الرئيسية | مستجدات التعليم | أشادت بعمل الأستاذات والأساتذة..وزارة التعليم تسجل تحسنا كبيرا في مستوى التلاميذ ب"مدارس الريادة"

أشادت بعمل الأستاذات والأساتذة..وزارة التعليم تسجل تحسنا كبيرا في مستوى التلاميذ ب"مدارس الريادة"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أشادت بعمل الأستاذات والأساتذة..وزارة التعليم تسجل تحسنا كبيرا في مستوى التلاميذ ب"مدارس الريادة"
 

أخبارنا المغربية ـــ الرباط 

أفادت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة أن الأستاذات والأساتذة بمدارس الريادة أبانوا عن فعالية الأساليب البيداغوجية الجديدة مع تسجيل تحسن كبير في مستوى التلاميذ.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها اليوم الخميس، أنه بفضل انخراط الأساتذة والفرق التربوية بمدارس الريادة، أبان التقييم الأولي لأثر برنامج الدعم والمعالجة، أن غالبية التلاميذ، الذين يدرسون بالمستوى الثاني إلى المستوى السادس بالتعليم الابتدائي، يظهرون نسب تحكم في الكفايات التي تم تقييمها، مضاعفة أربع مرات بالنسبة للرياضيات ومرتين بالنسبة للغة العربية وثلاث مرات بالنسبة للغة الفرنسية، وهو ما يعادل استدراك سنة أو سنتين من الدراسة بالنسبة للكفايات الأساس في المواد المعنية، في ظرف شهرين فقط.

وسجل المصدر ذاته أنه عند انطلاق مشروع مؤسسات الريادة، قام الأساتذة بتمرير رائز التموضع للكشف عن المستوى الحقيقي للتلاميذ، أيام 7 و 8 و9 شتنبر 2023 بجميع المؤسسات المعنية، والذين بلغ عددهم حوالي 300 ألف تلميذ(ة)، وتم إدخال المعطيات إلى منصة مسار، وكذا التأكد من موثوقيتها من خلال اللجوء إلى عمليات مراقبة وفحص تم إجراؤها على عينة من التلاميذ، من طرف 160 مفتشا.

ويركز الاختبار الذي تم إجراؤه على التعلمات الأساس، في إتقان القراءة والعمليات الرياضية الأساسية (الجمع والطرح والضرب والقسمة). وتعتبر هذه التعلمات بحسب البلاغ، الشرط الأساسي للنجاح الدراسي في سلك التعليم الثانوي وفي التعليم العالي.

وأضاف البلاغ أن النتائج المحصل عليها في بداية الموسم الدراسي، تظهر أن حوالي 80 بالمائة من التلاميذ لم يتحكموا في الكفايات الأساس المستهدفة خلال السنة السابقة، وهو ما يؤكد الأزمة العميقة لمستوى التعلمات، والتي كشفت عنها مختلف التقييمات الوطنية والدولية.

وأمام هذه الوضعية، يقول المصدر، تم، لأول مرة، إرساء آلية متكاملة لمعالجة التعثرات الدراسية التي راكمها التلاميذ، مضيفا أن هذه الآلية تعتمد على مقاربة التدريس وفق المستوى المناسب (TaRL)، القائمة على مبدأ إعادة التزويد بالتعلمات والكفايات الأساس حسب المستوى الحقيقي للتلاميذ، من خلال أنشطة تفاعلية وفعالة وممتعة.

وتم العمل على توسيع نطاق مقاربة TaRL لفائدة جميع التلاميذ بمؤسسات الريادة في بداية السنة الدراسية، ثم لصالح التلاميذ الذين يواجهون صعوبات في التعلم على مدار الموسم الدراسي، وذلك خارج الحصص الدراسية النظامية.

وأشار البلاغ إلى أنه قد تم مؤخرا، من 1 إلى 3 نونبر، تمرير رائز بعدي ل TaRL من أجل قياس الأثر الأولي لهذه المقاربة العلاجية، تم خلاله اختبار مستوى 63 ألف تلميذ من لدن الأساتذة.

وقد خضعت النتائج للتدقيق من طرف المفتشين، ومن قبل جمعية مستقلة (سندي). وأثبتت هذه المراقبة المزدوجة موثوقية النتائج بنسبة 78 بالمائة.

كما كشف التحليل الأولى للمعطيات، أن عمل الأساتذة بمدارس الريادة له تأثير كبير على المعارف والتعلمات الأساس، بالنسبة للمواد الثلاثة المعنية ولجميع المستويات المدرسية.

فعلى سبيل المثال، يضيف البلاغ، أنه في السنة الثانية، كان 9 بالمائة فقط من التلاميذ يتحكمون في عملية "الجمع" التي تم تدريسها في السنة الأولى من سلك الابتدائي (عملية من قبيل 27+48)، وقد ارتفعت هذه النسبة إلى 61 بالمائة؛ وكان 20 بالمائة فقط من تلاميذ السنة الثالثة يتحكمون في قراءة فقرة من مستوى السنة الثانية ابتدائي، وقد ارتفعت هذه النسبة إلى 50 بالمائة؛ كما كان 20 بالمائة فقط من التلاميذ يتقنون قراءة كلمات بسيطة باللغة الفرنسية في السنة الثالثة، وقد ارتفعت هذه النسبة إلى 59 بالمائة.

وخلص البلاغ إلى أن هذا الأثر الأولي الذي تم قياسه يثبت أن استدراكا كبيرا وسريعا في مستوى تعلمات التلاميذ أمر ممكن، وذلك من خلال تطبيق طرق جديدة وفعالة في التدريس، وبفضل العمل التعاوني للفريق التربوي المكون من الأساتذة ومديري المؤسسات التعليمية والمفتشين والإدارة الإقليمية والجهوية.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إرساء نظام للتقييم عند نهاية السنة الدراسية، بشراكة مع J-PAL، وهو مركز أبحاث تابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT، من أجل قياس، بطريقة علمية، أثر مدارس الريادة على سنة دراسية بأكملها (2023/2024).

مجموع المشاهدات: 7114 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (15 تعليق)

1 | عبد الله
ذر الرماد في العيون
ماهي مميزات ما يسمى مؤسسات الريادة ولمادا لا يتم تطبيق دلك على مجموع المؤسسات انه ذر الرماد في العيون. اصلاح التعليم يبدأ بالزيادة في الحجرات الدراسية وتقليص عدد التلاميذ في الاقسام والزيادة في عدد الاساتذة وتنظيم دوران تكوينية لهم وتقليص في البرامج الدراسيةو اعادة النظر في طريقة التقويم...
مقبول مرفوض
5
2023/11/09 - 08:48
2 | امير
الداه
كلام فارغ. هذا الكلام جاء لتلطيف الاجواء و لغرض عدم مناقشة التحفيزات العبيطة في مشروع مؤسسات الريادة بالنظام الأساسي لا غير.
مقبول مرفوض
5
2023/11/09 - 08:48
3 | مواطن
الى الأمام
بالأمس القريب يقولون مستوى التلاميذ متدني. وفي شهرين تحققت المعجزة وأصبح مستوى التلاميذ حسنا. فقط ليبرروا نجاح مشروعهم.
مقبول مرفوض
4
2023/11/09 - 08:52
4 | متتبع
متى درس التلاميذ حتى يتحسن مستواهم؟!!!
من المعلوم أن الموسم الدراسي لا زال معلقا منذ انطلاق الحراك الأستاذية وتوقف الدراسة في ربوع المملكة ،وأيضا تسجيل انسحاب الأساتذة من مدارس الريادة ، السؤال المطروح متى درس التلاميذ ،وكيف تمت عملية التقييم التي تؤكد أن مستوى التلاميذ قد عرف تحسنا ، لا حول ولا قوة الا بالله،لا زالت الوزارة تلعب أسلوب التضليل و"التبوهيل" لكن هيهات هيهات شمس الحقيقة لن يخفيها الغربال
مقبول مرفوض
3
2023/11/09 - 09:17
5 | باتي
ساتي
غير الكذوب. أنا كممارس لم ألحظ هذا التقدم الذي تطبل له وزارة بنموسى.
مقبول مرفوض
3
2023/11/09 - 09:17
6 | مواطن غيور
تضحك على من علموك ياسافل
الضحك على الشعب المسكين. اين مدارس الريادة وبالاحرى فهي مدارس الرداءة بين عشية وضحاها ارتفع مستوى التلاميذ .هذه ادعاءات بنموسى ليبرر انه وصل الى النتيجة المرجوة التي يجترها يوميا. يا بنموسى لقد فشلت وسقطت ورقتك امام رياح رجال سبق لهم ان علموك وقد لا تفقه شيئا اقتسموا تربيتك مع الاسرتكو.... وفي الاخير الجزاء من صنف ناكر الجميل. فلو كنت فعلا مواطن غيور لساهمت في تحسين اوضاعهم كغيرهم من القطاعات الاخرى .... لكن هذه صفة اصحاب المصالحو.... والسؤال هو الا تعلم بان لعنة سيدي افني لا والت في عنقك الى يوم الدين؟ ....
مقبول مرفوض
3
2023/11/09 - 09:24
7 | معلم
هههههههههههه
منطقي جدا أن تشكر الوزارة سلعتها. ولماذا بالضبط بهذه السرعة وبهذا التوقيت كم انتم أذكياء يا أغبياء. أصبحت لديكم عصا سحرية. النتائج ظهرت بسرعة البرق. وهل كانت هناك دراسة اصلا. الكل كان مضربا الاعيبكم كلها اصبحت مكشوفة ولا يصدقها احد. انه فتح عظيم سنراه غدا في جميع قنوات الذل والعار. كم انتم اغبيااااااء.
مقبول مرفوض
2
2023/11/09 - 09:31
8 | مراقب
البرنامج الإستعجالي
إنه البرنامج الاستعجالي في نسخته المعدلة ....عنوانه العريض نهب المال العام . أما النسب و الإحصائيات فكلها مفبركة و هدفها تأمين السرقة حتى تمر في جو هادئ. مشا المغرب أ حمادي .
مقبول مرفوض
2
2023/11/09 - 09:33
9 | عبدو
واوووو
هههههه على هد الحساب كل شهر في مؤسسة الريادة يعادل سنتين من التدريس الا بغينا نحسبوها بخوشيبات تدريس تسعة أشهر في مؤسسة الريادة يعادل 18 سنة واو انجاز عظيم
مقبول مرفوض
1
2023/11/09 - 09:34
10 | أحمد
كذب في كذب
الله ينعل اللي مايحشم بيداغوجية والحرب ب والفقراء في ظرف وجيز وفي ظرف سات فيه المدارس بالاضرابات المتكررة ماعرفت كيفاش واحد المتعلم ما كيقراش كلمة وهو عام كامل ما شد فيه هذ الكفاية يسدها فسيمانة سيرو ضحكو على ريوسكوم
مقبول مرفوض
2
2023/11/09 - 09:37
11 | مروان
تساؤل
مؤسسات الريادة ؟ نشرو لينا لائحة مؤسسات الريادة نمشيو نتأكدو ، أنا تنعرف واحدة منهم مازال ماجاهم حتا الاستاذ و أغلب الأساتذة فيها مضربين..
مقبول مرفوض
1
2023/11/09 - 09:47
12 | فاطمة
www.fati.com
فعلا سجل تحسن على مستوى الأداء بالنسبة للغة العربية والريا ضيات والفرنسي بالنسبة للمتعثرين وبالمقابل تراجع ملحوظ بالنسبة المتفوقين لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
مقبول مرفوض
0
2023/11/09 - 09:53
13 | حنين
؟؟
فليجربوه بالسادة المديرين و المفتشين و الإدارة التربوية...فالأستاذ مغبون و مضرب
مقبول مرفوض
2
2023/11/09 - 10:07
14 | سعيد
مدرسة الريادة
جيبو شي صورة من الواقع المغربي، لاش جايبين صورة من مدرسة فأوروبا؟ ولا باغيين تبيعو للناس العجل، بغات الوزارة تگول زعما بلي راح داكشي لي كانخططو ليه راه ناجح، نجاح وهمي
مقبول مرفوض
3
2023/11/09 - 10:13
15 | عبد الله
مدارس الريادة
انا شخصيا أعرف أساتذة من مدارس الريادة مضربين.كيف تم هذا علاوة على كون عدة العمل وصلت متأخرة.وان كانت هذه النسبة صحيحة فهذا يدل على تورط الوزارة في الحالة المزرية التي وصل إليها التعليم واعترافها ضمني بأن وفرت العدة الرقمية لمدارس الريادة بعدما اتضح الخلل ومكمن الداء الا وهو ظروف الاشتغال المذلة مقارنة مع مدارس التعليم الخصوصي من حيث البنية التحتية والعدة الديداكتيكية.على العموم نرحو التقدم والتطور للمدرسة العمومية
مقبول مرفوض
2
2023/11/09 - 10:17
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة