الرئيسية | طب وصحة | هل يمكن لهاتفك أن يكون مساعدا للحصول على نوم هادئ؟

هل يمكن لهاتفك أن يكون مساعدا للحصول على نوم هادئ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل يمكن لهاتفك أن يكون مساعدا للحصول على نوم هادئ؟
 

وجد بحث جديد أجري مؤخراً في بريطانيا، أن واحداً من كل أربعة أشخاص بالغين يعانون من مشاكل في النوم لأنهم يقضون وقتاً طويلاً على هواتفهم قبل النوم.

وتقول الدراسة إن الضوء الأزرق الصادر عن الهاتف النقال قد يمنع الجسم من إطلاق الميلاتونين، وهو الهرمون الذي يساعد على النوم مما يبقينا مستيقظين لفترة أطول.

فيما يلي مجموعة من النصائح التي تساعد على الحيلولة دون تأثير الهاتف على نومنا بشكل سلبي، بحسب ما ورد في موقع "ميترو" الإلكتروني:

1- قم بتشغيل الوضع الليلي
يقلل هذا الإعداد من سطوع شاشة هاتفك ويقوم بتصفية الضوء الأزرق. يمكنك تشغيل المؤقت التلقائي لهذا الوضع ليعمل تلقائياً في وقت محدد كل ليلة.

2- شغل الهاتف على وضعية الطيران
يمكنك تشغيل هاتفك على إعداد "عدم الإزعاج" تلقائياً، لأن هذا يؤدي إلى إيقاف جميع الإشعارات وكتم صوت جميع المكالمات والرسائل. كما تتيح وضعية الطيران الاستمرار في استخدام بعض التطبيقات مثل المنبه.

3- قم بإيقاف تشغيل أو تخصيص الإشعارات
تحتوي بعض التطبيقات مثل سناب تشات أو إنستغرام، على إعدادات افتراضية تؤدي إلى تشغيل الإشعارات، لذا فإن إيقاف هذه الإشعارات يساعدك على الحصول على نوم أكثر هدوءاً في الليل.

4- تتبع الاستخدام والحد منه
استخدم تطبيقات مثل Moment أو Toggl أو Harvest أو مميزات هاتفك الداخلية، لإيقاف استخدام هاتفك بعد عدد معين من الدقائق.

مجموع المشاهدات: 650 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع