الرئيسية | طب وصحة | هل يمكن الحد من تغير رائحة الفم أثناء الصيام؟

هل يمكن الحد من تغير رائحة الفم أثناء الصيام؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل يمكن الحد من تغير رائحة الفم أثناء الصيام؟
 

يعود القلق من تغير رائحة الفم خلال ساعات الصيام إلى الجفاف بشكل رئيسي، إلى جانب نقص العناية بالأسنان والفم، أو وجود التهابات أو مشاكل فموية. لكن يمكن الحد من هذه الرائحة عن طريق بعض الإجراءات اليسيرة.

إن شرب الكثير من الماء والفواكه أثناء الليل أو عند السحور يساعد في الحفاظ على رطوبة الجسم وصحته، وتقليل جفاف الفم.

ويوصي أطباء الأسنان بأهمية غسل الأسنان بالفرشاة، وتنظيف ما بينها بالخيط، عقب تناول وجبة السحور.

كما أن تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً يكفي للوقاية من أمراض الفم التي تساهم في زيادة الرائحة غير المرغوب فيها. ويمكن تناول الأدوية الموصوفة لعلاج مشاكل الفم خلال ساعات المساء بين الإفطار والسحور.

وتتضمن التوصيات عدم استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الكحول، لأنه يزيد جفاف الفم. ويعتبر الغسول الخالي من الكحول مثالياً خلال شهر رمضان.
تنظيف الأسنان

ولا يعتبر تنظيف الأسنان بالمعجون والفرشاة، وما بينها بالخيط، من مبطلات الصوم، لكن لأن البعض يفضل اتباع إجراءات أكثر حرصاً، يمكنهم في هذه الحالة الاعتماد على ترطيب الجسم جيداً من خلال شرب السوائل أثناء الليل، وتنظيف الأسنان مرتين يومياً.

ويعتبر فحص الفم بالكامل بحثاً عن أي مظاهر فموية قد تساهم في الرائحة الكريهة مثل تسوس الأسنان أو العدوى أو الإفرازات، من الخطوات المطلوبة.

ولا تعتبر الإجراءات الطبية في عيادة الأسنان من مبطلات الصوم، وتوفر بعض العيادات مواعيد للزيارة بعد الإفطار.

مجموع المشاهدات: 5910 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة