الرئيسية | مستجدات التعليم | أوسمة ملكية لموظفين بوزارة التربية الوطنية

أوسمة ملكية لموظفين بوزارة التربية الوطنية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أوسمة ملكية لموظفين بوزارة التربية الوطنية
 

أخبارنا المغربية: الرباط 

تم، اليوم الجمعة بالرباط، تسليم أوسمة ملكية أنعم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس على مجموعة من موظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، خلال حفل ثقافي وفني أقيم بمناسبة الذكرى 76 لتقديم وثيقة الاستقلال تحت شعار "إحياء روح الوطنية الصادقة".

وتعكس هذه الالتفاتة المولوية الكريمة اهتمام جلالته وعنايته بنساء ورجال أسرة التعليم، الذين برهنوا خلال مسارهم التربوي والإداري عن إخلاصهم لقيم الوطن وتفانيهم في خدمة الصالح العام وتشبعهم بروح الاستقامة والنزاهة.

وتم بهذه المناسبة توشيح 54 من موظفي الإدارة المركزية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والأساتذة والإداريين بجامعة محمد الخامس بالرباط، والموظفين بالمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية. وتتوزع هذه الأوسمة الملكية على 15 وسام استحقاق وطني من الدرجة الممتازة، و13 وسام استحقاق وطني من الدرجة الأولى، و26 وسام استحقاق وطني من الدرجة الثانية.

وفي كلمة خلال هذا اللقاء الذي نظمته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أعرب الوزير المكلف بالقطاع، السيد سعيد أمزازي، عن اعتزازه بهذه الالتفاتة المولوية السامية، مشيرا إلى أن منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي تحظى بعناية خاصة من لدن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يعتبر المدرسة بمختلف مكوناتها القاطرة الحقيقية لتحقيق التنمية المنشودة.

ونوه السيد أمزازي بالمجهودات الطيبة التي بذلها المسؤولون والأطر المنعم عليهم بالأوسمة الملكية والتضحيات التي قدموها وروح المسؤولية التي أبانوا عنها طيلة مسارهم المهني خدمة للمنظومة التعليمية بشكل خاص، وللصالح العام والوطن بشكل عام، معتبرا أن "أفضل خدمة يمكن تقديمها للوطن هي المساهمة من مختلف المواقع والوظائف والمسؤوليات في تكوين المواطنات والمواطنين الصالحين المؤهلين للإسهام في بناء الوطن، وقيادة نهضة البلاد الشاملة".

من جانبه، أكد الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيد إدريس أوعويشة، أن هذه الالتفاتة الملكية السامية تأتي تعزيزا لثقافة العرفان، مشيدا في هذا الصدد بالتضحيات التي قدمها الأطر الذين حظوا بهذه الالتفاتة المولوية والتفاني ونكران الذات الذي أبدوه طيلة مسارهم المهني.

كما أكد السيد أوعويشة على أهمية الاحتفال بالذكرى 76 لتقديم وثيقة الاستقلال، مبرزا التضحيات التي قدمها المغاربة ملكا وشعبا، في سبيل الحصول على الاستقلال والحرية.

من جانبه، توقف المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكثيري، عند التعاون القائم بين المندوبية والوزارة، والذي تؤطره ثلاث اتفاقيات يتم بموجبها تنظيم مجموعة من الأنشطة التي تقام في فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير، مبرزا أن هذه الاتفاقيات "تكرس مجهودا كبيرا قائما على التعاون والشراكة فيما يتعلق بالتربية على القيم الوطنية والمواطنة الإيجابية".

وأضاف السيد الكثيري أن هذا التعاون أفرز إصدار 41 قصة موجهة للأطفال، تتناول مواضيع متعلقة بأعلام ورموز المقاومة وجيش التحرير والأحداث التاريخية بالمملكة، مشيرا إلى أنه سيتم إصدار المزيد من هذه القصص في المستقبل القريب لإطلاع الأجيال الناشئة على تاريخ الوطن وتكريس قيم المواطنة لدى هذه الأجيال.

وقد عرف هذا الحفل الذي نظم بشراكة مع جامعة محمد الخامس بالرباط، والمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، حضور مسؤولين من الحقل الأكاديمي والسياسي والاجتماعي والثقافي، وعدة شخصيات وطنية مهمة.

مجموع المشاهدات: 8014 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | استاذ منسي
بغيت غير نعرف كيف يتم انتقاء هدوك الاساتذة باش يعطوهم الوسام؟ انا 38 سنة وانا خدام تخرجت على يدي اجيال واجيال. الحمد لله الجميع يحترمني ويشكرني على كل المجهودات التي بدلتها معهم طوال 38 سنة الا واعيد ثم اعيد الا وزارة التربية الوطنية التي لم ارى منها ولو كلمة واحدة من الشكر. هده السنة الاخيرة والوزارة تخبرني بأني سأحدف من الوظيفة العمومية . كأني لم اكن معهم كل هده المدة. لاحولة ولاقوة الا بالله العلي القدير. ربحو انتما واتوسمو انتما احنا لينا الله.
مقبول مرفوض
2
2020/01/17 - 08:09
2 | يوسف
إلى صاحب التعليق 1
(أستاذ المنسي) عندك الحق راه حتى أنا عندي واحد خويا أستاذ 30 سنة من الخدمة في التعليم بكل صراحة كلها تفاني و إخلاص بدون شواهد طبية أو تغيبات بشهادة الزملاء ديالو ماشي حيت خويا أقسم بالله إنسان مخلص للعمل ديالو حتى مرض مسكين بالسكري أصلا هو نيشان بزاف حتى مع أفراد العائلة و من الصغر ديالو لقراية الدار ولكن اش غادير الصبر يا أخي الجزاء من عند الله عز و جل
مقبول مرفوض
1
2020/01/18 - 08:35
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع