينا كل ما سبق
مقبول مرفوض
5
2021/05/19 - 06:47
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة