الرئيسية | الأخـيـرة | جدل حاد حول أقدم هرم في العالم

جدل حاد حول أقدم هرم في العالم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جدل حاد حول أقدم هرم في العالم
 

اندلع جدل حاد بين علماء الآثار حول تاريخ البشرية. في 20 أكتوبر/ تشرين الأول2023، تصدر علماء الآثار الإندونيسيون عناوين الأخبار في جميع أنحاء العالم بأحد التقارير. ويزعم الفريق الأثري الإندونيسي في التقرير الذي نشر في المجلة المتخصصة في علم الآثار  Archaeological Prospection أن الهيكل الموجود في إندونيسيا هو أقدم هرم في العالم.

تم بناء هذا الهرم الموجود في موقع "جونونج بادانج" الذي يعود تاريخه إلى عصور ما قبل التاريخ في جاوة الغربية بإندونيسيا منذ 27 ألف عام. لكن الباحثين لا يتفقون دائماً ولهذا يطالب الخبراء بمراجعة الدراسة، كما ذكرت مجلة "نيتشر" العلمية.

هل يحتاج تاريخ البشرية إلى إعادة كتابة؟

مزاعم لا تتناسب مع التأريخ الحالي. حتى الآن، يعتبر الهرم المدرج للملك المصري القديم "زوسر" من الأسرة الثالثة للمملكة القديمة، البالغ من العمر 4600 عام، أقدم هرم ضخم. تم بناء أقدم موقع مغليثي معروف، "غوبيكلي تيبي" في تركيا، منذ حوالي 11ألف عام. وأقدم مدينة معروفة هي موقع "كاتالهويوك" الذي يبلغ عمره تسعة آلاف عام، والذي يقع أيضاً في تركيا الحديثة.

لا شك أن الناس عاشوا بالفعل قبل ذلك على الأرض. لكن قبل العصر الجليدي العظيم الأخير، كانوا يتنقلون كصيادين وجامعي الثمار. لم يبدأ التحول إلى المجتمعات المعقدة إلا مع عصر الهولوسين أو العصر الحديث قبل 11700 عام، حين أصبح الناس مستقرين وعاشوا في مستوطنات أكبر. وقد تممت دراسة موقع "جونونج بادانج" بين عامي 2011 و2014 من قبل فريق بقيادة، داني هيلمان ناتاويدجايا من الوكالة الوطنية للبحث والابتكار (BRIN) في باندونج، إندونيسيا.


من وجهة نظر علماء الآثار الإندونيسيين، يتكون "جونونج بادانج" من خمس مصاطب حجرية متدرجة مع جدران استنادية وسلالم متصلة، وتقع على بركان خامد. وحددوا أربع طبقات يعتقدون أنها تمثل مراحل مختلفة من البناء. الطبقة الأعمق هي نواة الحمم البركانية الصلبة التي تم "تشكيلها بعناية"، وفق العلماء. ثم تم ترتيب طبقات إضافية من الصخور مثل الطوب فوق أقدم طبقة من الصخور. ويمكن تحديد عمر هذه الطبقات بسهولة باستخدام التأريخ بالكربون المشع. وبحسب الدراسة، فإن مرحلة البناء الأولى تمت منذ ما بين 27 ألف و16 ألف سنة. ثم حدثت المزيد من الرواسب منذ ما بين 8000 و7500 عام. ووفق الدراسة، فإن الطبقة الأخيرة، والتي تشمل أيضا المدرجات المتدرجة، تم إنشاؤها منذ ما بين 4000 إلى 3100 عام. وربما تكون هناك غرف مخفية داخل الهرم.

بناء بأيدي بشرية أم عمل فني طبيعي؟

ويوضح فلينت ديبل، عالم الآثار بجامعة "كارديف" البريطانية، لمجلة "نيتشر"، إن هذا غير صحيح. بل تم إنشاء المجمع بشكل طبيعي. ولا يوجد دليل واضح على أن الطبقات قد تم إنشاؤها بواسطة أيدي بشرية. وربما أضاف الناس بعض العناصر، كما هو الحال في أعلى التل. لكن معظمها جاء بشكل طبيعي. وقال ديبل: "عندما تتدحرج المادة إلى أسفل التل، فإنها في المتوسط تستوي بشكل ذاتي". في المقابل، يعتقد الجيولوجي، ناتاويدجايا، أن الحجارة على شكل أعمدة كبيرة للغاية بحيث لا يمكن دحرجتها في مكان ما ويوضح: "إن الطبيعة الضخمة والمرتبة بعناية لهذه الحجارة، والتي يصل وزن بعضها إلى 300 كيلوغرام، تستبعد احتمالية نقلها على مسافات بعيدة".

مجموع المشاهدات: 3077 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة