الرئيسية | مستجدات التعليم | يهم الأساتذة والآباء.. تغييرات جذرية قد يعرفها النظام التعليمي بالمغرب ابتداءً من الموسم المقبل

يهم الأساتذة والآباء.. تغييرات جذرية قد يعرفها النظام التعليمي بالمغرب ابتداءً من الموسم المقبل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
يهم الأساتذة والآباء.. تغييرات جذرية قد يعرفها النظام التعليمي بالمغرب ابتداءً من الموسم المقبل
 

أخبارنا المغربية - عبد المومن حاج علي

كشف فاعلون نقابيون بقطاع التعليم إنه من الوارد جدا أن يشهد الموسم الدراسي المقبل تغييرات جذرية، مشيرين إلى أن مشروع إصلاح التعليم بالمغرب ورش ملكي لا يحتمل مزيدا من الأخطاء والهفوات والارتجال، وأنه سيشهد تغييرا في البرامج الدراسية ومراجعتها مع إضافة أخرى وحذف البعض منها (تغيير كتاب التلميذ).

وأضاف ذات المصدر أن الموسم الدراسي المقبل، سيعرف إلغاء الامتحانات المحلية بالسادس ابتدائي والثالثة إعدادي كتمهيد أولي لإلغاء الامتحانات الإشهادية أيضا بالمستويات السالفة الذكر إلى جانب جهوي الأولى باكالوريا. وسيتم الاقتصار (عوض الامتحانات الإشهادية) على اختبارات لتقييم مدى إحاطة المتعلمين بتعلمات المستوى الذي يستعد للانتقال منه (مثلا اختبار بالثالثة اعدادي في نهاية الموسم الدراسي لتقييم المكتسبات المهمة التي ينبغي على المتعلم إدراكها للانتقال للمستوى التأهيلي).

وحسب المصادر ذاتها فسيتم تقليص ساعات الدراسة بالنسبة للتلاميذ والأساتذة، والتكثيف من الأنشطة الموازية بالنسبة للتلاميذ، والتكوينات بالنسبة للأساتذة، كما سيعرف الموسم الدراسي بداية تعميم مدارس الريادة بالنسبة للمستوى الإعدادي.

وكان محضر الاتفاق الذي تم توقيعه بين اللجنة الثلاثية الوزارية وممثلي النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية حول النظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، نهاية دجنبر الماضي، قد تضمن إلتزاما حكوميا بتحديد ساعات التدريس بعد استطلاع رأي اللجنة المختصة.

ونصت النقطة الخامسة من المحور الأول الخاص بالإجراءات المرتبطة بالنظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، أن الوزارة الوصية ستعمل على "تحديد مدة التدريس الأسبوعية لأطر التدريس بقرار للسلطة الحكومية المكلفة بالتربية الوطنية، وذلك بعد استطلاع رأي اللجنة الدائمة لتجديد وملاءمة المناهج والبرامج، فيما يتعلق بتخفيف البرامج والمناهج الدراسية وأثرها على تخفيف الزمن الدراسي والإيقاعات الزمنية.

مجموع المشاهدات: 39170 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | محمد الشان
التعليم والتعالم
اينك يا تعليم سنوات الستينات والسبعينات ونصف الثمانينات.هذه السنوات الذهبية التي تخرج منها وزراء،اطباء،مهندسين،ضباط سامين وعلماء. عندما منعت عقوبة التلميذ الذي كان يتهاون في دروسه في الإبتدائي والثانوي.لم يعد هناك تعليم.
مقبول مرفوض
13
2024/05/24 - 04:43
2 | بن قدور
سراب في سراب
قضيت ٤٠ سنة في المهنة وكل سنة اسمع هذه الاسطوانة المشروخة والنتيجة هي ترتيب المغرب الاخير في التعليم عالميا الا تخجلون
مقبول مرفوض
14
2024/05/24 - 05:06
3 | شعيب
كفى استهتارا بالتربية الوطنية والتعليم
لماذا بدأت في عنواني بالتربية الوطنية لأنه لم نعد ندرس التربية على المواطنة في مدارسنا والنتيجة هي ما نحصده اليوم من انحلال اخلاقي في مجتمعنا أما التعليم في السبعينات كنا ندرس خمسة مواد أساسية العربية ،الفرنسية،القرآن،الرياضيات والتربية الإسلامية أو الإجتماعيات اما الآن وتقريبا عشرون مادة بدون فائدة وهذا بالطبع راجع إلى تشتيت تعليمات التلميذ وكثرة النفط عليه . لدى لجان لا ثالتهما الأول وهو الرجوع إلى التربية على المواطنة والثاني هو الذكاء الاصطناعي للقفز بمدرستنا الى مصاف مدارس الدول العالمية.
مقبول مرفوض
3
2024/05/24 - 10:11
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة