الرئيسية | سياسة | هل هناك محاولة لجر البلدين إلى مستنقع الحرب...الإعلام الفرنسي يدعي أن الأمل الأخير للجزائر هو مهاجمة المغرب الآن

هل هناك محاولة لجر البلدين إلى مستنقع الحرب...الإعلام الفرنسي يدعي أن الأمل الأخير للجزائر هو مهاجمة المغرب الآن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل هناك محاولة لجر البلدين إلى مستنقع الحرب...الإعلام الفرنسي يدعي أن الأمل الأخير للجزائر هو مهاجمة المغرب الآن
 

أخبارنا المغربية : علاء المصطفاوي

بدأت الشكوك تحوم، منذ مدة، حول وجود أطراف خارجية تحاول إذكاء نيران الفتنة بين المغرب والجزائر، ودفع البلدين إلى مواجهة عسكرية يكون المستفيد الاوحد منها هو من حرض عليها، والحديث هنا عن فرنسا وإسبانيا، حيث يرون في الحرب فرصة مواتية لكبح جماح التقدم المغربي، والإبقاء على تفوقهما الإقليمي.

فحتى عقلاء الجارة الشرقية تفطنوا إلى هذه المؤامرة وشرعوا في التحذير من الانسياق وراءها، حيث سبق وأن هاجم المحلل حكيم بوغرارة الصحافة الفرنسية، واتهمها بالرغبة في إشعال فتيل الحرب لإضعاف البلدين للسيطرة عليهما، بحسب تعبيره، مشددا على أن البلدين يعرفان أن الحرب لن يستفيد منها أحد، كما أن الرأي العام في البلدين يعارضها.

وفي هذا الصدد، هناك وسائل إعلام فرنسية وإسبانية تحاول الترويج لفكرة أن الجزائر متفوقة عسكريا في الوقت الحالي على المغرب، بفضل ما راكمته من عتاد عسكري خلال فترة الرخاء الاقتصادي التي ولت، وهو ما لن يستمر كثيرا، حيث تدعي أن تحالف المغرب مع إسرائيل سيمكن القوات المسلحة الملكية من تحقيق قفزة نوعية من شأنها أن تغير موازين القوى في غضون 3 سنوات فقط، بفضل الأسلحة المخصصة للحرب الإلكترونية والطائرات بدون طيار والتي هي أكثر ما يخيف الجنرالات الجزائريين، وبالتالي فيتم الترويج لفكرة أن الحرب إما أن تكون أو لا تكون أبدا.

هذا ويعول العديد من المتتبعين على القمة العربية المزمع أن تحتضنها الجزائر شهر مارس المقبل، لتعبيد الطريق أمام صلح بين البلدين الجارين، أو على الأقل، التخفيف من حدة التوتر، وفتح المجال أمام صوت الحكمة والعقل، بعيدا عن التصريحات والبلاغات المستفزة والمتهورة الصادرة عن جنرالات قصر المرادية.

 

 

مجموع المشاهدات: 28897 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (16 تعليق)

1 | الحسين
المكر
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين. لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم. ارجو من حكام الجزائر ان يعودوا إلى رشدهم. الحرب ستضر بالشعبين الشقيقين لامحالة.
مقبول مرفوض
27
2022/01/16 - 02:21
2 | يوسف
رأي
سلام فرنسا المنافقين......... ...... ..... ... سلام
مقبول مرفوض
10
2022/01/16 - 02:29
3 | سبتة الكويرة
عاش سيدنا
عين الصواب هو إطفاء نار الحرب التي يوقذها الوَزَغ في الضلام عبر أدنابهم من مافيا الكابرانات الملطخة اياديهم بدماء ربع مليون جزائري…
مقبول مرفوض
12
2022/01/16 - 02:42
4 | عبد الله تامسنا
الله يهديهم
{كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللهُ} الحمد لله يارب.
مقبول مرفوض
25
2022/01/16 - 03:01
5 | صريح
شرح ملح.
فرنسا واسبانيا والقوى الاستعمارية لايهمها سوى جيبها . للاسف العرب لا يتعلمون من الدروس والتاريخ . التسلط والعدوان لا يجب ان يكون ضد الشعوب والاخوة بل ضد اعداء الامة.
مقبول مرفوض
19
2022/01/16 - 03:02
6 | المنصوري
تبا للاستعمار
العقلاء في البلدين لا ينجرون وراء التكالب الفرنسي والاسباني،لن نقبل بالاقتتال او يراق دم جزائري ابي،ولا مغربي شهم،قاتلناهم فأخرجناهم من ديارنا،مكرهم لا ينطلي على الاخوة،لا بد للغيوم ان تنقشع وتعود اللحمة بين الأشقاء،ونترك حنق الاستعمار تذهب الاعيبه الى مزابل التاريخ.
مقبول مرفوض
23
2022/01/16 - 03:07
7 | رشيد
نحن مع الحرب
نعم الحرب حتى نونهي الا ابد هاد بوكو كلام طول اكتر من أربعة عقود. الحرب هيا الحل.
مقبول مرفوض
-24
2022/01/16 - 03:15
8 | العسكري
الفرانسيس و
يكنون العداء للمملكة الشريفة الاطماع ودلك لاستنزافالمغرب و الجزاءر
مقبول مرفوض
6
2022/01/16 - 03:15
9 | مغربية قحة
خبر صحيح ولا شك فيه
بعد اعتراف امريكا بالصحراء المغربية، كان على فرنسا ان تنتهز الفرصة وتعترف هي كذلك، لكن الدولة العميقة فيها لا تريد الفعل. اما اسبانيا التي كل جنوبها يستفيد من اسماك شواطئ الصحراء المغربية ولكن لا تعترف بمغربيتها!!!. وبالتالي على المغرب ان يحذر من هاتان الدولتان .
مقبول مرفوض
17
2022/01/16 - 03:30
10 | Moi meme
منكر
فالحقيقة خاص المغرب والجزائر يواجهوا المجرمة فرنسا هي يباب هاد المشكال لي طولت بين الاشقاء وزيد عليهم اسبانيا هادوا هما لب خاصنا نواجهوهم الله يلعنكم الخونة
مقبول مرفوض
12
2022/01/16 - 03:31
11 | كمال
[email protected]
بدأت الشكوك تحوم، منذ مدة، حول وجود أطراف خارجية تحاول إذكاء نيران الفتنة بين المغرب هههه ها كان لهم ستكون في هدا؟ الحرب على الأبواب المنبع الأخير الجنرالات ومعها أمكم فرنسا و الخائنة اسبانيا لا احد يريد الخير بلدنا الحبيب و المغاربة ومنهم فئة لاباس بها من العرب اظن حان الان للحكومة ان ترجع الى الصواب وتعتني بالشعب المغربي فهو القادر بعد الله ان يدافع عن بلده . طبول الحر تدق . ا
مقبول مرفوض
2
2022/01/16 - 04:16
12 | مغاربي
لا.. لا.. لا
لا للحرب بين الأشقاء حذاري من السقوط في فخ الأعداء... يريدون تخريب المغرب العربي وابقائه ضعيفا... حرام ان يسيل دم الأشقاء برصاص بعضهم البعض...
مقبول مرفوض
5
2022/01/16 - 04:44
13 | محمد
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
كما يقول المثل مصاءب قوم عند قوم فواءد بالفعل هناك بعض الدول التي تريد الفتنة والحرب بيننا وهناك دول اخرى جزاهم الله يفعلون ما بوسعهم لاصلاح بيننا نحن المغاربة والجزاءريين لان الاعداء حاليا لا يستفيدون شيءا منا هم الآن في الانتضار فقط ونشر الاكاديب بيننا ان هناك استعدادا للحرب من الطرفين وما سيكون بعدها ولاكن والحمد لله وبادن الله ستكون الأمور بخير وسلمية بدون حرب ولا مشاكل لان ليس في مصلحتنا نحن جميعا الحرب فلنترك الله لاعداء الوطن
مقبول مرفوض
4
2022/01/16 - 09:04
14 | يحيى
لا ثقة فالكبرنات
المغاربة ضريفين بزاف لدرجة السذاجة بل و الغباء. إن كن كنتم تعتقدون أن النظام الجزائري يؤمن بالسلم و الحوار و يريد الخير للمغرب فأنتم مغفلون و عليكم أن تستيقظوا من سباتكم العميق !! الحل هو الإستعداد بكل ما أوتينا من قوة لمواجهة الكابرنات و لا حل غير ذلك ! و من يريد السلم فل يستعد للحرب. و لا يهمنا ما تقول فرنسا أو إسبانيا أو أي دولة أخرى !!
مقبول مرفوض
5
2022/01/16 - 09:32
15 | ادريس
الجزائر المغرب
الى التعليق 6 الف تحية جزاك الله خيرا
مقبول مرفوض
3
2022/01/16 - 10:13
16 | عبدالقادر
مقارنة
بمجرد المقارنة بين مستعمرات فرنسا واسبانيا و بريطانيا ستعرف الجواب
مقبول مرفوض
0
2022/01/16 - 10:33
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة