الرئيسية | سياسة | صحيفة فرنسية تبرز خلفيات التعديل الحكومي الواسع في الجزائر

صحيفة فرنسية تبرز خلفيات التعديل الحكومي الواسع في الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحيفة فرنسية تبرز خلفيات التعديل الحكومي الواسع في الجزائر
 

كشفت مجلة “لوبوان” إنه على مدى أسبوع، كانت الجزائر تعج بالشائعات حول اقتراب تعديل حكومي وطرحت بعض الأسماء في بعض صالونات العاصمة لاختبار ردود الفعل.
وقال مصدر رسمي اشترط عدم الكشف عن هويته: “مشاورات ومفاوضات وتحكيم، هذه العملية استغرقت وقتاً أطول مما كان متوقعاً”، وهذا الانتظار الشتوي الطويل، المليء بغيوم التكهنات حول اختيار السلطة التنفيذية الجديدة، تميز مع ذلك بقليل من الصواعق التي أعطت أدلة على الطقس الداخلي في القصر الرئاسي.
وأشارت مجلة لوبوان إلى “الرسالة” التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية في 21 فبراير الماضي، واصفة إياها بأنها غريبة، حيث أشارت لتناقض عنوانها مع اللغة التقليدية لوسائل الإعلام الرسمية: “تأخير في بعض المنتجات واستمرار ممارسات معينة: الرئيس تبون يرفع صوته […] تحدثت الرسالة علانية عن “غضب الرئيس”، فهو ليس سعيدًا على الإطلاق بمعدل معالجة العديد من الملفات من قبل الحكومة.. “عندما يتحدث الرئيس عن سلطة الدولة، يفهم البعض “السلطوية”، عندما يصر على حماية الإنتاج الوطني، يفهم البعض “الحمائية”، لخصت وكالة الأنباء الجزائرية.
الصاعقة الثانية بحسب لوبوان تمثلت في غياب وزير الخارجية رمطان لعمامرة خلال لقاءاته الأخيرة مع ضيوف أجانب آخرهم جوزيب بوريل رئيس الدبلوماسية الأوروبية الأسبوع الماضي. وهو ما فتح باب التوقعات بأن الدبلوماسي المؤهل باعتباره من ذوي الخبرة والوزن الثقيل للسلطة التنفيذية، لن ينجو من الشتاء، ويمكن أن يفسح المجال لعمار بلاني، الأمين العام للشؤون الخارجية النشط.
في “رقصة الفالس” بين المغادرين والقادمين الجدد، تستحق بعض الأسماء كل الاهتمام، تقول “لوبوان”: بدءا بكمال رزيق، وزير التجارة، الذي تمت الإطاحة به لصالح الطيب زيتوني ـ (أمين عام حزب السلطة الثاني التجمع الوطني الديمقراطي) ـ  الذي يشير التقرير إلى أنه “كان نجا بأعجوبة من هجوم إرهابي (في التسعينيات) وخرج منه بإصابات في ساقه”.
واعتبرت أساليب الوزير رزيق “شعبوية” ولا سيما حملته ضد ما زعم أنها “ألوان المثليين”  في المتاجر، وسياسته الشاملة ضد الواردات التي انتقدها تبون في مجلس الوزراء الشهير في 21 فبراير، وصعوباته في مكافحة تضخم الأسعار، التي انتقدها بشدة الشارع الجزائري مع اقتراب شهر رمضان.
وبحسب “لوبوان” فبعيدًا عن المناصب التقنية البحتة، مثل الصناعة والتمويل والرقمنة، وما إلى ذلك، يظل أحد أهم التغييرات هو وصول وزير خارجية جديد ليحل محل رمطان لعمامرة. وتنقل المجلة عن  مصدر دبلوماسي جزائري قوله إنه كانت هناك عدة أسماء على الطاولة، لكن كانت هناك حاجة لدبلوماسي له خبرة دولية ويمكنه أيضًا إعادة ترتيب البيت”. ويقول الديبلوماسي : “هذه اللؤلؤة النادرة، عثر عليها في شخص أحمد عطاف، الرئيس الجديد للدبلوماسية الجزائرية. وهي حقيبة سبق له توليها تحت رئاسة اليمين زروال من 1996 إلى 1999 عندما كانت الجزائر تعمل على الخروج من عزلتها الدولية التي أحدثتها حربها ضد التمرد الإسلاموي في التسعينيات من القرن الماضي. وكان يتولى منصب الأمين العام للشؤون الخارجية قبل أن يصبح وزيراً لها، وكان قبلها سفيرا للجزائر في الهند ويوغوسلافيا والمملكة المتحدة”.
وتضيف المجلة عن المصدر  قوله عن عطاف “إنه أحد كبار الدبلوماسيين، مثل زميله لعمامرة”. وبحسب فالمصدر يرى ” أن عمل رئيس الدبلوماسية الجزائرية الجديد سيحكم عليه من خلال مقياس إدارة التوترات الحالية مع المغرب وفرنسا وإسبانيا وأوروبا”.
يشار إلى أن أحمد عطاف كان أمينا عاما لحزب “طلائع الحريات”، الذي أسسه رئيس الوزراء الأسبق علي بن فليس المعارض للرئيس المخلوع الراحل عبد العزيز بوتفليقة. وتنقل المجلة الفرنسية عن أحد المقربين منه وصفه بأنه “رجل براغماتي، لديه أفكار دقيقة حول تجديد الدبلوماسية”.
عن القدس العربي

مجموع المشاهدات: 13567 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | متتبعة
حسبنا الله ونعم الوكيل
لا تحسبن ان المناصب بدولة الجوار تؤخذ بالكفاءة والخبرة ،وإنما بشدة الحقد والكراهية للمملكة الشريفة.فبقدر عداءك للمغرب تنال الحظوة والسمو في المناصب.عليهم من الله ما يستحقون.
مقبول مرفوض
5
2023/03/19 - 08:43
2 | Tazi
تغيير الوجوه
ما دامت الجزائر تنتهج دبلوماسية الباطل والتعدي ومحاولة عرقلة تقدم جار شقيق فلن تفلح ولو يوكلون هده المهمة لأعتى الديبلوماسيين في العالم وليس فقط في الجزائر أما أحمد عطاف فهو شيخ مثلهم لا زال يؤمن بديلوماسية الحرب الباردة وصداع المواقع بين القوى العظمى، يجب على الجزائر ان تعمل على تجديد الفكر الدبلوماسي والعمل الدبلوماسي وليس الشخص الدبلوماسي، تجديد النخب وليس الأشخاص.
مقبول مرفوض
1
2023/03/19 - 09:03
3 | Tazi
☝️☝️
كمواطن عربي وبغض النظر عن الخلاف بين المغرب والجزائر فإنني اشفق على البلد الجار عندما يعود الحنين بالشيوخ الدين يحكمون لتعيين رجل عجوز ليقود دبلوماسية 2023 بأفكار القرن الماضي ويطمحون لإيجاد موقع لهم بين الأمم، تجديد النخب صار أمر ملح على الشعب الجزائري أن يجعله مطلب رئيسي أمام حكامه والجزائر تعج بالكفاءات التي تستطيع صنع اسم ومقام لبلادها بين الأمم لكن يأبى الكهنة إلا أن يسموا كاهن قديم في دير معبدهم.
مقبول مرفوض
2
2023/03/19 - 09:11
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة