الرئيسية | دين ودنيا | يدخلون الجنة بغير حساب

يدخلون الجنة بغير حساب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
يدخلون الجنة بغير حساب
 

هذه الأمة أمة مرحومة مباركة، فضلها الله تعالى على بقية الأمم باختيارها لتكون الأمة الخاتمة وأتباع النبي الخاتم نبي الرحمة المبارك صلوات الله وسلامه عليه.

ومن بركات رسول الله على أمته أنها مع كونها آخر الأمم إلا أن الله فضلها على غيرها واختارها على ما سواها فجعلها خير الأمم.. ومن إكرام الله لها أيضا أنه جعلها أكثر الأمم دخولا الجنة، وأن من يدخل الجنة منها أكثر من كل الأمم السابقة مجتمعة.

ثلثا أهل الجنة

روى البخاري عن ابنِ مسعودٍ رضي الله عنه قال: (كُنَّا مَعَ رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في قُبَّةٍ نَحوًا مِنْ أَرْبَعِينَ، فَقَالَ: أَتَرضَونَ أَنْ تَكُونُوا رُبُعَ أَهْلِ الجَنَّةِ؟ قُلْنَا: نَعَم، قَالَ: أَتَرْضَونَ أَن تَكُونُوا ثُلُثَ أَهْلِ الجَنَّةِ؟ قُلْنَا: نَعَم، قَالَ: وَالَّذِي نَفسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، إِنِّي لأَرجُو أَنْ تَكُونُوا نِصفَ أَهْلِ الجَنَّة، وَذَلِك أَنَّ الجَنَّةَ لا يَدْخُلُهَا إِلَّا نَفْسٌ مُسْلِمَةٌ، وَمَا أَنتُمْ في أَهْلِ الشِّركِ إِلَّا كَالشَّعرَةِ البَيضَاءِ في جلدِ الثَّورِ الأَسْودِ، أَوْ كَالشَّعَرَةِ السَّودَاءِ في جلدِ الثَّورِ الأَحْمَرِ).

وهذه بشارة عظيمة لهذه الأمة أن يكونوا نصف أهل الجنة، غير أنه صلى الله عليه وسلم أكمل لنا البشارة في الحديث الصحيح الآخر الذي قال فيه: (أَهْلُ الْجَنَّةِ عِشْرُونَ وَمِائَةُ صَفٍّ ثَمَانُونَ مِنْهَا مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ وَأَرْبَعُونَ مِنْ سَائِرِ الأُمَمِ)(رواه الترمذي وقَال: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ).

ورغم أن أهل الجنة يدخلونها على أحسن خِلقة وأعظم خُلق، في كمال وتمام، وبهاء وجمال، غير أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن طائفة ممن يدخلون الجنة يتميزون عن غيرهم.. ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (يدخل الجنة من أمتي زمرة هم سبعون ألفا تضيء وجوههم إضاءة القمر ليلة البدر).

وهؤلاء يمثلون أول زمرة تدخل من هذه الأمة الجنة، وهم القمم الشامخة في الإيمان والتقى والعمل الصالح والاستقامة على الدين الحق، يدخلون الجنة صفاً واحداً، لا يدخل أولهم حتى يدخل آخرهم، صورهم على صورة القمر ليلة البدر كما وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح البخاري فقال: (أول زمرة تلج الجنة صورتهم على صورة القمر ليلة البدر، لا يبصقون فيها ولا يمتخطون، ولا يتغوطون، آنيتهم فيها الذهب، أمشاطهم من الذهب والفضة، ومجامرهم الأَلُوَّة، ورشحهم المسك، ولكل واحد منهم زوجتان يرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن، لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم قلب رجل واحد، يسبحون الله بكرة وعشياً).

ولعل هؤلاء هم الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب.. فقد جاء في الأحاديث ما يشير إلى ذلك فيما رواه البخاري عن سهل بن سعد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليدخلن الجنة من أمتي سبعون ألفاً أو سبعمائة ألف لا يدخل أولهم حتى يدخل آخرهم، وجوههم على صورة القمر ليلة البدر). 

وقد وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم السبعين ألفاً الأوائل وبيَّن علاماتهم، وذكر سبب دخولهم الجنة بغير حساب فعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (عُرضت علي الأمم، فرأيت النبي ومعه الرهيط، والنبي ومعه الرجل والرجلان، والنبي وليس معه أحد، إذ رفع لي سواد عظيم فظننتُ أنهم أمتي، فقيل لي هذا موسى وقومُه، ولكن انظر إلى الأفق، فنظرتُ فإذا سواد عظيم، فقيل لي انظر إلى الأفق الآخر، فإذا سوادٌ عظيم، فقيل لي: هذه أمتك ومعهم سبعون ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب.. ثم نهض فدخل منزله، فخاض الناس في أولئك الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب، فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال بعضهم: فلعلهم الذين وُلدوا في الإسلام فلم يشركوا بالله، وذكروا أشياء، فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما الذي تخوضون فيه؟ فأخبروه فقال: هم الذي لا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكّلون. فقام عكاشة بن محصن رضي الله عنه فقال: ادع الله لي أن يجعلني منهم، فقال: أنت منهم، ثم قام رجل آخر فقال: ادع الله أن يجعلني منهم، فقال: سبقك بها عكاشة) (متفق عليه واللفظ للبخاري).

وهؤلاء السبعون ألفا المشار إليهم في الحديث إنما بلغوا ما بلغوه لمزايا خاصة اختصوا بها ذكرت في الحديث، فقد وصفهم النبي بأنهم (هُمْ الَّذِينَ لا يَسْتَرْقُونَ وَلا يَتَطَيَّرُونَ وَلا يَكْتَوُونَ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُون).

وجاءت الأحاديث مصرحة بأن هذا هو السبب الذي من أجله دخلوا الجنة بلا حساب كما في البخاري عن ابن عَبَّاسٍ وفيه قول النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (فَنَظَرْتُ فَإِذَا سَوَادٌ كَثِيرٌ قَالَ هَؤُلاءِ أُمَّتُكَ وَهَؤُلاءِ سَبْعُونَ أَلْفًا قُدَّامَهُمْ لا حِسَابَ عَلَيْهِمْ وَلا عَذَابَ. قُلْتُ: وَلِمَ؟! قَالَ كَانُوا لا يَكْتَوُونَ وَلا يَسْتَرْقُونَ وَلا يَتَطَيَّرُونَ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ).

النبي يستزيد ربه

ولما كان هذا العدد يعتبر قليلا في سواد الأمة العظيم فقد من الله سبحانه وبحمده على أمة حبيبه وجعل مع كل ألف سبعين ألفا، روى ذلك الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه عن أبي أمامة بإسناد صحيح أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (وعدني ربي أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفاً بلا حساب عليهم ولا عذاب، مع كل ألف سبعون، وثلاث حثيات من حثيات ربي).

وورد أيضا أن النبي صلوات الله عليه وسلامه استزاد ربه سبحانه فأعطاه مع كل واحد من السبعين ألفا هؤلاء سبعين ألفاً آخرين، ففي مسند أحمد بإسناد صحيح عن أبي بكر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أعطيت سبعين ألفاً من أمتي يدخلون الجنة بغير حساب، وجوههم كالقمر ليلة البدر، قلوبهم على قلب رجل واحد، فاستزدت ربي عز وجل، فزادني مع كل واحد سبعين ألفاً).

المتوكلون

وقد نصت الأحاديث على أن سبب إكرام الله لهذه الزمرة هو أنهم متوكلون على الله حق توكله، فهم لا يسترقون، ولا يكتوون ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون.

ذلك أن هذه الأمور منافية لتمام التوكل، لا لأصله.. فالطيرة لا شك نوع من الشرك كما في الحديث (الطيرة الشرك) قال ابن مسعود: وما منا إلا من تطير، ولكن الله يذهبه بالتوكل.

والاسترقاء طلب الرقية من الغير، وترك الاسترقاء والتطير هو من تمام التوكل على الله.

وقد ورد في بعض الأحاديث زيادة (لا يرقون) أي أنهم لا يرقون أحدا، وهي زيادة ليست في البخاري وقد تكلم في ثبوتها العلماء فقال ابن تيمية: "هي لفظة وقعت مقحمة في هذا الحديث، وهي غلط من بعض الرواة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم جعل الوصف الذي استحق به هؤلاء دخولها بغير حساب تحقيق التوحيد وتجريده، فلا يسألون غيرهم أن يرقيهم ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون..

أما رقية الغير فهي إحسان من الراقي فقد رقى جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأذن بأبي هو وأمي في الرقى وقال لا بأس بها ما لم يكن فيها شرك، واستأذنوه فيها فقال: من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه. وهذا يدل على أنها نفع وإحسان. وذلك مستحب مطلوب، فالراقي محسن، والمسترقي سائل راج نفع الغير.. والتوكل ينافي ذلك.

فإن قيل فعائشة قد رقت رسول الله صلى الله عليه وسلم وجبريل قد رقاه؟ قيل: أجل ولكن هو لم يسترق، أي لم يطلب منهم ذلك، وإنما فعلوه دون سؤال، وهو صلى الله عليه وسلم لم يقل "ولا يرقيهم راق"، وإنما قال لا يطلبون من أحد أن يرقيهم.

والمقصود أن هؤلاء القوم إنما اختصهم الله بهذا الفضل لتعلق قلوبهم بالله تعلقا كاملا، وانصرافها عن كل ما سواه، وأن هذا الفضل لمن يتوكل على الله حق توكله.. فنسأل الله أن يجعلنا في تلك الأعداد، وأن يدخلنا الجنة بلا حساب ولا عذاب.

عن اسلام.ويب
مجموع المشاهدات: 24213 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | Stylo 7mer
أحسنتم
جزاكم الله خير الجزاء، جعلنا الله وإياكم منهم
مقبول مرفوض
3
2022/05/22 - 09:29
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة