الرئيسية | أخبار وطنية | نفوق الأسماك ببحيرة تيفوناسين بإفران .. مندوبية المياه والغابات توضح الأسباب

نفوق الأسماك ببحيرة تيفوناسين بإفران .. مندوبية المياه والغابات توضح الأسباب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نفوق الأسماك بحيرة تيفوناسين بإفران .. مندوبية المياه والغابات توضح الأسباب نفوق الأسماك بحيرة تيفوناسين بإفران .. مندوبية المياه والغابات توضح الأسباب
 

عزت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر نفوق الأسماك بحيرة تيفوناسين بإقليم إفران، حسب المعطيات الأولية المستقاة من المعاينة الميدانية التي قام بها خبراء المركز الوطني للأحياء المائية وتربية الأسماك بأزرو، إلى ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض نسبة المياه بهذا الوسط المائي المغلق الذي نتج عنه انخفاض نسبة الأوكسجين الضروري لحياة هذه الأصناف المائية.

وأوضحت المندوبية في بلاغ توضيحي أصدرته، إثر تناقل بعض المنابر الإعلامية الوطنية خبر نفوق هذه الأسماك وتباين التعليقات حول أسباب هذه الظاهرة، أن الأمر يتعلق بنفوق بعض الأصناف المائية التي يتم استزراعها سنويا بالبحيرات والسدود من قبيل أسماك الزنجور والفمهة والمنقوف، نتيجة ظاهرة طبيعية تعرفها مثل هذه الأوساط المائية، خاصة عند ارتفاع درجات الحرارة في الفترة الصيفية.

وأشار البلاغ إلى أن المركز الوطني للأحياء المائية وتربية الأسماك بأزرو يقوم سنويا بتربية هذه الأصناف من الأسماك واستزراعها بمختلف الأوساط المائية وذلك بهدف إغناء التنوع البيولوجي لهذه الأوساط وتشجيع ممارسة الصيد بها.

وأكدت المندوبية السامية أن الأطر التابعة للمركز تقوم كل أسبوع بخرجة ميدانية لعين المكان، من أجل تتبع الحالة الصحية للبحيرة، بما في ذلك القيام بعملية تنقيتها وتطهيرها من الأسماك الميتة ودفنها وإزالة الأعشاب والنباتات المائية الضارة، إلى جانب اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستزراع الأسماك بالبحيرة.

مجموع المشاهدات: 4680 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | عبذالله
إقتراحان للحفاظ التنوع البيئي
إقتراحان للحفاظ التنوع البيئي :
هناك إقتراحان أولا بعد دراسة للأحوال الجوية في موضع البحيرة يجب تغطيتها جزئيا أو كليا في الربيع و الصيف لمنع التبخر بمادة بلاستيكية مغطاة بمادة نصف عاكسة لضوء الشمس و تكون مرتفعة عن سطح الماء بواسطة عدة أعمدة و الإقتراح الثاني هو الإحتفاظ ببيوض هذه الأسماك و تفريخها ثم إعادتها إلى موضعها الطبيعي في الأيام الممطرة . بالنسبة للموارد المالية يمكن إشهار تبرع وطني للحفاظ على هذا التنوع البيئي في وطننا .
مقبول مرفوض
0
2016/09/01 - 02:21
2 | Ouhssaini
هناك عوامل اخرى
هناك عوامل اخرى تتعلق بالمبيدات ،اذ يتم غسل الاليات المستعملة من اجل معالجة المحاصل الزراعية وبالاخص التفاح ،يتم غسل هذه المعدات داخل الوديان والسواقي التي تشكل رافد مهمة لكثير من الانهار.
يتم عدم الاخد بعين الاعتبار الكوارث التي يخلفها الاهمال وسوء التدبير اذا علمنا ان الضيعات المجاورات للوديان والسواقي الكبيرة تكون في اغلبها لدوي النفود مما يستلزم مؤازرة وتشجيع العاملين في القطاع حتى يتسنى لهم القيام بعملهم على احسن وجه
مقبول مرفوض
0
2016/09/01 - 03:35
3 | mohamed
نفوق الأسماك ببحيرة تيفوناسين بإفران .. مندوبية المياه والغابات توضح الأسباب المزيد: https://www.akhbarona.com/national/180068.html#ixzz4J1Ryy
عجيب أمر هذه المندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر ذكرت بعض الاسباب التي ادت الى نفوق الاسماك ببحيرات الآطلس المتوسط و ليست تيفوناسين لمفردها وغضت الطرف عن سبب اخرالتي كانت هي المتسببة فيه و الذي يتجلى في اصابة هذه الأسماك بالطفيليات و التي نذكر منها ـ قمل سمك المياه العذبة ـ التي غزت كل مياهنا الاقليمية و التي تتكاثر بشدة في فصل الصيف و ارتفاع درجة الحرارة لما قامت بجلب اسماك الشبوط الحاملة لهذه الطفيليات من هنغاريا وزرعها في بحيراتنا و سدودنا٠
مقبول مرفوض
0
2016/09/01 - 05:28
4 | محمد
مندوبية المياه و الغابات توضح
عجيب أمر هذه المندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر ذكرت بعض الاسباب التي ادت الى نفوق الاسماك ببحيرات الآطلس المتوسط و ليست تيفوناسين لمفردها وغضت الطرف عن سبب اخرالتي كانت هي المتسببة فيه و الذي يتجلى في اصابة هذه الأسماك بالطفيليات و التي نذكر منها ـ قمل سمك المياه العذبة ـ التي غزت كل مياهنا الاقليمية و التي تتكاثر بشدة في فصل الصيف و ارتفاع درجة الحرارة لما قامت بجلب اسماك الشبوط الحاملة لهذه الطفيليات من هنغاريا وزرعها في بحيراتنا و سدودنا
مقبول مرفوض
0
2016/09/01 - 05:36
5 | صحراوي تسرق ثرواته جورا
دعوة الصحراويين
هذا ثمن مثقال ذرة مما سرق و يسرق من السمك الصحراوي.
مقبول مرفوض
-3
2016/09/01 - 07:09
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع