الرئيسية | سياسة | الاجتماع الوزاري بين المغرب ومجموعة دول المحيط الهادي يوم 22 فبراير بالعيون

الاجتماع الوزاري بين المغرب ومجموعة دول المحيط الهادي يوم 22 فبراير بالعيون

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الاجتماع الوزاري بين المغرب ومجموعة دول المحيط الهادي يوم 22 فبراير بالعيون
 

أخبارنا المغربية: الرباط 

أعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الجمعة، أن اجتماع وزراء خارجية المغرب ودول المحيط الهادي الاثني عشر سينعقد يوم 22 فبراير المقبل بالعيون.

وأكد السيد بوريطة في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجراها مع نظيره الغابوني، السيد آلان كلود بيلي باي نزي، بمناسبة افتتاح قنصلية عامة لجمهورية الغابون بالعيون، أن هذا الاجتماع الهام يأتي في إطار الدينامية القوية التي تعرفها قضية الصحراء المغربية، والتي تجسدت خلال الاشهر الأخيرة بدعم أقوى لمغربية الصحراء ومبادرة الحكم الذاتي التي اقترحتها المملكة.

وأضاف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن هذا الاجتماع الذي سيتناول مختلف جوانب التعاون بين المملكة وبلدان المحيط الهادي، يعد "بداية لتكريس هذه الحقيقة الدبلوماسية" التي تميزت بافتتاح العديد من قنصليات دول أجنبية بمدينتي العيون والداخلة.

وبالفعل، تعد قنصلية الغابون ثالث تمثيلية دبلوماسية بالعيون بعد القنصلية الشرفية لكوت ديفوار التي افتتحت شهر يونيو الماضي، وقنصلية جمهورية القمر المتحدة التي شرعت في تقديم خدماتها شهر دجنبر المنصرم.

من جهتها، تحتضن مدينة الداخلة قنصليتين عامتين لكل من غامبيا وغينيا.

وكان السيد بوريطة قد أعلن في دجنبر الماضي أن مدينة العيون ستعرف أنشطة دبلوماسية مكثفة خلال الأشهر المقبلة، من خلال احتضان محافل دبلوماسيىة بالغة الأهمية، تشمل إضافة إلى اجتماع وزراء خارجية المغرب ودول المحيط الهادي، استقبال اللجن المشتركة بين المغرب وعدد من الدول الأجنبية.

مجموع المشاهدات: 2732 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 |
عمل دؤوب قامت به هذه الوزارة بتعليمات ملكية سامية واستطاعت تحقيق مكاسب عدة في مجال الوحدة الترابية للمملكة المغربية من خلال الأعترافات المتتالية بمغربية الصحراء من قبل عدة دول ، وفي المقابل تراجع الأطروحة الإنفصالية على الصعيد الدولي . اليوم ما على الدول المغاربية فعله هو وضع الحسابات الضيقة جانبا والإنكباب على ما هو اهم وأقصد مصلحة الشعوب وتنمية الإقتصاد ، فالذين ما زالوا يمنون النفس بتأسيس جمهورية وهمية في جسد المغرب هم واهمون وعليهم الآن الدخول في التفكير الواقعي فالعالم قد تغير 180 درجة .
مقبول مرفوض
0
2020/01/17 - 10:16
2 | مغربي
هذا الخبر لمحالة سيقع كالساعقة على الكلاب الوحشية التي تحكم الجزائر وعلى الأخرين الذين لم يستطعوان أن يخرجوا من جلباب العبودية فما فتكوا يبحثون عن سيد قبيح المنظر، حقيد النفس، هويته الكيد، والكراهية العمياء الممزوجة بالعنصرية البغيضة كي يكون لهم القدوة القبيحة لأنهم فقدوا معنى الحقيقي لكلمة رد الجميل بعدما قضوا عقدا من الزمن تحت العنصرية التي ربت فيهم عقيدة الإسائة إلى من أحسن إليك ،وهذا ليس بالغريب إذا ما اتخذوا الخبيث خليلا لهم،وأخيرا الكلاب لاتنبح إلا على الأحياء والمغرب حي برجاله .
مقبول مرفوض
0
2020/01/17 - 10:31
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع